عودوا الى اخلاقه وشريعته

عودوا الى اخلاقه وشريعته

بمناسبة ذكرى مولد الرسول صلى الله عليه وسلم

عبد الله ضراب الجزائري

***

أنارَ الكونَ مولدهُ بِبِشْرٍ … فشرعته السّعادة والأمانُ

هَدَى الإنسانَ بصَّره بذكرٍ … يعزُّ به الخلائق والزّمانُ

هو الأخلاقُ دبّتْ في الحنايا … هو الودُّ المطهَّر والحنانُ

هو الرِّفقُ الذي يأوي البرايا … لكي تلقى الهناءَ ولا تُهانُ

هو الصِّدقُ المُشَعْشِعُ في النَّوايا … إذا نَكلَ الخلائقُ أو تَوانَوْا

شريعتُه سلامٌ في سلام ٍ… بها الأرواح في الدنيا تصانُ

بها نالت شعوبُ الشَّرق عزًّا … سلِ العربَ المناكِدَ كيف كانُوا

لقد سبقوا الكواكبَ في رقيٍّ … وقودهم الفضائل والسِّنانُ

لقد تبعوا الرّسول بصدق عزمٍ … فما خذلوا الكتاب وما اسْتكانُوا

ولمّا غيّروا ذهبتْ قِواهمْ … لقد نَكلوا فضلُّوا ثمَّ هانوا

فعودوا يا بني الإسلام عودوا … شريعتُه الحماية والضّمانُ

محبَّتُه سلوكٌ يرتضيه … يُترجمه الجوارحُ والجَنانُ

ألا ليستْ مظاهر من رياءٍ … سقيمُ الفهمِ يُطردُ او يدانُ

ولو عاد الرّسول لقال كُفُّوا… مظاهرُكم غُرورٌ وافتتانُ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close