ما هي السيناريوهات المتوقعة لقادم الايام بخصوص الانتخابات العراقية ؟

ما هي السيناريوهات المتوقعة لقادم الايام بخصوص الانتخابات العراقية ؟

بقلم عماد خلف المشرفاوي

اولا: قد يتحالف الصدر مع الكتل السنية والكردية وسيشكل الحكومة وهذا التحالف ضعيف حظوظه بسبب عدم ثقة الكرد والسنة بالصدر وتذبذب مواقفه وخوفهم من المستقبل في ظل حكومة الصدري ” القح ” وقد تشملهم الكصكوصة بذلك وستتكرر قضية “قاسم مصلح ” تؤدي الى صدامات مباشرة بين الصدر من جهة والحش_د الشعبي من جهة اخرى ستأكل الاخضر واليابس وتدخل البلد بنفق مظلم سيؤدي الى انهيار الاقتصاد والعملة العراقية وتراجع مستوى الخدمات وسنشاهد الطوابير على افران الخبز والوقود وانقطاع الرواتب وارتفاع مستوى الجريمة والبطالة نتيجة الفوضى التي ستحل بالبلد .

ثانيا: اذا وصلت الامور الى حالة من الانسداد قد يضطر تحالف (الفتح ودولة القانون) الى التحالف مع التيار الصدري على ان يتم اختيار رئيس الوزراء بالتراضي وان يكون مستقلا معتدلا مثل (محمد توفيق علاوي) على سبيل المثال حتى تضمن الكتل الحشداوية عدم التعرض للحشد او حله او دمجه بالوزارات الامنية من قبل الصدر .

ثالثا: ان يبقى الكاظمي على رئاسة الحكومة بالتوافق ما بين العامري والحنانة .

رابعا : عدد مقاعد دولة القانون والفتح والكتل الصغيرة المنضوية تحتهم يصل الى 90 مقعد سيؤهلهم للتحالف مع الكتل السنية والكردية على ان تكون رئاسة الوزراء لصالح نوري المالكي وهذا هو التوقع الارجح والتيار الصدري اما سيذهب للمعارضة او سيدخل الحكومة ويشترك معهم بالوزارات والمناصب او سيقود فوضى وتظاهرات وخلق بلبلة سيتم اخمادها فورا بوجود نوري المالكي على رأس هرم القوات المسلحة صاحب صاحب صولة الفرسان وبدعم واسناد من الحش__د الشعبي .

ومن الله التوفيق

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close