السفير الأمريكي السابق لدى العراق: من أرادوا مقاطعتنا خسروا الانتخابات

قال السفير الأمريكي السابق لدى بغداد دوغلاس سيليمان، إن القوى السياسية التي راهنت على قطع العلاقات بين الولايات المتحدة والعراق خسرت في الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

وكان سيليمان يتحدث خلال مقابلة مع تلفزيون «الحرة» الأمريكي.

وأشار السفير السابق، إلى أن «علاقة العراق وأمريكا في المرحلة المقبلة تعتمد على توجهات زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر»، مضيفا أن «على الصدر ومن يتحالف معه أن يأخذوا بعين الاعتبار مطالب متظاهري تشرين بإعطاء العراق صوتا مستقلاً».

وذكر سيليمان، أن «رئيس حكومة تصريف الأعمال مصطفى الكاظمي حافظ على علاقاته مع أمريكا وإيران وسياسته الخارجية كانت مقبولة».

ولفت إلى إن «الانتخابات العراقية جرت بدون عنف..، وصوت الناخبون بحرية للقوى التي تريد التركيز على الهوية العراقية»، مردفاً بأن «الانتخابات أفرزت لاعبين جدد»، في إشارة إلى القوى المنبثقة عن الاحتجاجات الشعبية.

وأكد أن «تحالف الفتح الذي كان يريد قطع العلاقة بين أمريكا والقوات المسلحة العراقية خسر الانتخابات»، معتبراً بأنه «لا توجد تحديات قانونية تواجه الانتخابات حتى الآن».

وبيّن أن «الفتح وقوى الدولة يريدان رفض الانتخابات برمتها دون مبررات حقيقية»، واصفا هذا الموقف بـ «الخطير».

وقال سيليمان: «أنصح من يتفاوض مع الصدر أن يتأكدوا بأن الحكومة التي سيقودها أو يسيطر عليها ستتعامل مع أمريكا».

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close