تغريدتان..(مقتدى يرفض التدخل الخارجي بالعراق)..والثانية (يدعو لتدخل خارجي بافغانستان)؟ ..ويصف نفسه (صدري بالعراق.. وجعفري بافغانستان)؟ عود ليش؟

بسم الله الرحمن الرحيم

تغريدتان..(مقتدى يرفض التدخل الخارجي بالعراق)..والثانية (يدعو لتدخل خارجي بافغانستان)؟ ..ويصف نفسه (صدري بالعراق.. وجعفري بافغانستان)؟ عود ليش؟

لا تنهي عن خلق وتاتي بمثله عار عليك ان فعلت كثير..فمقتدى الصدر يغرد تغريدتان بتاريخ.. (16/ 10/ 2021).. الاولى بخصوص افغانستان واستهداف الشيعة فيها.. والثانية بخصوص العراق وعلاقته مع امريكا.. ونجد التناقض بكلاهما.. فتغريدته بخصوص افغانستان.. (يضع مصير الشيعة بيد دول سنية كمصر والسعودية وقطر وباكستان.. .الخ).. والدول التي دعاها للتدخل هي دول منتنافرة متصارعة.. .. ولا نعلم لماذا لم يدعو تركيا ؟ وماذا فعلت منظمة التعاون الاسلامي لشيعة العراق حتى تفعله لشيعة افغانستان يا ترى؟ ثم الم يرى الصدر (تركيا) كيف دعمت شيعة اذربيجان لاسترداد اراضيها التي تحتلها ارمينيا.. وهي اولى بالدعوة من غيرها..

وماذا يقصد (الى التدخل في افغانستان.. ورفع معاناة الشيعة بالطرق التي يرونها مناسبة)؟؟

ما هي الطرق المناسبة بنظرك يا مقتدى الصدر .. قبل ان تطلق كلام فضاض يحتاج لتأويل.. وهل تلك الدول مستعدة ان تضحي بمصالحها مع طالبان لخاطر عيون شيعة افغانستان؟ وهل تقصد تدخل عسكري مثلا؟

ثم اليس من المنطقي ان يطرح الشيعة بافغانستان كيف يمكن حمايتهم.. حتى يساعدهم العالم..

وما هي امكانيات تلك الدول الاسلامية عسكريا للتدخل لحماية شيعة افغانستان.. في وقت التدخل العسكري هي امكانيات دول كبرى.. (ثم انت اعترفت بان الحكومة العلمانية المدعومة من القوات الامريكية كان يعيش الشيعة بظلهم الامان والاستقرار).. اذن الضغوط بالانسحاب الامريكي المبكر هو الخطأ الكبير من اعداء امريكا.. كما حصل للعراق عام 2011.. فلماذا لم تدعمون بقاء القوات الامريكية والحكومة العلمانية بكابول.. وتنصحون بعدم الانسحاب قبل تأمين الشيعة بافغانستان وضمان امنهم.. وعدم تركه لوعود اعداء امريكا..

ثم لماذا تدعو (لعسكرة المجتمع) بالدعوة لتسليح شيعة افغانستان..ولا تدعو للتحضر (بالاقلمة)؟

حيث كتب الصدر (ان كانت حكومة طالبان غير قادرة على حمايتهم.. فعليها اعطاء الفرصة للشيعة بحماية انفسهم قبل فوات الاوان، وقبل نشوب حرب طائفية لا يكون ضررها الا عاما على كل الدول الاسلامية في المنطقة).. فنسال اولا: من اعطاء الوصاية على الشيعة.. ومنهم الشيعة خارج العراق؟

ثانيا

هل تعترف بحكومة افغانستان الحالية المتمثلة (بطالبان)..ام (تنظر من عقليتك المليشياتية)؟

فهل تريد الدعم من المجتمع الدولي والدول الاسلامية.. لحكومة طالبان استخباريا وتدريبيا مثلا لمواجهة داعش لمنع استمرار استهداف الشيعة.. ام تريد التعامل مع شيعة افغانستان بمعزل عن حكومة طالبان؟ ضمن نظرية (شرذمة المجتمع لمليشيات)؟

ثالثا: من استهدف حسينيات الشيعة بافغانستان؟؟ الجواب داعش وليس طالبان..

فمن هم حواضن داعش الجواب هي نفسها حواضن مشتركة مع طالبان. .واقصد (اهل السنة الافغان).. ثالثا.. من مصلحته اثارة الحرب الاهلية بافغانستان لتبرير التدخل فيها.. الجواب/ ايران.. فكلنا سمعنا اعترافات رجل ايران بالعراق نوري المالكي.. بعد 2003 بان سوريا الاسد حليف ايران ارسل الارهابيين للعراق بعد تدريبهم من مختلف دول العالم.. وان دمشق وراء الايام الدامية بالعراق.. واعترافات وزير الدفاع السابق عبد القادر العبيدي بان معسكرات القاعدة كانت في ايران معسكران.. وثلاثة في سوريا.. فعليه.. (لتكن الاقاليم الفدرالية) هي الحل.. وليس شرذمة المجتمع الى مليشيات واقطاعيات وسلاح منفلت وعقائد منفلته ..

ثم ان ايران قبل غيرك تعلم ان تدخلها بدول المنطقة ادى لتفاقم مشاكلها الداخلية..

من تفاقم ظواهر الفساد وتحجيم جيوشها الوطنية وانتشار المخدرات ونخر مؤسساتها الحكومية مقابل مليشيات ومكاتب اقتصادية واحزاب تدعمها وتشكلها طهران لهذا الغرض كادوات للحرس الثوري الايراني.. لتجعل دول المنطقة تحت هيمنتها وحدائق خلفية للايرانيين.. وسوق اقتصادية لبضائع ايران الرديئة.. سادسا: الدول السنية شعوبها مصدر للارهاب ضد الشيعة بالعراق وافغانستان.. وتلك الدول انظمتها ايضا دعمت الطاغية صدام ورفضت اسقاطه..

ثم اليس (الشيعة يعيشون بامان.. بظل حكم ال سعود .. الذين يطلق عليهم وهابية)؟

اذن العلة ليس بالوهابية.. بل بالاخوانية الذين هم اول من سيسوا فكرة (الخلافة).. وهم روح داعش والقاعدة.. وكفى ان نعرف بان الجيش السعودي لم يتورط بقصف وضرب اي مدينة سعودية او محافظة سعودية سواء شيعية او سنية او اسماعيلية.. ولم تشهد السعودية ودول الخليج اي نزوح او هروب او لجوئ جماعي للشيعة فيها لخارج الخليج.. في حين الشيعة بالعراق وايران يشهدون هروبا جماعيا منذ سنوات لخارجهما هربا من حكم موالي لنظام ولاية بدعة ولاية الفقيه الايرانية.. ونذكر بان (الظلم ان دام دمر).. وما يدمر يمكن بناءه.. ولكن (الفساد ان استشرى هلك.. ومن يهلك لا يعاد).. وهذا خطورة حكم شيعة ماما طهران وحكم العمائم في العراق ولبنان

ثم لماذا انت صدري بالعراق.. وجعفري بافغانستان؟

فتقول بتغريدتك بخصوص افغانستان.. بوصف نفسك (الشيعي الجعفري الامامي الاثني عشري)؟؟ في حين بالعراق تمزق المكون الشيعي العراقي افقيا (لصدريين ولا صدريين).. وعاموديا (لحوزة صامتة وحوزة ناطقة).. لماذا تعمل على اضعاف الشيعة الجعفرية بالعراق.. وتحاول ان تخدع شيعة افغانستان بوصف نفسك بالجعفري؟ ثم هل معرف صدري اي (الصدر الثاني) هو حزب سياسي؟ ام ماذا ؟ عرفه لنا.. ام الصدري هو (دين او طائفة جديد)..

ونؤكد (نحن شيعة جعفرية.. لا صدرية ولا ولائية)..

فالعيش بسلام بالنسبة لنا كشيعة جعفرية.. هو بالتخلص من العقائد المنحرفة الولائية والصدرية.. اللتان تمثلان اللادولة.. وهما من يملكان سلاح خارج ايطار الدولة.. وهما يمثلان اخطبوطات الفساد بالعراق ..

ونذكر الصدر:

المالكي يحتاج اليك بالانتخابات ليحصل على اصوات.. من يكرهونك ولا يحبونه بنفس الوقت..بينما انت لا تحتاج للمالكي.. لان لديك قطيع بمعنى الكلمة.. ورباط السالفة..

((لا يمكن لك ان تتمدد خارج حدود معرفكم الذين سجنتم انفسكم فيه تحت عنوان (صدريين))..

في وقت نحن شيعة جعفرية امامية اثني عشرية.. كذب من قال انك تنتمي لنا.. فالانتماء بالافعال وليس بالاقوال..

ونسال.. (هل هناك تشابه.. بين ترويض امريكا لطالبان.. بترويض الصدر اليوم)؟

فكما ذكرنا بعد انسحاب امريكا.. وتسلم طالبان.. وتسائل البعض لماذا سمحت امريكا بذلك.. فاشرنا.. (اذا امريكا روضت الحصان الجامح.. طالبان.. فلماذا تذبحه بعد ذلك).. فالصدر امريكا لم تذبحه رغم مواجهات كثيرة معه.. وكاد ان يقع بيدها قاب قوسين او ادنى.. ولكن سياسة التوازنات.. دفعت امريكا لذلك (الصدريين بوجه الولائيين).. (سرايا السلام.. بوجه مليشة الحشد الولائية)..

فتشابه .. (رسالة طالبان للعالم بقبول كل السفارات).. برسالة (الصدر حول العلاقة مع امريكا)

فذكر الصدر (التعامل مع الحكومة العراقية بالمثل دبلوماسيا وعلى كافة الاصعدة، بمعنى: تعامل دولة مع دولة كاملة السيادة).. يشبه.. (تعهدت حركة طالبان بتوفير جو من الامن للدبلوماسيين وموظفي البعثات الدبلوماسية)..وكانت رسالة طالبان (رسالة اطمئنان للجوار وللمجتمع الدولي)..

فنقول للصدر.. الاولوية.. اخراج العراق من (التبعية لعوائل واحزاب وتيارات ومليشيات ولايران)..

فهذا ما يعاني منه العراق اولا واخرا.. فامريكا حررتنا من طغيان 1400 سنة عام 2003.. كشيعة عرب.. ودعمت عملية سياسية ديمقراطية.. اندس بها احزاب وتيارات ومليشيات لا تؤمن بالديمقراطية اصلا من اسلامية وقومية.. ومعادية لامريكا .. فازمة العراق اعداء امريكا وليس اصدقاءها..

فالاولوية ايضا.. (تصفية سلاح المليشيات .. والقوى التبعية لخارج الحدود)..

فاذا انت (رجل دولة) صفي العملاء والخونة الذين يجهرون بولاءهم لخارج الحدود ولايران خاصة.. ويعتبرون الخيانة عقيدة.. ويهددون الدولة بسلاح الدولة.. واعلم (بقاء قوات امريكا وطائرات ..الخ) ضرورة للعراق لمواجهة اطماع وتدخلات الجوار.. الذين يدركون بان بتجريد العراق من علاقاته مع امريكا يجعله فريسة لهم..

وانت يا الصدر (تريد ابعاد امريكان عن العراق.. للاستفراد بقمع التظاهرات بالتواثي)..

حالك حال الولائيين عملاء ايران.. فانت عندما تقول (ثورات الشعب ومظاهراته شان داخلي، وامر لا يعنيها لا من قريب ولا من بعيد وكلها ثورات وطنية، فيجب ان تكون خالية من التاثيرات الخارجية).. السؤال.. هل كان يمكن ان نراك ونرى قطيعك بالبرلمان والحكم لولا تدخل امريكا لتخليصه من حكم الطاغية صدام.. هل كان يمكن هزيمة داعش لولا الدعم من التجالف الدولي..

ونقطتك الرابعة وجهها لايران وليس لامريكا..

فابعاد العراق ارضا وجوا وبحرا وشعبا عن الصراعات ايا كانت.. توجهها لمن فرخ مليشيات واحزاب و تيارات ومنظمات وتنظيمات داخل العراق.. تجهر بولاءها لايران.. وتعتبر العراق مجرد مستعمرة ايرانية وضمن ممر لطهران للمتوسط..

عليه.. التعامل مع امريكا بكل الاصعدة.. لا يرتبط بالنقاط التي ذكرتها.. ببيانا سابقا..

لانها نقاط اولى بها ايران من امريكا.. فايران من تضغط على العراق لجعله تابعا لها وليس امريكا.. فصور حكام ايران بشوارع العراق وليس صور زعماء امريكا.. والمليشيات خارج ايطار الدولة تعلن ولاءها لايران، وليس لامريكا.. ومن يحكم العراق عملاء ايران واعداء امريكا وليس حلفاءها.. اصلا..

المحصلة الدولة المعادية للعراق هي ايران.. والمحيط العربي السني الاقليمي وليس امريكا

فسيادة العراق وسيادته واستقراره.. مرهونه باستقلاله عن الهيمنة الايرانية و الاقليمية.. فالطاقة من غاز وكهرباء مرتهنان بيد ايران.. والمياه مرتهنان بيد تركيا وايران.. ومخاطر التلاعب الديمغرافي ياتي من مخطط تدفق مليوني مصري سني كسونومي مدمر للعراق بحجة العمالة.. والشركات..

المحصلة.. المرجعية عنوان خارج ايطار الدولة.. وامريكا حررتنا ولم تستعبدنا..

…………………….

واخير يتأكد للعرب الشيعة بالعراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية العرب الشيعة بمنطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close