كركوك الحقائق والوقائع التاريخية تتكلم عن أصالتها الكوردية وعراقتها الكوردستانية ١١/٢١

كركوك الحقائق والوقائع التاريخية تتكلم عن أصالتها الكوردية وعراقتها الكوردستانية ١١/٢١

محمد مندلاوي

عزيزي المتابع، بما أن النظام العربي القابع في بغداد خان العهد ولم ينفذ تعهداته وما نصت عليها بيانته وما نصت عليه مواثيق عصبة الأمم شريطة قبول العراق عضواً فيها، فلذا يجب على المجتمع الدولي المتمثلة بالجمعية العامة وتوابعها ومنها مجلس الأمن أن كانت لها كلمة وذرة كرامة أن تعاضد الشعب الكوردي الجريح، وذلك من أجل فك الإرتباط القسري مع الكيان العراقي المصطنع، وقبولها بالدولة الكوردية على كامل تراب كوردستان أسوة بدول العالم الأعضاء في الأمم المتحدة التي عددها اليوم 193 دولة، يا ترى ماذا سيحدث إذا صارت 194 دولة؟؟. إن البريطانيين منذ البدء عرفوا جيداً أن لا حياة لهذا الكيان المهترئ المسمى عراق بمعزل عن جنوب كوردستان، الذي لديه المياه الوفيرة، والزراعة، والثروة الحيوانية، بالإضافة إلى موقعه الاستراتيجي الذي يفصل الكيان العراقي المستحدث عن تركيا وإيران وعن أي قادم من الشرق والشمال؟ لذا قامت بريطانيا… في “عصبة الأمم” بمؤامرة خبيثة ودنيئة ألحقت بموجبها جنوب كوردستان قسراً وبفوهة البنادق وطائرات الهوكرهنتر ورغماً عن إرادة شعبه الكوردي الجريح بهذا الكيان الكارتوني عام 1925 ومعه طبعاً مدينته العزيزة مدينة النور والنار كركوك التي سبق واحتلتها القوات البريطانية عام 1918. لقد قام البريطانيون… بتشجيع العرب في جنوب ووسط وغرب الكيان العراقي المستحدث بالاستيطان في كركوك السليبة، وذلك من خلال توظيفهم في إداراتها وفي مقدمتها شركة النفط، ليس هذا فقط، بل استقدم البريطانيون من خارج كوردستان أيضاً الآثوريين والأرمن إلى كركوك. وسار فيما بعد النظام العربي العنصري على ذات السياسة العنصرية المعادية للكورد، لكنهم استقدموا إلى كركوك العرب فقط. للعلم، بعد الاحتلال وقبل الانتداب البريطاني أسس البريطانيون مجلساً لمساعدة الحاكم السياسي البريطاني في كركوك. بهذا الصدد يقول الدكتور (كمال مظهر أحمد) عن ما جاء في الوثيقة المترجمة في كتابه (كركوك وتوابعها حكم التأريخ والضمير) ص 105- 106-107 ما يلي: تألف المجلس المذكور من اثني عشر عضواً كانوا موزعين على النحو الآتي:1- عضو واحد مسيحي. 2- عضو واحد يهودي. 3- عضو واحد عربي ، هذا الأخير كتب أمام اسمه في الوثيقة البريطانية: إنه ممثل الصحراء، عربي، شبه بدوي، غير مزارع. 4- ثلاثة أعضاء يمثلون التركمان (توركمانستانيون. م م). 5- ستة أعضاء يمثلون الكُرد. انتهى الاقتباس. وفي 22/آذار/ 1924 أصدر الملك فيصل الأول أمراً ملكياً بتشكيل “المجلس التأسيسي” وأصبح عبد المحسن السعدون رئيساً لهذا المجلس وانتخب من كل محافظة (لواء) شخص واحد لعضويته ومثل كركوك فيه الشخصية الاجتماعية الشيخ (حبيب طالباني) ابن شقيق الشاعر الكركوكي الهجائي والشخصية المؤثرة الشيخ (رضا طالباني). تقول الموسوعة الحرة عن الانتخابات البرلمانية في العراق التي جرت في ظل النظام الملكي 16 دورة انتخابية بين أعوام 1925- 1958 ويقول المصدر: خلال هذه الدورات كان الكورد لهم الأكثرية المطلقة، وفي الدورة الأولى عام 1925 كان نسبتهم 75% وكان من مجموع أربعة أعضاء مثلوا كركوك ثلاث من الكورد وهم كل من 1- رفيق خادم السجادة 2- سعيد حسين 3- وحبيب طالباني. ورابعهم كان تركمانياً (توركمانستانياً) من بقايا جيش تيمورلنگ أو العثمانيين أوالصفويين وهو نشأت إبراهيم، ولم يكن معهم عربي واحد ولا مسيحي واحد. مما لاشك فيه أن العنصر الكوردي كان هو الغالب في ولاية الموصل -جنوب كوردستان- بما فيها كركوك، وهذا ما اعترفت بها اللجنة الأممية التي زارت ولاية الموصل. بهذا الصدد ينقل الدكتور كمال في ذات المصدر ص 196 الآتي: ينقل عن اللجنة التي بعثتها عصبة الأمم لتقصي حقيقة الأقوام في ولاية موصل بما فيها كركوك.جاءت بعد دراسة ميدانية دقيقة شملت السفر بالسيارة، وبالطيارة، بل سيراً على الأقدام، وعلى خرائط العرب القديمة، والخرائط الأوروبية،وعلى مؤلفات الأقدمين والسالنامات العثمانية، وكتب الرحالة، وكتب الجغرافيا لمدارس مصر الثانوية وغيرها. إن تقرير اللجنة أضاف إلى تلك الحقائق الآتية:1- الكُرد يؤلفون العنصر الغالب في جميع الأراضي المتنازع عليها، ويتركز العرب على ضفاف دجلة، وفي مدينة الموصل. ويستمر في ص 214: إن الرقم الذي ذكرته بالنسبة للكُرد (450) ألف كان أقل من الرقم الوارد في سجلات إحصاء النفوس العراقية لسنة 1922- 1924 وهو 494007. بما أن الشيء بالشيء يذكر، أن الشاعر شيخ (رضا طالباني) المعروف بـ(خالص) يقول في إحدى قصائده وهو يزور مرقد أحد شيوخ الكورد بأنه – رضا- جاء من بلاد شهرزور – أي من كركوك لأن الشيخ رضا كركوكي – في طريقه إلى بلاد الروم. إن ما تسمى بتركيا اليوم والتي تأسست وفق معاهدة لوزان التآمرية عام 1923 كانت ولا زالت عند الكثيرين تسمى “روم” لأن الكورد والروم سبقوا الأتراك على هذه الأرض بآلاف السنين. حتى أن هناك مثل عند البغداديين يقول: بين العجم والروم بلوة ابتلينا. أي: بين الفرس والأتراك بلوة ابتلينا، لأنهم تارة العجم – الفرس أو القادمون من إيران- يحتلون بغداد وما تمر إلا فترة وجيزة يحتلها الروم (الأتراك) وهكذا. دعنا نقدم دليلاً آخراً على أن ما تسمى اليوم تركيا كانت تسمى روم. كانت الأناضول (تركيا الآن) بلاد مسيحية أرثوذكسية ذات ثقافة بيزنطية وكان يطلق عليها العرب تسمية الروم. وفي مصادر أخرى جاءت: في الدولة العثمانية كانت كلمة تركي تعني مسبة فلذا استخدم العثمانيون بدل عنها كلمة: رومي. الشيء الآخر، الديك الرومي يسمى في قارة أمريكا: توركي = Turkey. وهذا يدل أن تركيا كانت تسمى روم، لا أعلم أن كان للاسم تفسير آخر. حتى أن العالم (جلال الدين الرومي) 1207- 1273م ولد في أفغانستان في بلخ وأقام في (قونية) فيما تسمى اليوم بتركيا، لكن بما أن تركيا كانت تعرف باسم الروم لقب بجلال الدين بالرومي. هناك كتاب بهذا العنوان: كتاب الدر المنظوم في مناقب السلطان بايزيد ملك الروم. حتى سلطان سليمان كان يسمى بسلطان الروم. حتى أن السلاجقة الترك أسسوا دولة في الأناضول أطلقوا عليها اسم دولة سلاجقة الروم. على أية حال. الشخص الأول أعلاه، أعني النائب رفيق خادم السجادة كان ينتمي لأعرق عائلة كوردية في كركوك التي تحتفظ بسجادة النبي محمد إلى الآن، وتعرضها في أيام الأعياد الإسلامية للزائرين الذين يأتون من كافة أصقاع العالم لمشاهدتها. لقد اتخذت العائلة لقبها من اسم هذه السجادة. وفي بقية الدورات الانتخابية الأخرى كانت النسبة كما بيناها أعلاه مع تغيير طفيف وذلك بسبب سياسات بغداد العنصرية، لكن العرب لم يكن لديهم ممثلاً عنهم يمثل كركوك إلا مرة واحدة فقط، مقابل ستون (60) نائب كوردي مثلوا كركوك في الدورات الـ16 بين أعوام 1925-1958. أدناه هوية (داود الجاف) عضو البرلمان العراقي عن لواء كركوك في الدورة الانتخابية الـ16

عزيزي القارئ، أدناه جدول منشور في الموسوعة الحرة يبين فيه نسبة النواب الكورد ونسبة الآخرين خلال الدورات الانتخابية الـ16 في مجلس النواب العراقي التي أجريت بين أعوام 1925- 1958:

01 06 2021
يتبع

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close