تهديد مباشر من آلحشد ألشّعبيّ للصدر و العراق على شفا الحرب الأهلية

تهديد مباشر من آلحشد ألشّعبيّ للصدر و العراق على شفا الحرب الأهلية:

[أَ لم يحن الوقت لتأسيس حكومة وطنية مستقلة غير متحاصصة بعد خمسة حكومات متحاصصة دمرت البلاد والعباد؟].

كرّر آلحشد الشعبي و دولة القانون تهديداتها للتيار الصدري و قائده مقتدى الصدر .. حيث ظهر أبرزها من خلال إنذر القيادي الحشدي (أبو تراب) أحد قادة الحشد مهدداً مقتدى الصدر؛ [بأن الدولة دولتنا نحن و أنت السبب في خراب العراق]:؛
أما الكتل الأخرى فأنها كآلثعالب الموبوءة تترقّب حدوث إنفجار و حرب أهلية لتغتنم فرصة العمر للأنقضاض على كل شيئ؛
قيادي في الحشد الشعبي أبو تراب التميمي يوجه تهديد مباشر الى مقتدى الصدر – YouTube

فآلصدر أشار إلى تأسيس دولة يُؤمّن من خلالها السّلم الأهلي بلا مليشيات و مسلحين و قوات خارج عن نطاق الدولة و غيرها, لأنها تخالف أسس الدولة الحديثة القائمة على الأمان و السلم الأهلي, لكن الحشد أجابه بآلقول: [نحن نقطع كلّ يد تريد سحب السلاح من أيدينا ], و هكذا تأزم الخلاف في أعمق نقطة تتفرع منها باقي الخلافات على السلطة في جميع المجالات و الأصعدة, و هذا يدلل على مستقبل خطير للعراق الغاطس أساساً في التخلف و الفوضى بسبب الأحزاب و القوميّات و الوطنيات التي يدّعيها الجّميع بلا مصداق و بلا إستثناء من اجل كسب السلطة والمال الحرام و لا شيئ آخر, و كما عبر عنه الفيدو التالي:
ابو تراب التميمي يهدد مقتدى الصدر وكل من يطالب بحل الحشد او دمجه – YouTube

أما الكتل الأخرى فإنها تعاني من نفس الأزمات بدرجات متفاوتة, لأجل الحصول على أكبر المناصب و أدسمها و أغناها أيضاً, و لسان حالهم على الآخرين؛ [عساهم نارهم تاكل حطبهم], و هكذا يبقى العراق الأغنى بلد في العالم يعيش شعبه الفقر, خصوصاً الأكثرية الشيعيّة منه يعيشون في بيوت التجاوز و الأيجار و تنقصها أقل الخدمات الأولية كآلماء و الكهرباء و العيش الصحي و الأمن إلى جانب فقدان التعليم الصحيح و آلمناهج الأنسانيّة لبناء الأنسان العراقي الهادف!

أما قولنا نحن, فهو قول رسول الله(ص):[ما ولّت أمة أمرها رجلا قط وفيهم من هو أعلم منه إلا لم يزل أمرهم يذهب سفالا حتى يرجعوا إلى ما تركوا], و هذا يحتاج للتقوى و الأيمان و العلم و هي الوحيدة المفقودة بين السياسيين الحزبيين خصوصاً!
و حلّ القضيّة(الأزمة) تتمّ بتدخل المرجعيّة مباشرة و تعيين الموقف و لا يحتاج لتنظيم أو علم أو جيش كبير .. أو بتعاون الجّميع خصوصا الأحزاب(الشيعية) مع(التيار) الكتلة الفائزة لإدارة الدولة و بآلتالي لمعرفة حقيقة و قدرة التيار الصدري أولاً عبر التعاون المخلص مع السيد مقتدى الصدر لتشكيل و إنجاح حكومته المستقلة بشرط أن تكون (حكومة مستقلة) بمعنى الكلام لا (حكومة متحاصصة) كآلسابق بين الأحزاب و القوميات التي تعمل بعضها ضد بعض؛ لنرى أدائها و عملها من خلال المعارضة البرلمانيّة التي عليها أن تكون صمام أمان .. وهذا الأمر(التجربة) سيكون الأول من نوعه بعد 2003م بعد تلك الحكومات الخمسة المتحاصصة الفاشلة التي أسستها الأحزاب و التكتلات الحزبية و القومية و الوطنية العراقية المعروفة و التي دمّرت البلد , و قد عرضنا التفاصيل عام 2018م و حتى قبل ذلك طبقا لمبادئ آلفلسفة الكونيّة و كرّرناه بعد يوم واحد من إعلان نتائج الانتخابات الأخيرة(التشرينية) عام 2021م قبل أيام, عبر الرابط التالي:
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=734677

العارف الحكيم : عزيز حميد مجيد

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close