مهما دفعتم أموال يبقى الشيعة شرفاء

مهما دفعتم أموال يبقى الشيعة شرفاء، نعيم الهاشمي الخفاجي

ليست المرة الأولى بالتاريخ العربي والإسلامي يتعاون زعماء العرب مع القوى المستعمرة والمحتلة لقتل الشيعة فقد تعاون العباسيين مع التتار في القضاء على دولة البويهيين الشيعة الإسماعيلية في إيران، بل جيوش التتار أعادت الخليفة العباسي لدار الخلافة وطرد الشيعة الإسماعيلية الذين دخلوا بغداد، تعاون صلاح الدين مع الصليبيين لقتل الشيعة الفاطميين الإسماعيلية في مصر وإسقاط دولتهم،تعاون مفتي مكة مع القوات البريطانية والفرنسية في إسقاط الدولة العثمانية قبل مائة عام، صدام الجرذ وقع للقوات الاطلسية على أوراق بيضاء لقمع انتفاضة شعبان الشيعية عام ١٩٩١تعاونت المجاميع الوهابية مع القوات الصهيونية لقتل الشيعة في سوريا…..الخ لدينا تاريخ حافل بتآمر الزعامات السنية ضد الشيعة طوال القرون والسنوات الماضية.

دول الخليج الوهابية تعاونت مع الصهاينة لقتل الشيعة باليمن والعراق وسوريا ولبنان وأفغانستان، قبل أيام قال عبد الله بن زايد، وزير الخارجية الإماراتي، وفي مؤتمر مع نظيريه الأميركي والإسرائيلي، إنه لا نريد «حزب الله» جديداً على الحدود السعودية من ناحية اليمن.

وفي الحقيقة اليمن يختلف عن لبنان لكن قولهم لا نريد وجود حزب الله تعني لا نريد للشيعة في اليمن دور في إدارة بلدهم اليمن والحرب ضد اليمن هي حرب مذهبية تستهدف الشيعة بكذبة اسمها إيران.

لقد ثبت للقاصي والداني أن الشيعة مشكلتهم الحقيقية أنهم يرفضون التطبيع وبيع قضية الشعب العربي والمسلم الشعب الفلسطيني، مجرد ترفع إيران يدها عن دعم الفلسطينيين ينخرس ساسة الخليج من اطلاق اي تصريحات ضد الشيعة.

لم يسجل العرب أي انتصار ماعدى إنتصار المقاومة الشيعية اللبنانية والتي حققت أول انتصار بالتاريخ العربي المعاصر، لذلك حكام الخليج الوهابيين تعاونوا مع الصهاينة لأجل قتل الشيعة لأسباب مذهبية واضحة.

لولا سلاح الشيعة لما تم هزيمة المجاميع الارهابية الوهابية في سوريا، نعم استخدم سلاح المقاومة بشكل فعال لهزيمة القوى الإرهابية وبشهادة كل القوى المنصفة في العالم، هذا السلاح حفظ أرواح ملايين المدنيين من المسبح والدروز والشيعة والسنة الذين لا يدينون بدين الوهابية، لولا المجاميع الارهابية لما وجد حشد ولولا بقاء احتلال مزارع شبعا لما بقي صراع لبناني إسرائيلي وأصبحت الدولة اللبنانية هي المسؤولة عن مجمل العلاقات السياسية، شر البلية ما يضحك أحد المستكتبين من شاربي بول البعير يقول ( مثل ما تخلص دولنا المعتدلة، السعودية ومصر والإمارات، وتتبعها الآن تونس، من خطر جماعات الإسلام السياسي السني فقد آن الأوان للتخلص من عبث الإسلام السياسي الشيعي).

شر البلية ما يضحك كيف عرف نفسه أن دولته السعودية معتدلة؟ هل قامت في حذف فتاوى التكفير من منهاج السنة لدى كتب ابن تيمية الذي لازال يدرس في المدارس المدنية والدينية السعودية ليومنا هذا؟؟؟ كلام هذا المستكتب يثير وجود ألف علامة استفهام بكل الأحوال حال العرب والوهابية يسوقهم ترامب ومن يحل محله على التطبيع المجاني وعلى شن وتمويل الحروب بالوكالة والتآمر وبيع قضايا العرب والمسلمين، ويأمرهم ترامب ومن حل محله على دفع فواتير تكاليف الحروب، تأمرهم ليشتم بعضهم البعض الآخر مثل قضية أزمة قطر مع البقرة الحلوب استمرت طيلة حقبة حكم ترامب، أمة عربية تتزعمها دول الرجعية البدوية بقيادة ابو منشار ستصبح مسخرة العالم وسعادة ساسة الدول الكبرى وهم يرون إطاعة هؤلاء إليهم بدون اي رفض يذكر.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

19/10/2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close