التشقق المجتمعي!!

التشقق المجتمعي!!
التشقق من الشق , ولشق الشيئ تحتاج قوتين بإتجاهين متعاكسين , وعندما تسعى لتشقيق مجتمع ما , لابد من توفير هاتين القوتين والحفاظ على ديمومتهما وتواصلهما وتعاظمهما , لكي يكون الشق والتباعد أكبر فأكبر , وفقا لمقدار القوة المُسلطة.
ويبدو أن بعض المجتمعات تم تشقيقها إلى قطع متناثرة وفقا لمعطيات قبلية , عشائرية , مناطقية , طائفية , وغيرها من التوصيفات الهادفة لخندقتها , ورميها في حفر الويلات والتداعيات , لكي تستنزف طاقاتها وتقضي على قدراتها , فيكون المجتمع رهن إرادة الآخرين الطامعين بإفتراسه ومصادرة ثرواته , وسحق تطلعاته وأمنياته.
فتجدنا أمام مَن يتخاطبون بلغة عشائرية واضحة وقبلية فاضحة , وكأنهم لا يعيشون في الربع الأول من القرن الحادي والعشرين , ويندحرون في متاهات الوجيع والأنين , وعندما تتساءل عن السبب الفاعل في هذا السلوك , تكتشف غياب الدولة وإنتفاء القانون , وعدم فاعلية الدستور , ففي هذه الأوضاع المشوشة يميل البشر بطبعه إلى النكوص في تفاعلات كينوناتية صغيرة , للحفاظ على بقائه وشعوره ببعض الأمان.
فالتشقق ناجم عن ظروف قائمة وقوى عازمة على الإفتراس , تستثمر بالواقع المَتاهي المحفوف بالقلق والخوف من المجهول , فتعزز الإندحار في الكينونات الصغيرة , لتتمكن من إستلابها وتطويعها لتنفيذ أهدافها وتحقيق مصالحها.
إن رأب صدع التشققات المُجتمعية , يستوجب إحياء الإرادة الوطنية , وتأمين قوة القانون والدستور , وتأكيد هيبة الدولة ودورها في حماية المواطنين , وحفاظها على حقوقهم وممتلكاتهم وحياتهم , من أهوال العابثين بالبلاد وفقا لإرادة الآخرين.
كما يستدعي نشر الثقافة الوطنية , والرؤى الإيجابية اللازمة لبناء الحياة الحرة الكريمة , في وعاء وطني سليم ومتين السيادة والقيادة , لتقوية اللحمة الوطنية , والألفة والتقدير الكامل لمعاني المواطنة والوطنية , بالسلوك العملي البنّاء.
ويكون للمثقفين والكتاب والمفكرين والفلاسفة دورهم التنويري , العازم على تشييد معالم النهضة الحضارية الإنسانية , اللائقة بجوهر الوطن التأريخي والجغرافي والثقافي.
فهل من قدرة على لم الشمل , ومنع الشل؟!!
د-صادق السامرائي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close