معرض البصرة الدولي للكتاب يفتتح وسط حضور رسمي وثقافي وشعبي مميز

أقيم حفل افتتاح كبير، ظهر أمس، لمعرض البصرة الدولي للكتاب، على ارض المعارض بمنطقة المعقل في المحافظة، بحضور رسمي وثقافي وشعبي متميز. وافتتح المعرض، محافظ البصرة السيد أسعد العيداني برفقة الأستاذ فخري كريم رئيس مؤسسة المدى للإعلام والثقافة والفنون، المؤسسة المنظمة للمعرض.

ومع بدء حفل الافتتاح، وقف الحاضرون للاستماع الى عزف النشيد الوطني، الذي قدمته فرقة اوركسترا البصرة بقيادة المايسترو علي قاسم. ثم ألقيت كلمة رئيس الوزراء الاستاذ مصطفى الكاظمي، القاها بالنيابة عنه محافظ البصرة اسعد العيداني. وبعد ترحيبه بالحضور، اعرب العيداني عن فرحته باقامة المعرض وخص مؤسسة المدى بالشكر لسعيها في اقامة المعرض على ارض البصرة المعطاء، متمنيا للفعالية النجاح.

وجاء في كلمة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي انه “سعيد برعايته لمعرض البصرة الدولي الاول للكتاب الذي يعد حجر اساس لاستعادة دور البصرة كملتقى للأدباء والشعراء والعلماء والمفكرين”.

كما عبر الكاظمي عن “ثقته بان المعرض سيصبح رسالة سنوية لتعزيز دور البصرة الثقافي في العراق والعالم العربي”.

ثم قرأ عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق الشاعر منذر عبد الحر كلمة الاتحاد في حفل الافتتاح، قال فيها: “ما اجمل ان نلتقي في واحة الاصالة والجمال، ينبوع الطيبة والابداع، بصرة التاريخ المشرق والحاضر المستبشر بالخير والعطاء”. بعدها قرأ الدكتور سلمان كاصد رئيس اتحاد ادباء البصرة كلمة في المناسبة، ذكر فيها انه “كان حلما وتحقق، ان تُسعد البصرة، صانعة المعرفة في انطلاق معرض البصرة الدولي للكتاب على ارضها في اقاصي العراق، حيث الاطلالة على فضاء الحضارات القديمة”. القاص والروائي الكبير محمد خضير قرأ كلمة المثقفين العراقيين، خلال حفل الافتتاح، وذكر خضير ان “البصرة تستقبل حدثا ثقافيا فارقا في الدرجة المعرفية والقسمات الفردية، بالتقاطع مع الحدث السياسي انتهى توا من اقامة كرنفاله الانتخابي بدرجات اعلى من التوتر والاستهداف الجماعي”، لافتا الى ان “كلا الحدثين استطاعا ان يغطيا مساحات واسعة من العراق: معرض الكتاب الذي انتقل من اربيل واقام في بغداد قبل ان يحل في اقصى الجنوب، انطلق برحابة الثقافة وارادة المعرفة. وعلى المساحات ذاتها استهدفت قوس التحالفات السياسية دوائر انتخابية متفرقة من العراق، لتملأها ببصمات الأيديولوجيات الثورية المحمومة”.

القاص والروائي علي عباس، قرأ كلمة بالنيابة عن شركة اسياسيل للاتصالات، تحدث فيها عن علاقتها بدعم الفعاليات والنشاطات الثقافية.

بدوره قدم مدير الشركة العامة لموانئ العراق فرحان الفرطوسي، كلمة شكر لمؤسسة المدى لما تقدمه من خير لمحافظة البصرة.

وقبل الختام عادت فرقة اوركسترا البصرة لتؤدي معزوفات عالمية وعراقية تفاعل معها الحضور، ليكون مسك الختام مع تكريم قدمه المصرف العراقي للتجارة لرئيس مؤسسة المدى فخري كريم ومحافظ البصرة اسعد العيداني.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close