الانتخابات العراقية على طاولة مستشار خامنئي وعبد المهدي

بحث مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي، يوم الخميس، مع رئيس الوزراء العراقي السابق عادل عبد المهدي، الانتخابات العراقية التي جرت مؤخراً، مؤكداً وقوف طهران على الدوام إلى جانب بغداد.

جاء ذلك، خلال استقبال مستشار المرشد الإيراني علي خامنئي، لعبد المهدي، في العاصمة طهران.

وقال ولايتي، إن “العلاقات بين طهران وبغداد منقطعة النظير ومعمقة”، مؤكدا أن “إيران ستبقى على الدوام إلى جانب العراق حكومة وشعباً”.

وأوضح أن “العلاقات القائمة بين الشعبين الإيراني والعراقي قل نظيرها في العالم، وأن هذه الأواصر معمقة وعريقة”، مشيدا في الوقت نفسه بـ”دور عبد المهدي وأمثاله من الساسة العراقيين الأكفاء”.

وأبدى ولايتي، تطلعه إلى “تحقيق إنجازات أساسية بفضل الخبرات العراقية، وبما يصب في خدمة الشعب العراقي، وأن إيران تشعر بالإرتياح لتعاون البلدين في المجالات الجامعية أيضا”.

وعن الانتخابات العراقية الأخيرة، قال مستشار خامنئي، إن “هذا الاستحقاق القانوني مؤشر على مدى النضوج الفكري والثقافي العميق والزاخر الذي يتمتع به شعب العراق”، معربا عن أمله ان تفضي الانتخابات البرلمانية إلى “نتائج للدفع بعملية الازدهار في هذا البلد أكثر فأكثر”.

من جانبه، قدم عبد المهدي، نبذة عن الوضع السياسي الراهن في العراق، بما في ذلك عملية الانتخابات”، مشيراً إلى أن البلاد تواجه “ظروفا عسيرة لكن الشعب بإرادته واقتداره يستيطع الخروج منها بسلام”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close