الغانم .. : ضرورة وحدة دول الخليج لمواصلة الإنجازات ومواجهة التحديات

الغانم .. لـ “الوطن”: ضرورة وحدة دول الخليج لمواصلة الإنجازات ومواجهة التحديات

التنسيق المستمر بين الكيانات الديمقراطية والبرلمانية

محمد رشاد

أكد رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم على أهمية تعزيز آليات التعاون المشترك في مجالات العمل البرلماني بين المجالس النيابية في دول مجلس التعاون الخليجي، لمواجهة كافة التحديات الراهنة.

وأضاف في تصريح  أن اللجان البرلمانية المشتركة بدول المجلس على تواصل مستمر ودائم لتوحيد الرؤى والمواقف وتنسيقها، فيما يتعلق بمختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الصلة بدول المجلس والمطروحة في المنتديات والمحافل الإقليمية والدولية.

ودعا الغانم دول الخليج العربي إلى أن تكون “يداً واحدة لمواصلة الإنجازات التنموية ومواجهة التحديات، مشيداً بعمق العلاقات التاريخية المتميزة التي تجمع البحرين والكويت على جميع المستويات الشعبية ‏والرسمية والبرلمانية، واصفاً إياها بالقدوة التي يحتذى بها في العلاقات التي تربط أي بلدين شقيقين على كافة الأصعدة ومختلف المستويات.

وتابع قائلاً: “إن أهل البحرين لهم في قلوب الكويتيين محبة خاصة وشهادتنا في ذلك مجروحة فلا فرق بين أهل البحرين وأهل الكويت، ونشعر دائماً ونحن هنا في البحرين بأننا في درانا وبين أهلنا، داعياً المولى العزيز القدير أن يجمع البلدين على الخير دائماً، وأن تتواصل لقاءاتنا لما فيه خير ونماء كلا البلدين على كافة المستويات”.

وأشار الغانم على هامش زيارته لمجلس النواب أول أمس الخميس لعقد مباحثات ثنائية رسمية مع رئيسة مجلس النواب فوزية زينل حول سبل دعم مجالات التعاون الثنائي بين البرلمانين البحريني والكويتي إلى ضرورة تفعيل دور الدبلوماسية البرلمانية بين دول مجلس التعاون الخليجي، لما لها من دور فعال في تحقيق مصالح دول المجلس، منوهاً بالسعي نحو زيادة آليات التنسيق المشترك بين المجموعة الخليجية قبل الدخول إلى الاجتماعات الإقليمية والدولية في مختلف المحافل العالمية للتوافق التوافق في الآراء واتخاذ القرارات بشأن التحديات التي تواجه دول مجلس التعاون الخليجي.

وأوضح أن الدبلوماسية البرلمانية تلعب دوراً كبيراً في تجسيد رؤية القيادة السياسية في كل دولة بما يواكب المصالح المشتركة والمتنامية بين الدول للحفاظ على مصالح الشعوب، لافتاً إلى أنه في الخليج العربي تستخدم الدبلوماسية البرلمانية بما يكرس نمطاً تعاونياً ينعكس في التنسيق المستمر بين الكيانات الديمقراطية والبرلمانية قبل الخوض في أي مناقشات على الصعيد الإقليمي والدولي”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close