الأجهزة الأمنيَّة تتعهَّد بالقصاص من مرتكبي مجزرة المقداديَّة

الأجهزة الأمنيَّة تتعهَّد بالقصاص من  مرتكبي مجزرة المقداديَّة

  بغداد: محمد الأنصاري
تعهَّدت قيادة العمليات المشتركة بالقصاص والثأر لضحايا المجزرة المروعة التي ارتكبتها فلول عصابة “داعش” في قضاء المقداديَّة بمحافظة ديالى ليل أمس الأول الثلاثاء وذهب جراءها عشرات من الشهداء والجرحى من المدنيين في قرية الرشاد (الهواشة) التابعة للقضاء.
وقالت القيادة في بيان عقب الهجوم الجبان: إنه “مرة أخرى يحاول مجرمو داعش الارهابيون الرجوع إلى أساليبهم اليائسة في استهداف المواطنين الآمنين الأبرياء بعد عجزهم عن مواجهة قواتنا العسكرية والأمنية على امتداد التراب الوطني وبعد هزائم فلولهم وتخاذلهم من جراء الضربات الموجعة في معارك تطهير الأرض العراقية من دنسهم أينما حلوا”.
وأضافت، “لقد أقدم المجرمون على تنفيذ اعتداء إرهابي على قرية (الهواشة- الرشاد) في المقدادية بمحافظة ديالى وسقط جراء الاعتداء 11 شهيداً بينهم امرأة وعدد من الجرحى من المدنيين العزل”.
بدوره، أكد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول ملاحقة بقايا عصابات “داعش” الإرهابية حتى القضاء عليها في محافظة ديالى، وقال لوكالة الأنباء العراقية (واع): إنَّ “توجيهات صدرت من القائد العام للقوات المسلحة بملاحقة بقايا عصابات داعش الإرهابية، وتكثيف الجهد الاستخباري لمنع تكرار أي خرق أمني”، مشيراً إلى أنَّ “جريمة المقدادية ضد شعبنا لن تمر من دون قصاص”.
ولفت إلى أنَّ “وفداً أمنياً مشتركاً زار مكان الجريمة في المقدادية وعقد اجتماعاً مع الأجهزة الأمنية لوضع خطط أمنية محكمة وتعزيز الانتشار للقطعات الأمنية وسد الثغرات”.
وكان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، أكد في تغريدة بعد وقوع المجزرة ليل الثلاثاء، أنَّ “جريمة المقدادية في محافظة ديالى لن تمرَّ من دون قصاص”.
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close