منظمات نسوية تطلق حملة لمناهضة العنف ضد المرأة في السليمانية

أطلقت منظمات نسوية في السليمانية، يوم السبت، حملة لمناهضة العنف ضد المرأة في مدن المحافظة التي تسجل ارتفاعا بحالات العنف الأسري.

وقالت المشرفة على الحملة، شنياز فائق، في كلمة افتتاح الحملة التي حضرها محافظ السليمانية هفال ابو بكر وشخصيات حكومية وحزبية وممثلون لمنظمات عالمية ومحلية متخصصة بشؤون المرأة،  ، إن “حالات العنف ضد المرأة أصبحت من الظواهر التي اجتاحت مدن العالم وكان لنساء كوردستان نصيبا كبيرا منها”.

وعزت أسباب العنف ضد المرأة في إقليم كوردستان إلى “العادات والتقاليد الاجتماعية وكذلك ضعف الوضع الاقتصادي للمجتمع، فضلاً عن الخلافات السياسية التي أثرت بشكل كبير على مجريات الحياة في كوردستان خصوصا والعراق عموما”.

وأضافت “لهذا نحن نهدف من هذه الحملة أن نضع مسؤوليات أمام الجميع للحد من هذه الظاهرة الخطيرة من خلال توعية المجتمع بمختلف شرائحه بمخاطر تفشي هذه الظاهرة الشاذة”.

وأشارت شنياز إلى أنه “في حال استمرت هذه الظاهرة بالتفشي فإن صورة مجتمعنا ستكون أسوأ مما يطمح إليه الجيل الجديد، وستؤثر على فهمنا للعملية الديمقراطية”، مؤكدة أن “من واجبات الجميع العمل على الحد من هذه الظاهرة بمختلف السبل والوسائل لإنقاذ المجتمع من هذه الافة الخطيرة”.

وطالبت منظمات المجتمع المدني ورجال الدين والمثقفين ووسائل الإعلام، بالتعاون على نشر ثقافة التسامح والاحترام المتبادل، والقضاء على العنف ضد المرأة، “وعدم التغاضي عن قتل النساء بذرائع مختلفة والتعامل معها كجريمة جنائية، ورفع سن الزواج واستصدار قانون لمناهضة العنف وقوانين أخرى على شاكلته”.

وختمت شنياز بالقول “نحتاج إلى دعم المرأة اقتصادياً من قبل جميع الوزارات بهدف تمكينها ورفع الحيف عنها”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close