السينما الفن المحبذ لدى الجمهور في العصر الرقمي

السينما الفن المحبذ لدى الجمهور في العصر الرقمي

د زهير الخويلدي

” السينما تشبه الفنون الأخرى إلى حد كبير. إذا كانت هناك خصائص أدبية بارزة ، فهناك أيضًا خصائص مسرحية ، وجانب فلسفي ، وصفات مستعارة من الرسم والنحت والموسيقى.” – أكيرا كوروساوا-

بالمعنى الأكثر عمومية ، يشير الفن إلى مجموعة من العمليات التي تهدف إلى نتيجة عملية معينة. بهذا المعنى، استخدم الإغريق مفهوم “teknè” الذي يدل على كفاءة البناء والطبيب بقدر كفاءة النحات، واحتفظوا ب “المحاكاة” للفنون التي من المفترض أن تقلد الطبيعة. في الحداثة، انفصل الفن عن معناه التقني لصالح الحس الجمالي. فن المهندس ليس فن الفنان، الذي يكرس نفسه للفنون الجميلة، أي للفنون غير الأنانية (أو الفنون الليبرالية) التي تهدف إلى التعبير عن الجمال. تصنف الفنون الجميلة عمومًا إلى فئتين: الفنون التشكيلية – أو فنون الفضاء (الهندسة المعمارية والنحت والرسم) – والفنون الإيقاعية – أو فنون الزمن (الموسيقى والرقص والشعر). تضيف الحداثة فنًا سابعًا إليها: السينما. في أغلب الأحيان، تتساءل الفلسفة عن الفن من وجهتي نظر: من وجهة نظر إبداعه، فهي تتساءل عما إذا كان الفن يعتمد على القواعد أو على إبداع عبقري ؛ من وجهة نظر قبولها، تسأل عما إذا كان يمكن للمرء أن يطبع حكم الذوق وما إذا كان العمل الفني يمكن أن يرفع الروح ويضفي عليها روحًا. ومع ذلك، فإن التفكير المعاصر يزعج هذا النهج التقليدي: يتم إعطاء القبح والابتذال كمقولتين جماليتين، والفن يصبح سوقًا اقتصاديًا، ويصبح الذوق موضوعًا للدراسات الاجتماعية. الآن لم نعد نسأل: ما هو الفن؟ لكن متى يوجد فن؟ ومتى ظهر فن السينما؟ وما مستقبله في زمن الرقمنة؟

السينما هو الفن السابع وهذا الترتيب من بين الفنون لا يعكس مكانته الحقيقية عند الجمهور، فلقد حاز على مكانة مرموقة وارتبط بالصورة المرئية والمسموعة ونافس التلفزة والصورة المرسومة والمسموعة ومارس نفوذا كبيرا على المتلقين وحصل على شهرة واسعة نتيجة قدرته العجيبة على لفت الانتباه والتأثير على المشاهدين والاتصال المباشر بالجمهور والتمكن من الاستيلاء على القلوب والعقول وشد الأحاسيس والخيال عن طريق تقنيات العرض والتعبير والتوظيف والاختراق والنقد والتشخيص والتحليل والتشريح والتطهير.

لقد ساعد فن السينما على الانتقال السريع الى عصر الصورة ومجتمع الفرجة وحول ذلك الانسان من كائن استهلاكي للخيرات المادية والسلعة الغذائية الى كائن فرجوي يقبل بنهم على الأفلام والأشرطة واللقطات المقتضبة ويحرص على حضور المهرجانات ومواكبة الملتقيات وتتبع جل النجوم والمخرجين والمصورين.

غير أن دخول الإنسانية الى العصر الرقمي بعث الكثير من المخاوف حول مستقبل الفن عمة ومصير السينما خاصة في ظل التخلي التدريجي عن الطرق التقليدية في الفرجة التي تتميز بالاكتظاظ والاختلاط بين الحشود وتفضيل وسائل مابعد حديثة تتحرك كلها حول الانعزالية والانفصال والتفرد والتنوع والحميمية والشخصانية. فهل يمكن القول بأن الثورة الرقمية قد قللت من قيمة الابداع الفني؟ والى أي مدى يقدر الذكاء الاصطناعي على تعويض التخيل البشري؟ وبأي معنى تطمح البشرية الى صناعة ميديا رقمية تحمل محل المديا الراهنة؟

كاتب فلسفي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close