كركوك الحقائق والوقائع التاريخية تتكلم عن أصالتها الكوردية وعراقتها الكوردستانية ١٧/٢١

محمد مندلاوي

عزيزي القارئ اللبيب، نضع أمامك نموذجاً آخراً من نماذج إجرام حزب البعث العنصري الدموي ورئيسه السادي الذي لم يكن في قلبه وازع إنساني يردعه عن ارتكاب الجرائم البشعة التي يندى لها الجبين ضد الشعب الكوردي الجريح والمعذب ذلك هو المدعو صدام حسين.

في دراسة (حزمة ضوء، على بعض جوانب كركوك، ضمن التقسيمات الإدارية، مروراً بسياسة التطهير العرقي) قدمها الأستاذ (عوني داوودي) في الندوة العلمية حول كركوك في لندن بتاريخ 24 09 2005 “برعاية دعم كركوك” تحت شعار الحقائق التاريخية والحل الأمثل لقضية كركوك. تحدث أستاذ عوني عن كوردية وكوردستانية كركوك عبر التاريخ القديم والحديث، وقدم عدة كتب رسمية رائحتها العنصرية تزكم الأنوف، وهي تدين النظام البعثي المجرم ورئيسه صاحب السوابق صدام حسين.

وفي ذات الندوة تحدث الشخصية العربية ورئيس الحزب الاشتراكي العربي الدكتور (مبدر الويس) قائلاً: في اعتقادي أن مسالة كركوك أيضاً يجب أن تحل بالطرق الديمقراطية، أي أن يؤخذ رأي الأهالي في كركوك بعين الاعتبار، أعني إذا صوّت أهالي كركوك بأن كركوك هي جزء من كوردستان، وأعتقد أن هذا ما سيحصل، لأن غالبية سكان كركوك من الكرد، فليكن ذلك. انتهى كلام الدكتور مبدر الويس. حقيقة،يأمل الكورد أن تعلم الهيئات الدولية، والرأي العام العالمي، وجميع لجان حقوق الإنسان في الأمم المتحدة ودول العالم حقيقة كوردية وكوردستانية كركوك المغتصبة من قبل العرب بشيعتهم وسنته؟.

عزيز القارئ،أدناه واحدة من الكتب الرسمية الصدامية: بسم الله الرحمن الرحيم جمهورية العراق العدد /9/329

محافظة التأميم التاريخ /18/1/ 1997

(المراسلات السرية)

إلى: محافظة التأميم- المراسلات السرية الموضوع: أمر

أمر السيد الرئيس القائد صدام حسين حفظه الله ورعاه خلال المكالمة الهاتفية مع سيادته بالساعة 1900 يوم 12/ 1/ 1997:

“تعاد للذين صححوا قومياتهم إلى العربية كافة حقوقهم ويعاملون معاملة العرب” لاتخاذ ما يلزم وتنفيذ ما ورد أعلاه.

الفريق الأول الركن

أياد فتيح خليفة

محافظ التأميم

18/كانون 2/ 1997

عزيزي المتابع، كان هذا كتاباً رسمياً عنصرياً مقيتاً صادراً من محافظ كركوك وبأمر من أعلى سلطة في العراق وهو رئيس الجمهورية الرعديد صدام حسين. لا أدري أين يضع ابن صبحة قول القرآن في سورة الروم آية 22: ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين. أتلاحظ، أن القرآن يقول أن الخالق خلق البشر بألوان وألسن متعددة، وأنت يا صديم تخالف قول القرآن، تريد أن تجعله بالقوة وبقرارات عنصرية بغيضة بلون ولسان واحد!!!. يا ترى كيف هي العنصرية والشوفينية والفاشية والنازية الخ الخ الخ حين ترغم شخص ما على ترك قوميته التي خلقها الخالق عليها والانتماء إلى قومية صحراوية… وإلا يطرد من مدينته ويستولى على داره وأرضه الزراعية وبقية ممتلكاته!! يا ترى أين وضع الرئيس الذي ادعى الإيمان وهو المدعو صدام حسين صاحب الصحوة الإيمانية، الذي خط بيده الشعار الإسلامي في العلم العراقي “الله أكبر” بينما الحديث النبوي يقول: كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعِرضه.

أدناه نضع أمامك عزيزي القارئ كتاباً آخراً فقراته أكثر عنصرية وهمجية من سابقته.

بسم الله الرحمن الرحيم جمهورية العراق أمة عربية واحدة قيادة فرع دهوك ذات رسالة خالدة قيادة شعبة سرسنك العدد/1/ قيادة فرقة سرسك التاريخ /16/ 6/ 1987

إلى/ كافة المنظمات الحزبية

م/ المواطنون العرب

تحية رفاقية كتاب قيادة شعبة سرسنك المرقم 1/1697 في 14 /6/ 1987 كتاب قيادة فرع دهوك المرقم 1/4776 في 1/6/ 1987 المعطوف على كتاب محافظة التأميم/ مكتب شؤون المواطنين/ سري وشخصي/ المرقم 1347 في 14/5/ 1987 والمبلغ بكتاب قيادة فرع التأميم /سري وشخصي/ 55/6312 في 1987. واستناداً على مكتب تنظيم الشمال بتاريخ 11/ نيسان/ 1987 تقرر شمول المواطنين العرب الساكنين في المحافظات بنقل النفوس إلى محافظة التأميم وشمولهم بالامتيازات المقررة (الأرض والمنحة المالية المقررة)

للتفضل بالإطلاع مع التقدير.

ودمتم للنضال

الرفيق

متعب عساف السعدون

السؤال هنا، ماذا يفعل العربي… في سەرسەنگ= سرسنك، في العمق الأراضي الكوردستانية لولا سياسة التعريب المقيتة التي قام بها حزب البعث العروبي المجرم؟. للتاريخ أقول، أن كل الأنظمة الحاكمة في الكيان العراقي المصطنع قبل سلطة حزب البعث الدموي وبعده اتبعوا؟ لازالوا يتبعون ذات السياسة العنصرية والطائفية المقيتة ضد الشعب الكوردي الجريح في عموم جنوب كوردستان، لكن كركوك السليبة نالت من هذا النهج الهمجي حصة الأسد، لذا يجب على المستوطن العربي أن يعرف جيداً أن من يزرع الشوك يجني الجراح؟ أن كوردستان تعيش الآن مرحلة مفصلية ولا تبقى الأمور السائدة الآن إلى ما لا نهاية؟، نحن لا نرجم بالغيب، بلا أدنى شك ستأتي ساعة الحسم وتعود كركوك وبقية المدن الكوردية المغتصبة عربياً إلى حضن الوطن الأم كوردستان؟ وعنده نقول لمن ارتضى لنفسه أن يترك مدينته أو قريته في جنوب وغرب العراق وينتقل إلى كركوك في كوردستان مقابل حفنة من المال مع بعض الامتيازات الشيطانية كي يكون مستوطناً قميئاً لتغيير ديموغرافيتها الكوردية الكوردستانية: زمستان چوگەو سەر ڕوی سییە وە زغاڵ مینیگ = ينتهي فصل الشتاء وما يبقى للفحم غير سواد الوجه.

01 06 2021

يتبع

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close