العراق قبل الاسلام في القرآن الكريم (الحلقة الاولى)

(العراق قبل الاسلام في القرآن الكريم (الحلقة الاولى)) الدكتور فاضل حسن شريف

احدى الروايات تقول ان هاروت وماروت ملكان نزلا من السماء الى أرض بابل في العراق والهمهما الله السحر امتحانًا وابتلاءً للناس وكانوا قبل ان يعلمان الناس السحر يقولون لهم انهم فتنة فلا تكفروا. وذهب مُحَقِّقُون أنَّ هَارُوت ومَارُوت كَانا رَجُلَين مُتَظَاهِرَين بالصَّلاح والتَّقْوى في بَابِل وكانا يُعلِّمَان النَّاس السِّحْر. وأقْوالاً عَديدة فمنهم مَن ذَهَب فيها مَذْهب الأخْبَارِيين نَقَلة الغثّ والسَّمِين. وردا اسما هاروت وماروت ” في القرآن الكريم في موضع واحد “وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ” (البقرة 102) واتبع اليهودُ السحرَ الذي أُنزل على الملَكين المتواجدين بأرض بابل خلال فترة النبي سليمان عليه السلام.

روي ان بيت ابراهيم عليه السلام كان قرب مدينة بابل التي كانت موجودة قبل سليمان عليه السلام “وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ” (البقرة 102) واسكن فيه اسحاق عليه السلام بعد سكناه في اور جنوب العراق التي تزوج فيها سارة. والمدينة العراقية التي ذكرت في القرآن هي مدينة بابل وهي من أعرق المدن في العالم. وقدر ان حضارة الدولة البابلية التي استوطنت في بلاد ما بين النهرين في القرن الثامن عشر قبل الميلاد و كان لها دور كبير في إثراء الحضارة الإنسانية، بالإضافة إلى أنّها تعتبر المدينة العراقية الوحيدة التي ذُكرت في القرآن الكريم (البقرة 102) عند الحديث عن بني إسرائيل بعد وفاة النبي سليمان عليه السلام

وكانت بابل مركزًا تجاريًا مهمًا لحضارة بلاد ما بين النهرين كما اوضحت آثار بابل في العراق الحديث، على بُعد 90 كيلومتراً تقريباً إلى الجنوب الغربي من العاصمة العراقية بغداد. وحسب الوثائق التاريخيَّة ظهرت مدينة بابل عام 2500 قبل الميلاد في الحضارة الأكاديَّة بشكل اولي ثم تطورت لتصبح حضارة بحد ذتها وهي الحضارة البالية. وتعني بابل باللغة الأكاديَّة بوابة الآلهة، واُشتق الاسم من الإشارات الآكاديَّة باف إيل أو باف إيليم. وقد استخدم الاغريق قديما اسم بابل لاول مرة على هذه المنطقة. ثم انشأت بوابة عشتار فبُنِيت بأمر من الملك نبوخذ نصر الثاني نحو 600 قبل الميلاد على الجانب الشمالي من بابل. ووجدت بوابات اخرى تقدر باكثر من ثمانية لمدينة بابل الداخلية كما اثبتت التنقيبات عنها في القرن العشرين. و استشهد المؤرِّخ هيرودوت بحدائق بابل باعتبارها واحدة من عجائب الدنيا السبع في العالم القديم. وحدائق بابل المعلقة معروفة أيضًا باسم حدائق سميراميس المعلّقة تروى بواسطة آليِّة سقي آليِّة، وقيل إنّ نبوخذ نصر الثاني قام ببنائها حوالي 600 قبل الميلاد إكراماً لزوجته، وكان يريد أن يجدد مدينة بابل، وذلك لتناسب جمال وفخامة وعظمة زوجته، وتعتبر فتنة وعجيبة الدول والعصور القديمة. واعتبر المؤرخون اليونانيون ان الحدائق انجاز مثير للإعجاب بجمالها وانجازها الهندسي، ولا توجد كثيرها على وجودها

وصارت بابل بعد سقوط السومريين عاصمة إمبراطورية بابل، وقد أنشأها حمورابي والذي يعتبر المشرع الأول في التاريخ الإنساني، وامتدت من الخليج العربي جنوباً إلى نهر دجلة شمالاً، واستمر حكم حمورابي اكثر من 30 عاماً ازدهرت فيها الحضارات البابلية حتى صار عصره أزهى عصور العراق. وقد سماها الأقدمون أسماء عدة، منها بابلونيا وتعني أرض بابل ما بين النهرين، وبلاد الرافدين.

وفي رواية ابن الكثير إن الجن كان يكتب كل شيء بأمر سليمان عليه السلام ويدفنه تحت كرسيه، فلما مات سليمان أخرجته الشياطين فكتبوا بين كل سطرين سحراً وكفراً، وقالوا هذا الذي كان سليمان يعمل به، فكفر بعضهم وسبوه وظلوا يسبونه حتى رسالة الاسلام وفيها ذكرت سورة (البقرة 102)

نبي الله سليمان عليه السلام هو من أنبياء بني إسرائيل، ورث أباه داود عليه السلام في الحكم فكان ملكاً على بيت المقدس، وعاش في القرن التاسع قبل الميلاد. فأبوه داود عليه السلام كان جندياً في جيش طالوت ملك بني إسرائيل، واستطاع داوود أن يجمع شمل قبائل بني إسرائيل ويوحدهم بحدود الالف قبل الميلاد ويسترد لهم حقوقهم. ذاعت شهرة داود عليه السلام بين بني إسرائيل وعند ملكهم طالوت بعدما تمكن من قتل جالوت. ثم أصبح داود عليه السلام ملكاً على بني إسرائيل. فبهذا يكون عهد سليمان عليه السلام في حدود القرن العاشر للألف الأولى قبل الميلاد. وبهذا يرتبط جزء من تأريخ بابل العراقية بهذه التواريخ وذلك باخذ الايات القرآنية بعين الاعتبار..

.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close