رئيس وزراء بولندا يشير إلى المهاجرين العراقيين: يأسوا فعادوا إلى وطنهم

أشار رئيس الوزراء البولندي، ماتيوز مورافيتسكي، يوم الأحد، إلى المهاجرين العراقيين الذين عادوا مؤخراً إلى البلاد، بالقول “الذين انتهزوا فرصة العودة إلى وطنهم، يأسوا من هذا الوضع، وأيقنوا أنهم خدعوا من قبل المهربين”.

وذكر مورافيتسكي، عقب اجتماعه مع رئيس وزراء لاتفيا كريسغانيس كارينز في ريغا، أن “هناك أكثر من 10 آلاف شخص على أراضي بيلاروس، مازالوا يعتزمون دخول الاتحاد الأوروبي”.

وأضاف أن “السلطات البولندية اعتقلت منذ بداية الأزمة، حوالي 400 شخص يحملون جنسيات بلدان أوروبا الغربية والشرق الأوسط، متورطون في تهريب البشر”، مردفاً بالقول “من الواضح أن المافيا الدولية متورطة في مساعدة مينسك على استخدام هؤلاء التعساء في الأزمة السياسية على الحدود”.

وعززت السلطات البولندية مؤخراً أمن الحدود وأحبطت بخراطيم المياه والغاز المسيل للدموع والهراوات، محاولات المهاجرين دخول البلاد، ملقية باللوم على بيلاروسيا في أزمة الهجرة.

وتنفي السلطات البلاروسية هذه الاتهامات، وتؤكد أن بولندا تطرد المهاجرين قسرا، وباشرت في إيوائهم ومخاطبة الراغبين منهم بالعودة إلى بلدانهم لترحيلهم.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close