العراق قبل الاسلام في القرآن الكريم (الحلقة الثامنة)

العراق قبل الاسلام في القرآن الكريم (الحلقة الثامنة)
يعد النبي شيت ابن ادم عليهما السلام اول من اهتم بعمارة الارض ومنها الري والزراعة وتجميع المياه، وهو اخ قابيل وهابيل “وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ” (المائدة 27) ولكنه نبي. ولو ان كثير من الانبياء لم يذكرهم القرآن الكريم بالاسم ” وَرُسُلًا لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ” (النساء 164). والصابئة المندائيين “إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ” (الحج 17) يقدسون النبي شيت عليه السلام ولهم اهتمام بالمياه في عباداتهم. وكونهم عراقيون فهذا يعتبر احد الادلة بان النبي شيت عليه السلام عاش في العراق، و روايات اشارت ان والده آدم عليه السلام عاش ومات في العراق، ولهذا عند زيارة الامام علي عليه السلام يقول الزائر (والسلام على ضجيعيك آدم ونوح).
اوضح الدكتور عبد العزيز حميد صالح في موقع الجزيرة: بدأ عصر الزراعة في بلاد الرافدين, وهو أول عهد للإنسان بتعلم الزراعة, بحدود سنة 9000 قبل الميلاد وتطور حوالي سنة 5500 ق.م. في قرية (جرمو) في شمالي العراق في أواسط العصر الحجري الحديث. ومن البديهي أن تكون الزراعة عصرئذ محدودة وعلى نطاق ضيق جدا. لقد شهد العراق خلال هذه الأطوار اتساع الزراعة و بداية الحياة الحضرية و نشوء أولى المدن. وعرف بناة الحضارة أيضا فن التعدين وابتدعوا دولاب الخزاف وصنعوا الآجر المفخور والعربة ذات العجلة وكذلك المحراث فضلا عن السفن الشراعية. وعرف في أوائل تلك الأطوار أيضا فن النحت, وظهرت كذلك المباني العامة كالمعابد حيث كثرت وازدادت أهميتها منذ طور العبيد. وعرف طور الوركاء 3500 ق.م. بالعهد الشبيه بالكتابي, ومن المعروف أن الكتابة قد أرسيت قواعدها تماما خلال الطور الذي أعقبه وهو جمدة نصر في حدود سنة 3000 ق.م.

قال الدكتور عماد محمد ذياب الحفيظ عن موقع قصة الاسلام: السدود وخزانات المياه قبل الإسلام وبعد الميلاد: إن الأثريين أكدوا وجود الكثير من خزانات المياه مثل منخفض الثرثار والحبانية والرزازة وساوة وبحر النجف، وقد استخدمت هذه كخزانات للمياه في عهود مختلفة من الزمن، إلا أن المصادر لم تساعدنا في تحديد الفترات الزمنية التي نفذت خلالها هذه الأعمال بدقة، وكذلك نسب بعض منخفض الثرثار مثلاً إلى فترة حكم الحضر في بلاد الرافدين، ولكننا لم نتمكن من التأكد من صحة هذه المعلومات لضعف الأدلة التي أشاروا إليها، فإنه من الممكن أن تعود هذه المنجزات إلى فترات زمنية أقدم، ثم أعيد ترميمها وصيانتها خلال فترات زمنية لاحقة، كما ذكرت بعض المصادر أن أهل الحيرة في بلاد الرافدين استغلوا منخفض بحر النجف في إقامة مشاريع إروائية لتخزين المياه، إلا أنّها غير واضحة المعالم والتفاصيل، ولعل أهل الرافدين استخدموا هذا المنخفض لتخزين المياه بغية الاستفادة منها عند شحة المياه، أو لاستخدامها في غير مواسم الأمطار قبل هذه الفترة الزمنية بكثير، أي منذ فترات ربما تعود إلى الفترة البابلية المتأخرة.. ولعل هذه الفترة شهدت تكَّون الأهوار بمساحاتها الشاسعة حاليًّا في جنوب العراق نتيجة الفيضانات المتتالية على مر السنين، بعد أن انهارت الكثير من المشاريع الإروائية والسدود المقامة على خزانات المياه هناك

الدكتور فاضل حسن شريف

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close