بعض التساؤلات تدور في خلدي عن اسم الحزب الديمقراطي الكوردستاني؟

بعض التساؤلات تدور في خلدي عن اسم الحزب الديمقراطي الكوردستاني؟

محمد مندلاوي

حقيقة صرنا لا ندري، هل هو – بارتي- الذي يرأسه الأستاذ (مسعود البارزاني) حزب عراقي أم حزب كوردستاني؟ أم حزب لكلاهما كما شاهدناه في الانتخابات الأخيرة التي أجريت في شهر أكتوبر الماضي حين قدم عدداً من المرشحين العرب في بعض المدن العراقية مثل كربلاء، وصلاح الدين، وأنبار الخ.
لو ننظر إلى مضمون اسم الحزب المذكور بتعمق وتمعن، نجده يقول لنا أنه حزب لعموم كوردستان؟ لأن كوردستان كما هي معروفة وطن واحد للأمة الكوردية من الماء إلى الماء؟، في هذا الوطن كما في الأوطان الأخرى توجد فيه الاتجاهات الأربعة شرق وغرب شمال وجنوب؟. لو كان اسم الحزب حزب الديمقراطي لجنوب كوردستان، كان حينها نقول أنه حزب لجزء معين من كوردستان إلا وهو الجنوب، لكن دون تحديد الجهة، كما أسلفت قبل قليل يعني أنه حزب لعموم كوردستان، التي تبدأ من سواحل بحر الأبيض المتوسط وتنتهي على سواحل بحر الخليج (الفارسي). لكي أكون دقيقاً، أن هذه الصفة الكوردستاني تنطبق على حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني أيضاً الذي يرأسه (بافل طالباني) بأن اسمه بهذه الصيغة يعني حزب لكل كوردستان، وكذلك الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكوردستاني الذي يرأسه المناضل (محمد حاج محمود)، ومثلهم هو الحزب العمال الكوردستاني المعروف اختصاراً بالـ ب كـ كـ، بل ينطبق هذا على أي حزب آخر في كل كوردستان يذيل اسمه بالكوردستاني دون تحديد الجهة أو البلد، فعليه يعتبر حزباً لعموم كوردستان. إذاً كيف ولماذا وعلى أي أساس قدم الحزب الديمقراطي الكوردستاني مرشحين له في الانتخابات الأخيرة التي أجريت بتاريخ 10 10 2021 عن تلك المدن العراقية التي أشرنا لها أعلاه وهي خارج كوردستان؟!. أنا في هذه المقالة لا أنتقص من جهة ما أو شخص ما، فقط أتساءل بصوت عالي.
الشيء الآخر، هو عن علم كوردستان، الذي يرفع على السارية في البلدان، أو يوضع على طاولة المباحثات بجانب أعلام البلدان التي تزورها الوفود الكوردستانية. لقد شاهدت البارحة في إحدى القنوات الكوردستانية يتحدث المذيع عن رفع العلم الكوردستاني بجانب الأعلام الأخرى في مؤتمر البحرين للسلام وكأنه شيء غريب وعجيب لم تصدقه العين ويحدث لأول مرة!!. يا مذيع آخر زمن، أن عمر العلم الكوردستاني يوازي عمر الكيان العراقي، وأقدم عمراً من مملكة البحرين ذاتها؟ لماذا هذا الجهل المركب من قبل المذيعين والمحاورين الكورد عن أصالة وعراقة ومكانة الأمة الكوردية بين أمم الأرض؟؟!!. إن كوردستان مذكورة في بواطن كتب التاريخ قبل غالبية الأوطان على وجه البسيطة. لا يهم إذا نال اعترافاً دولياً كدولة مستقلة قائمة بذاتها أو لا، لأن السياسة اللعينة فيما يخص الشعب الكوردي المسالم لعبت ولا زالت تلعب دورها الخبيث كعاهرة رخيصة في أروقة المحافل الدولية. لكن المهم والأهم من كل هذا، أن الشعب الكوردي العريق عنصر كوني فعال موجود على الأرض منذ آلاف السنين باسمه القومي كورد على تراب وطنه الذي اسمه مقترن باسمه إلا وهو كوردستان، شاء من شاء وأبا من أبا والذي لا يعجبه فليختار أكبر صخرة من صخور جبال كوردستان الشماء ويضرب رأسه بها.
أدناه خارطة وطن الكورد كوردستان من الماء إلى الماء:

23 11 2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close