تخوف من تجدد المواجهة في حي الشيخ جراح

تتابع وسائل الاعلام الفلسطينية تطورات الوضع في حي الشيخ جراح بعد وصول المداولات بين المحكمة الإسرائيلية العليا والسكان المهددين طريقا مسدودا إثر رفض التسوية المقدمة باعتبارهم مستأجرين محمين.

ورفض أهالي حي “كرم الجاعوني” في حي الشيخ جراح التسوية المقترحة من المحكمة الإسرائيلية العليا باعتبار الجيل الأخير من السكان “مستأجرين محميين” مؤكدين أن هذه التسوية تعد تخلياً منهم عن أحقيتهم بملكية الأرض التي تقام عليها منازلهم.

وترى الفعاليات الفلسطينية في القدس أن النضال السلمي للمقدسيين في القدس مستمر لمنع المحاولات الحثيثة للجمعيات الاستيطانية لاستئصال الوجود الفلسطيني في القدس الشرقية المحتلة تمهيداً لتوحيدها مع القدس الغربية.

ورغم الدعم الشعبي الذي يحظى به سكان حي الشيخ جراح إلا أن مخاوف عديدة بدأت تتصاعد مؤخراً من الاستثمار السياسي لقضيتهم العادلة ومحاولة الزج بهم في مواجهة قوات الاحتلال المدججة بالسلاح ما سيعني تعطل مصالحهم الاقتصادية وخسارة التعاطف الدولي معهم.

وكانت قيادة حماس قد أكدت الأسبوع الماضي أن كل السيناريوهات مفتوحة في خصوص ملف الشيخ جراح وأنها جاهزة لخيار التصعيد على أكثر من جبهة إذا لزم ذلك، الأمر الذي اعتبره سكان الحي محاولة جديدة من حماس لاستعمالهم كورقة ضغط لتسريع عملية إعادة إعمار غزة.

وفقدت حماس جزء هام من شعبيتها في القدس الشرقية المحتلة والضفة الغربية بحسب آخر الدراسات المسحية بعد اتهامها بالتخلي عن قضية الشيخ جراح وحي سلوان والانكباب على الوضع الداخلي في قطاع غزة رغم الوعود السابقة بمساندة المقدسيين.

Image preview

لارا أحمد

 كاتبة وصحافية من الأردن

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close