سفر

( سفر )

ذهبتُ اليوم
إلى شاريا
إلى المكان
الذي شربتُ فيه
الشاي من يديكِ
أ تعلمين يا معذبتي
إن الأشجار هناك
كانت خضراء
و لم تسقط منها
ورقة واحدة
رغم فصل خريف
أجل يا معذبتي
و كيف يمكن للأشجار
أن تهرم و أن تسقط
منها الأوراق
و هي يوماً ما
إستنشقت من عطركِ !

سينو إبراهيم / العراق.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close