مستشار الرئيس بارزاني رداً على ميليشيا حزب الله: جدار كوردستان لن يخترقه شرذمة من شذاذ الآفاق

ردّ كفاح محمود، المستشار الإعلامي في مكتب الرئيس مسعود بارزاني، اليوم الجمعة، على ما أسماها بتخرصات ما تسمى بـ (كتائب حزب الله) الإرهابية.

وقال محمود في بيان مكتوب، : «حينما تُكشر الأفعى الجريحة عن أنيابها السامة وهي تترنح تحت هزيمتها البشعة في سباق الوطنية الذي كشف حقيقتها أمام أهلنا في الوسط والجنوب، نعلم جيداً أن مصائب العراق إنما تنحصر بهؤلاء القتلة الذين اغتالوا خيرة شباب أهلنا في تظاهرات تشرين».

مضيفاً «وقُتل بقناصيهم أعز فلذات الأكباد من أحرار بغداد والوسط والجنوب على أيدي هذا الفصيل الإرهابي الملطخة أياديه بمئات عمليات التصفية لأحرار العراق، لا لسبب إلا لأنهم أبناء  بررة لوطنهم وشعبهم عبروا عن رأيهم بصورة حضارية دونما تخريب وحرق للدوائر الرسمية كما فعل أمثالهم من الإرهابيين في سليمانية الثقافة والحضارة».

وأردف المستشار الإعلامي في مكتب الرئيس مسعود بارزاني، بالقول: «ليطمئن شعبنا في كوردستان والعراق أن فلذات أكبادنا من الطلبة في القلوب والعيون، وأن جدار كوردستان لن يخترقه شرذمة خارجة عن القانون من شذاذ الآفاق».

وكانت ميليشيا كتائب حزب الله المدرجة على لوائح الإرهاب العالمية، قد وصفت في بيان لها تظاهرات طلابية في السليمانية مطالبة بإعادة مخصصات مالية كان قد تم قطعها بسبب الأزمة المالية إثر قطع بغداد حصة إقليم كوردستان من الموازنة عام 2014، والحرب على داعش، بأنها «انتفاضة»، وأكدت أنها «ستساعد» من أسمتهم بـ «الشباب الثائر» وفق لهجة بيان الميليشيا الإرهابية.

وشهدت التظاهرات حرق «مندسين» لعدد من المقار الحزبية والمؤسسات الحكومية ضمن حدود مدينة السليمانية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close