مسرور بارزاني يدعو إلى إيجاد حلول جذرية لمشاكل اللاجئين في أوروبا

دعا رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، إلى حل مشاكل اللاجئين الموجودين على الحدود بين بيلاروس وبولندا، وأعرب عن قلقه إزاء سوء أوضاعهم ولا سيما الأطفال.

وفي مقابلة له مع كل من صحيفتي (Frankfurter Allgemeine Zeitung -FAZ) و(Die Welt) الألمانيتين على هامش أعمال منتدى (حوار المنامة 2021) الخاص بأمن الشرق الأوسط، قال مسرور بارزاني، إن «حكومة إقليم كوردستان لم تتوقع أن تشهد الحدود بين بيلاروس وبولندا هذه المشاكل، بل إن المشاكل نشأت فجأة، عندما علمنا أن العديد من الأشخاص من إقليم كوردستان قد وصلوا إلى بيلاروس».

كما أوضح أن أولئك المهاجرين لم يكونوا فقط من الفقراء، بل كان أغلبهم من الأغنياء، وكانوا جميعا يحملون تأشيرات دخول، ووصلوا بشكل قانوني وطبيعي بالطائرة، وقد سافروا إلى الإمارات العربية المتحدة وتركيا، ومن هناك انتقلوا إلى بيلاروس، ولم يسافروا مباشرة من إقليم كوردستان.

ولفت رئيس الحكومة إلى أن الأوروبيين بذلوا جهوداً كبيرة لمنع وصول المهاجرين من بيلاروس إلى بلدانهم، معرباً عن أمله في أن يبذلوا جهوداً مماثلة للقضاء على الأسباب الرئيسية لهذه المشكلة على المدى القريب والبعيد.

وقال: «إننا نحتاج إلى الدعم لمواجهة الشبكات الإجرامية التى تهرب شعبنا بشكل غير قانوني إلى أوروبا وتخدعهم فى هذه الرحلة الخطيرة»، وأضاف أن «هؤلاء المجرمين لا يشكلون تهديداً لأمن إقليم كوردستان فحسب، بل تهديداً أيضاً لجميع الدول الأوروبية».

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close