الموارد: أزمة المياه «قاسية» ولا بوادر للتعاون من أنقرة وطهران

الموارد: أزمة المياه «قاسية» ولا بوادر للتعاون من أنقرة وطهران

 بغداد: شذى الجنابي
ذكرتْ وزارة الموارد المائية ان ازمة المياه الحالية اقسى من نظيرتها للعامين الماضيين، كاشفة عن عدم وجود اي بوادر للتعاون من جانب تركيا وايران.
وقال وزير الموارد مهدي رشيد الحمداني خلال مؤتمر صحفي حضرته “الصباح”: ان “شح المياه، اصبح حقيقة واقعة تتطلب من الجميع التكاتف لتجاوزها والتي ستكون اقسى من نظيرتها للعامين الماضيين”.
وشدد على “ضرورة الحد من التجاوزات على احواض الانهر والتي اصبح ظهورها واضحا لاسيما بمحافظة واسط التي تمثل المجرى لنهري دجلة والفرات وتأثير ذلك المباشر في محافظات: ذي قار وميسان والبصرة”، محذرا من ان “الوزارة ستتخذ اجراءات قاسية جدا بالتعاون مع القوات الامنية ضد المتجاوزين عليها”.
وارجع الحمداني سبب شح المياه والامطار الى “التغيرات المناخية المستمرة وللموسم الثالث والتي اصابت كلا من: العراق وايران وتركيا وسوريا، لا سيما انها ستستمر للاشهر المقبلة، فضلا عن وجود تجاوزات واستحواذ على الحصة المائية للمحافظات الاخرى”.
ونوه بأن “الحكومة اولت اهتماما كبيرا بملف السياسة الخارجية للمياه”، مؤكدا في السياق ذاته “عدم وجود اي بوادر للتعاون من جانب تركيا وايران لمعالجة شح المياه”.
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close