بعد الانسداد السياسي.. هل ستتدخل المرجعية لحل الأزمة في العراق؟

بعد الانسداد السياسي.. هل ستتدخل المرجعية لحل الأزمة في العراق؟

علقت كتلة صادقون، التابعة لحركة عصائب أهل الحق، الاثنين، على امكانية تدخل المرجعية الدينية في حل أزمة نتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة، بعد الوصول الى مرحلة الانسداد السياسي.

وقال القيادي في الكتلة أحمد الكناني، في تصريح إن “بقاء الأزمة السياسية في العراق، بسبب نتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة، التي تم التلاعب فيها وتم تزويرها وتم سرقت اصوات الناخبين، والتي اوصلت العملية السياسية الى مرحلة الانسداد”.

وبين أن “ذلك قد يدفع المرجعية الدينية الى التدخل لحل هذه الأزمة، خصوصاً ان رأي وكلمة المرجعية مسموعة لدى جميع القوى السياسية”.

وأضاف الكناني أن “استمرار الأزمة السياسية في العراق دون حلول يشكل خطرا على استقرار الاوضاع في البلاد على المستوى الأمني والاقتصادي، وحتى الاجتماعي”.

وأكد أنه “يجب حل هذه الازمة من خلال كشف عمليات التزوير والتلاعب في نتائج الانتخابات المبكرة، ومن خلال إعادة اصوات الناخبين الى مرشحيهم، الذي صوتوا لهم وسرقت اصواتهم”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close