حول دور ومكانة الخيانة العظمى في تفكيك الاتحاد السوفيتي (1991 -2021) الحلقة الحادية عشرة

حول دور ومكانة الخيانة العظمى في تفكيك الاتحاد السوفيتي (1991 -2021) بمناسبة الذكرى ال 30 لتفكيك الاتحاد السوفيتي.
المبحث الحادي عشر ( الحلقة الحادية عشرة) :: الانقلاب الحكومي وتفكيك الاتحاد السوفيتي في اب \ 1991 :: ادلة وبراهين.
خطة المبحث الحادي عشر :
المطلب الاول :: لجنة الدولة للطوارئ… وتفكيك الاتحاد السوفيتي.
المطلب الثاني :: جنرالات جهاز امن الدولة السوفيتية… ولجنة الدولة للطوارئ.
المبحث الثالث :: من قام بالانقلاب الحكومي في اب \ 1991؟
المطلب الاول: لجنة الدولة للطوارئ…وتفكيك الاتحاد السوفيتي.
## ترجمة واعداد الدكتور نجم الدليمي.
مقدمة ::
**– نشرت جريدة روسيا السوفيتية، بتاريخ 14/8/2021، مقالة لعضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوفيتي ومسؤول منظمة موسكو للحزب يوري بروكوفيف، بعنوان (( اب/1991 —لجنة الدولة للطوارئ — وتفكيك الاتحاد السوفيتي)) ونظراً للأهمية تم ترجمتها للغة العربية ولكن لا يعني ان مترجم المقالة يتفق مع كاتب المقالة.
1– اشار عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوفيتي يوري بروكوفيف، هناك وجهتي نظر حول لجنة الدولة للطوارئ: الاولى — يعتقد اصحاب هذه النظرة ان هدف اعضاء لجنة الدولة للطوارئ كان هو انقاذ الاتحاد السوفيتي من خطر التفكك. اما وجهة النظر الثانية فهم يؤكدون ان اعضاء لجنة الدولة للطوارئ كان هدفهم الاستحواذ على السلطة. يؤكد عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوفيتي يوري، ان وجهات النظر هذه غير دقيقة، بدليل بعد يومين من الانقلاب الحكومي وفي مقابلتي في محطة ( بي.بي.سي) اشرت على انها عملية استفزازية وهي اشبه بقضية الرايشخاغ عام 1933 والتي ادت الى منع نشاط الحزب الشيوعي الالماني من النشاط العلني، انها (( ثورة ملونة))، قسم من اعضاء لجنة الدولة للطوارئ اعتقدوا انهم سوف يدافعون عن البلد والنظام والاستقرار، والقسم الاخر للوصول للسلطة. نعتقد ان يوري لم يكن موضوعيا فهو وغيره من اعضاء وكادر وقيادة الحزب الشيوعي السوفيتي قد ادوا القسم للدفاع عن الشعب والنظام الاشتراكي،، فلا يوري ولا اعضاء لجنة الدولة للطوارئ احترموا القسم اصلاً، وان يوري مسؤول اكبر منظمة للحزب الشيوعي السوفيتي، منظمة موسكو وكان عدد اعضاء الحزب الشيوعي السوفيتي في العاصمة موسكو نحو 4 مليون عضواً لماذا لم يبادر ويدعوا اعضاء الحزب للنزول للشارع للدفاع عن الدولة السوفيتية وعن النظام الاشتراكي السوفيتي؟ هل افضل له ان يهاجموه شلة من المرتزقة والمراهقين ويقودهم بعض (( قادة – كادر)) حزبه وبخرجونه من مقر اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي ويتم الاعتداء عليه وان جهاز امن الدولة السوفيتية ( كي.حي.بي) لم يبعد كثيراً عن مقر اللجنة المركزية للحزب الحاكم؟ لو استطاع يوري بروكوفيف ان يخرج 100 الف عضواً من منظمة موسكو لكان بوسعه افشال المخطط العدواني ضد السلطة السوفيتية، ولكن الحزب كان مريض بمرض(( السرطان)) البطيء منذ زمن خروشوف الامي حتي زمن الخائن والعميل غورباتشوف وفريقه حتى وصلت درجة مرض(( السرطان)) في الحزب الدرجة القصوى وبالتالي عمل غورباتشوف وفريقه على تفكيك الاتحاد السوفيتي وفق توجيه واشنطن ولندن وباريس وبون وتل أبيب……؟. ان وجهتي النظر المطروحة غير دقيقة اصلاً فمن شارك في لجنة الدولة للطوارئ هم في قيادة الحزب والسلطة السوفيتية اصلاً، ولكن غياب الحسم المبدئي، التردد، الجبن، الخوف،غياب الشعور بالمسؤولية الكاملة اتجاه الشعب والسلطة والحزب غياب رئيس ثوري وحاسم لقيادة لجنة الدولة للطوارئ من مثل المارشال جوكوف مثلاً، ناهيك عن الدروشة في الحزب اي اغلب اعضاء لجنة الدولة للطوارئ كانوا من الدراويش مع جل احترامنا لهم ولتاريخهم النضالي المشرف. المشكلة كانت تكمن في غياب القائد الثوري والجريئ في اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب.
2__ يؤكد عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوفيتي يوري، ان الهدف الرئيس من الانقلاب الحكومي هو العمل على تقويض النظام الاشتراكي، وانهاء دور الحزب الشيوعي السوفيتي في المجتمع (( صح النوم يارفيق))؟! ويتحمل غورباتشوف المسؤولية الرئيسية في ذلك. سؤال مشروع؟ من هو المنظم الرئيس للجنة الدولة للطوارئ؟في اب \ 1991؟: يشير روسلان حسبولاتوف ( احد المساهمين في تفكيك الاتحاد السوفيتي ومن المقربين الى بوريس يلسين، ورئيس البرلمان الروسي سابقاً بعد عام 1991….)، بعد التحري والتدقيق الكبير من اجل معرفة من هو المسؤول عن لجنة الدولة للطوارئ، تبين ان قيادة الحزب الحاكم وليس الحكومة، بل ان من اعد ونظم لجنة الدولة للطوارئ عدد من جنرالات جهاز امن الدولة السوفيتية (كي.حي.بي)، وفي وقت حدوث الانقلاب فان المواطنين السوفيت — الروس كانوا في وضع طبيعي وكأنما لم يحدث شيئ لهم،فهم يتبضعون حاجاتهم اليومية من الاسواق والقسم الاخر يتفرج؟ ( ان غياب، ضعف الحس الوطني والطبقي والثوري للشغيلة وحلفائها احد اسباب عملية اغتيال الاتحاد السوفيتي….).
3– في مؤتمر نواب الشعب لروسيا السوفيتية ( البرلمان) تم اصدار بيان، ان روسيا السوفيتية هي دولة ذات سيادة؟ ( وكان الغالبية العظمى من اعضاء البرلمان هم قادة وكوادر واعضاء الحزب الشيوعي الروسي)، ومن هنا بدأت عملية تفكك الاتحاد السوفيتي، وفي 14/3/1990، تم استحداث منصب رئيس الاتحاد السوفيتي ( وتم تحديد مرتب الرئيس غورباتشوف نحو 4000 روبل شهرياً، في حين ان سكرتير عام الحزب الشيوعي السوفيتي مرتبة نحو 1000 روبل وبعد الانقلاب الحكومي وفي عام 1992-1994 فان سعر الخبز بلغ اكثر من 5000 ربل وسعر الصرف للدولار الواحد ما يعادل نحو 12000 روبل…. هذا في زمن يلسين المخمور دائماً) وكما تم اجراء تغيير جوهري في الدستور السوفيتي وخاصة المادة( 6 ) من الدستور التي تنص على قيادة الحزب للمجتمع والسلطة( وهذه احدى اخطر مقدمات تفكيك الاتحاد السوفيتي) ولم يتم وضع البديل الاداري لادارة البلد ( وهنا ينطبق المثل الشعبي المعروف وهذا طبعاً قول مجازي.. غاب القط العب يافار).
**في 19/6/1990 تم تأسيس الحزب الشيوعي الروسي، ويقول عضو المكتب السياسي للحزب يوري كنت ضد ذلك خلال المؤتمر التأسيسي، مدعين ان روسيا ومنذ فترة طويلة لم يكن لها حزب شيوعي خاص بها( نعتقد هذا الاجراء يكمن بين الخيانة والدروشة السياسية وووو) وبعد تأسيس الحزب الشيوعي الروسي، تم اضعاف دور ومكانة المنظمات الحزبية وعلى مختلف الأصعدة داخل المجتمع وان اعضاء الحزب الشيوعي الروسي ليس لهم علاقة بالحزب الشيوعي السوفيتي اي من حيث التبعية السياسية ( هذه ايضاً احدى اخطر البدايات الكارثية لتفكيك الاتحاد السوفيتي).
** في تموز عام 1991 وفي اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي، تم اتخاذ قرار بعقد مؤتمر نواب الشعب السوفيتي ( البرلمان) ان يكون المؤتمر في اكتوبر عام 1991، ولو تم عقد هذا المؤتمر، لقام المؤتمر باتخاذ قرار بتنحية غورباتشوف من رئاسة الحزب والعمل على الغاء منصب رئيس الاتحاد السوفيتي فهو منتخب من قبل البرلمان السوفيتي وكان الغالبية العظمى من اعضاء البرلمان السوفيتي لديهم راي ومزاج بتنحية غورباتشوف؟( ولكن قام غورباتشوف بإبعاد اكثر من 70 من اعضاء وكادر وبعض القياديين من الحزب والسلطة السوفيتية تحت غطاء (( محافظين، معارضين للتجديد والديمقراطية، وتم تغيير المكتب السياسي خلال فترة حكمه 1985-1991 اكثر من مرة).
4– يشير عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوفيتي يوري منذ عهد ستالين كانت محاولات تأسيس حزب شيوعي لروسيا السوفيتية. ( اشبه بالقيادة الليبرالية – الاصلاحية في الحزب الشيوعي العراقي وفي المؤتمر الخامس تم شق الحزب الشيوعي العراقي حزب فهد_سلام الى حزبين وعلى اساس قومي وظهر حزب شيوعي قومي كردي بامتياز وان المؤتمر الخامس قد شكل البداية الخطيرة لإضعاف دور ومكانة الحزب الشيوعي العراقي في المجتمع العراقي ومع الفارق لن يختلف عن المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي السوفيتي بقيادة التحريفي والامي خروشوف والحر تكفيه الاشارة باستثناء الدراويش، لو كان الرفيق الخالد فهد، او الرفيق الشهيد والبطل سلام عادل لما تم ذلك) ولكن الرفيق ستالين لم يسمح لمن اراد ذلك. ان روسيا السوفيتية هي اساس الاتحاد السوفيتي وان خطوات تفكيك الاتحاد السوفيتي قد بدأت منذ استقلال روسيا وتأسيس لها حزباً شيوعيا خاص بها.
**يعتقد عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوفيتي يوري هناك 3 اسباب رئيسية لتفكيك الاتحاد السوفيتي وهي:: عامل الخيانة في قيادة الحزب الشيوعي السوفيتي والعمل الجماعي للغرب الامبريالي بهدف تفكيك الاتحاد السوفيتي في كافة المجالات ومنها الاقتصاد وتخريبه وباساليب عديدة، وانخفاض اسعار النفط وبشكل مخطط ومدروس، وكذلك التعاون والتنسيق الوثيق بين وكالة المخابرات المركزية الأمريكية والبريطانية والموساد، وتم تأسيس شبكات من الطابور الخامس وعملاء النفوذ في الحزب والسلطة ( لعبت واشنطن ولندن وباريس وبون وتل أبيب دوراً أساسياً وكبيرا في تفكيك الاتحاد السوفيتي، وهذا العمل يكمن ضمن الصراع الطبقي والايدولوجي والسياسي والاقتصادي، ماذا تريد من عدوك ان يعمل لك؟ نظف بيتك الداخلي بشكل جيد ومنتظم وباستمرار تستطيع ان تفوت الفرصة على خصمك الايديولوجي…). ويشير يوري بوجود نحو 50 شخصية رئيسية في الحزب والسلطة هم من الطابور الخامس وعملاء النفوذ ومن ذوي التوجه الغربي — الليبرالي وتم فسح المجال لهم بالنشاط العلني وعبر التلفزيون ولم يسمح لغيرهم من اصحاب فكرة الدفاع عن الاتحاد السوفيتي ( ليس من باب الصدفة ان يعين غورباتشوف الاكسندر ياكوفلييف عضو المكتب السياسي للحزب ومسؤول العمل الفكري والعلاقات مع الحركة الشيوعية العالمية، وكافة وسائل الاعلام السوفيتية تحت سيطرته وهو طابور خامس وماسوني / صهيوني بامتياز) نعتقد اضافة الى ذلك، الموقف السلبي للغالبية العظمى من الشعب السوفيتي اتجاه نهج الخائن والعميل غورباتشوف والموقف السلبي من الطبقة العاملة وحلفائها….. ووجد تصور خاطئ لدى البعض ان ابعاد الحزب الشيوعي السوفيتي من السلطة سوف يعيشون حياة سعيدة في ظل الراسمالية ومع الاحتفاظ بمنجزات الاشتراكية ومنها ضمان حق العمل للمواطن دستوريا ومجانية التعليم والعلاج والسكن….. ( هنا يكمن غياب الوعي الوطني والطبقي الملتزم وسيادة الدروشة السياسية في الحزب والمجتمع….).
5– يؤكد عضو المكتب السياسي للحزب الحاكم يوري، ان من اخطر نتائج تفكيك الاتحاد السوفيتي هو الغاء كامل لجميع منجزات الاشتراكية التي تحققت في ظل السلطة السوفيتية وفي كافة المجالات، وان قرارات الحزب والحكومة، قد تم تشريع قوانين تهدف إلى تطور العلاقات الانتاجية الراسمالية وتحت غطاء تطوير (( القطاع التعاوني)) وهو قطاع خاص مافيوي لصوصي متوحش وتقوم الدولة بدعم هذا القطاع اللصوصي وان الارباح تذهب في جيوب حيتان وديناصورات الفساد المالي والإداري في السلطة الحاكمة والحزب الحاكم، وتم منح صلاحيات للمؤسسات الاشتراكية في انها هي من تحدد اسعار منتجاتها وفقاً لنهجها اللصوصي وبدون العودة للحكومة وهذه الصلاحيات ساعدت على ارتفاع جنوني لجميع اسعار السلع والخدمات وهذا هو التضخم. ( ان التضخم النقدي ما هو الا اسلوب لاعادة توزيع الدخل القومي لصالح الاوليغارشية المافيوية الحاكمة في اي بلد…) فمثلاً سلعة كلفتها 10 روبل يتم بيعها من قبل القطاع الخاص المافيوي بسعر 25 روبل ومن دون تحسين للنوعية وان الربح وتعظيمه اصبح هدف الراسمالي المتوحش، واصبح هدف المؤسسة الخاصة المافيوية ايضاً ، ومن هنا بدات عملية التراكم الراسمالي الاجرامي والغير شرعي
6– في عام 1991، تم انتخاب غافريل بوب محافظ لموسكو ونائبه يوري ليشكوف ( بوب فخ كان عميد كلية الاقتصاد في جامعة موسكو ماسوني طابور خامس، ليس من القومية الروسية… .وعضو في الحزب الحاكم وليشكوف ايضاً عضو في الحزب ويدفع الاشتراكات للحزب حتى حزيران عام 1991، وهؤلاء عملوا مع يلسين وفريقه لتفكيك الاتحاد السوفيتي) . لقد ظهرت مشاكل في موسكو بخصوص نقص في السلع الغذائية…. وتم استدعاء المسؤولين عن ذلك من قبل قيادة منظمة الحزب الشيوعي السوفيتي الذي كان مسؤلها يوري عضو المكتب السياسي للحزب الحاكم لم يحضر اي مسؤول للمنظمة من المسؤولين الاداريين؟ وكان جوابهم باي صفة / حق يتم استدعائنا؟ نحن لم نخضع لكم ولم ننفذ توجيهاتكم؟ يسألونهم انتم شيوعيين؟ الجواب نعم،المسؤول الحزبي يسائلهم، اما تنفذ نظام توجيهات الحزب او تتركون الحزب؟. ( ان قوي الثورة المضادة في روسيا وبالتعاون مع قوى اقتصاد الظل المافيوي وعملاء النفوذ والليبرليون المتطرفون والاصلاحيون المتوحشون وتواطئ بعض اجهزة السلطة الادارية والامنية معهم كان يتم دفن السلع الغذائية بكل انواعها اللحوم ومشتقاتها والألبان ومشتقاتها….. التويتر ارسالها من الجمهوريات والأقاليم والمحافظات السوفيتية للعاصمة موسكو، وكانت عصابات منظمة وبعلم قوى الثورة المضادة وحلفائها في السلطة يتم ايقاف السيارات المحملة بالسلع الغذائية…. ويتم دفع المبلغ وبشكل كامل وضمن فاتورة رسمية مع هدية للسائق، وهو يرجع الى مصنعة دائرته يسلم المبلغ المطلوب وتقوم العصابات بدفن السلع الغذائية في غابات ضواحي موسكو وهذا ليس سراً بل تم عرضه فيما بعد في بعض القنوات التلفزيونية واستمرت هذه العملية لفترة غير قصيرة والهدف الرئيس من ذلك هو اثارة نقمة الشعب على الحزب الشيوعي السوفيتي واضعاف ثقة المواطنين بالسلطة السوفيتية والحزب في ان واحد، وفعلاً تم افراد مقصود للمخازن الحكومية وتم ادخال نظام البطاقة التموينية حتى في الحرب الوطنية العظمى لم يحدث ذلك( 1941-1945) وان جهاز امن الدولة السوفيتية والداخلية والاستخبارات السوفيتية يتفرجون على محنة شعبهم اما الحزب مريض ومخترق، انه تخريب منظم وكاتب السطور عاش وبشكل يومي هذه المشاكل الكارثية).
7– يشير عضو المكتب السياسي للحزب الحاكم يوري، كان الحزب الشيوعي في موسكو مثلاً تعمل دعوة لاعضاء الحزب واصدقائه…. للتطوع في ظواحي موسكو لجمع المحاصيل من الفواكه والخضروات…. والبطاطس… وفي عام 1990 توقف الحزب عن ذلك؟ ومن هنا ظهرت بوادر شحة السلع فقسما منه يتم دفنه في الارض والقسم الاخر لن يكفي بسبب النقص في جني المحصول (وان نسبة الضياع اكثر من 25 بالمئة من المحصول بسبب العمل اليديوي وقلة التكنولوجيا المستخدمة في القطاع الزراعي….). يشير يوري كانت علاقتي مع محافظ موسكو بوب في جيدة عندما كان عميد كلية الاقتصاد في جامعة موسكو ( بوب في طابور خامس ودجال وجبان وانا اعرفه عندما كان عميد لكلية الاقتصاد بحكم كوني طالب دراسات عليا في الكلية في وقتها…..)، بدا بوبوف يقود المظاهرات ضد الحزب… يتصل به عضو المكتب السياسي للحزب الحاكم ومسؤول منظمة موسكو يوري ويقول له: ماذا تفعل ياغافريل بوبوف؟ كان جوابه (( هذه هي السياسة))، فهو يظهر ولائه للحزب بشكل علني وشكلي وفي الخفاء يعمل ضد الحزب كمحافظ لموسكو؟!.
## يقول محافظ موسكو لعضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوفيتي ومسؤول منظمة الحزب في موسكو ليست هناك مشكلة في زيادة الاسعار… فالتوزع الاراضي في ظواحي موسكو للمواطنين وهم يقومون بالزراعة ويتم تحقيق الاكتفاء الذاتي من السلع ( انه خبيث وجبان وجوابه ينم على الاستهزاء بالحزب لانه وثيق الصلة مع السفارة الأميركية في موسكو ووووو)،اما بخصوص الملابس يمكن للمواطن ان يستعمل ملابسه لمدة 3 سنوات وخلال هذه الفترة يمكن معالجة المشاكل التي تواجه الاقتصاد ( بوبوف احد لصوص الاصلاح الاقتصادي في فترة حكم يلسين ولعب دوراً كبيراً في بيع مؤسسات الشعب تحت غطاء مايسمى بالخصخصة واصبح ملياردير وترك روسيا والعمل السياسي وووو).
8– يشير يوري عضو المكتب السياسي للحزب الحاكم حول لجنة الدولة للطوارئ، اذ تم مناقشتها مع غورباتشوف في 28/3/1992، وحدث الانقلاب الحكومي في اب/1991،فالوضع بين اذار —–واب عام 1991، تازم الوضع بشكل كبير، اظرابات عمال المناجم اختفاء قسم من السلع وقلة البعض الاخر،بدليل اختفى ملح الطعام والكبريت ( الشخاطة)، وفي الاجتماع حضر كل من المارشال يازوف وزير الدفاع السوفيتي والجنرال كرجيكوف رئيس جهاز امن الدولة السوفيتية (كي.حي.بي) يانابيف نائب رئيس الاتحاد السوفيتي والجنرال بوغو وزير الداخلية، لوكيانوف رئيس البرلمان السوفيتي وغيرهم، طرح غورباتشوف سؤال على الحضور :: ماذا نعمل؟ تمت الاشارة الى تشكيل واعلان لجنة الدولة للطوارئ وهو يستعد للسفر لليابان، وهو كان يعلم ويعرف بجميع اعضاء لجنة الدولة للطوارئ وبموافقته باستثناء عضوين وهما رئيس اتحاد الفلاحين لعموم الاتحاد السوفيتي وتيزاكوف رئيس جمعية المؤسسات الحكومية الصناعية لعموم الاتحاد السوفيتي.
##عقد اجتماع للجنة عند يانابيف، ثم عقد اجتماع اخر عند يازوف، وخلال الاجتماع اتصل غورباتشوف ومن الطائرة المتوجهة لليابان برئيس جهاز امن الدولة السوفيتية اجابة نحن الان في الاجتماع ونعمل……وبدأت مناقشة من سيكون مسؤول لجنة الدولة للطوارئ؟ تم اقتراح ياناييف، رفض في البداية وقال انا غير مهيئ لا مهنياً ولا جسدياً لهذه المهمة ( كان رئيس نقابات العمال في الاتحاد السوفيتي، شخصية ضعيفة لمثل هذه المهمة الكبيرة رجل متعب ….،) وقال وزير الداخلية السوفيتية اذا كان تشكيل لجنة الدولة للطوارئ يتعارض مع الدستور لن اؤيد ذلك، وتم اتخاذ قرار اعلان حالة الطوارئ في بعض المناطق، وان بيان لجنة الدولة للطوارئ الذي اعلن في اب/1991، قد تمت كتابته في اذار /1992 حسب ما اكده يوري. ( في النهاية اصبح رئيس لجنة الدولة للطوارئ وعند الاجتماع الاول لها وبحضور الغالبية من اعضاء اللجنة وعند قرأته للبيان ويداه ترتجف ومرتبك وووو،اختيار مقصود وغير موفق اصلاً ولكن……).
9- يشير عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوفيتي يوري،اجتمعت مع اعضاء وكادر الحزب في منظمة موسكو وطرحت السؤال عليهم: هل نساند لجنة الدولة للطوارئ ام لا؟( درويش بامتياز) هو من طرح السؤال وهو من اجاب عليه: اذا كانت وفق الدستور سوف نساندها وعكس ذلك اعذروني. ( هل هذا هو جواب من عضو مكتب سياسي ولديه نحو 4 مليون عضواً في الحزب، في السلطة ولم يستطيع تحريك اي شيئ بل تم اعتقاله في مقر مكتبة في اللجنة المركزية للحزب وتم ضربه ووو انها دروشه بامتياز وعدم الشعور بالمسؤولية اتجاه الشعب والنظام والفكر والحزب) . يؤكد الدرويش يوري ان كل وسائل الإعلام قد وضعت تحت تصرف ياكوفلييف ( طابور خامس ماسوني ووووو)وان 50 من الليبراليين – الإصلاحيين من قادة وكوادر الحزب الحاكم والمدعومين من اميركا والسفارة الاميركية في موسكو استطاعوا ان يلصقوا وصمة عار بالجيش السوفيتي وتخريب الاقتصاد الاشتراكي وعبثوا بنموذج الادارة الاشتراكية وسمحوا لهم بالحديث في كافة وسائل الإعلام وخاصة التلفاز والصحف بالتهجم على الحزب والسلطة السوفيتية….. وحرية اللقاء بالصحفين والسفر للخارج وظهرت لديهم الاموال القذرة.
وجهة نظر ::
نعتقد ان اعضاء لجنة الدولة للطوارئ لم تكن لديهم العزيمة والإصرار والمبدئية والحرص والجرئة الثورية في حسم الموضوع لصالح شعبهم وفكرهم ونظامهم وحزبهم اتجاه حفنة ضالة وقليلة ،فقد اتصف اعضاء لجنة الدولة للطوارئ بالتردد والجبن والخوف ناهيك من ان اللجنة كانت مخترقة لصالح بوريس يلسين وكان يعرف بجميع خططهم وتحركاتهم وكان يلسين على اتصال دائم بالسفارة الاميركية وحلفائها في موسكو وايضاً يزودونه بالمعلومات حول نشاط اللجنة، ولعبت السفارة الاميركية وووو دوراً كبيراً في نجاح الانقلاب الحكومي في اب /1991 وتم تفكيك الاتحاد السوفيتي. يتحمل جهاز امن الدولة السوفيتية (كي.حي.بي) المسؤولية الكبيرة في تفكيك الاتحاد السوفيتي ووووو؟.
10- نذكر البعض من الذين يعادون قائد البروليتاريا العظيم لينين ما ذا قال::
** يشير لينين (( يجب ان نملك الشجاعة والجرأة وننظر بشكل مباشر الى الحقيقة المرة، بان الحزب مريض)).
** يؤكد لينين (( الحزب صبر( تحمل) على نفسه قيادة خائنة يعد حزب عفن)).
## يؤكد الرفيق ستالين (( على جميع منظمات حزبنا، ويجب على جميع اعضاء الحزب من ان يدركوا ويتمتعوا بالحذر واليقظة الشيوعية الضرورية عن كل حالة قد تحدث وفي اي ميدان من ميادين العمل)). ]**ان هذه التعليمات المبدئية والهامة والهادفة تخص جميع الاحزاب الشيوعية في العالم وخاصة بعد تفكيك الاتحاد السوفيتي كثيرا من الاحزاب في شكلها ((شيوعية)) وفي جوهرها قيادة ليبرالية-اصلاحية بامتياز وليس لها علاقة بالنظرية الماركسية اللينينية ولا بماركس ولا بانجلس ولا بلينين ولا بستالين ووووو احذروا هذا النهج الخطير لهذه القيادات التحريفية والانتهازية والتي تعمل بنهج ليبرالي – اصلاحي.
المصادر المستخدمة في البحث:
1- جريدة البرافدا، 16-19\7\2021 باللغة الروسية.
2- جريدة روسيا السوفيتية، 14\8\2021، باللغة الروسية.
3- جريدة روسيا السوفيتية، 18\8\2021،، باللغة الروسية.
##**# يتبع.
اب \ 2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close