سعدي يوسف و صراع التجديد

سعدي يوسف ليس مجرّد شاعرٍ يمكن لك أن تغض النظر عنه بأيةِ حيلة، إنه أحد أعمدة الشعر العراقي بلا منازع.قد يمكن لنا انتقادُ الرجل بشدة او بقسوة و خصوصا إذا اخذنا موقفهِ من بعض الأمور على أنها مواقف مجردةٌ من الأدلة التي يُؤْمِن بها،لكن أن نشتمهُ و نكيلَ لهّ السباب في مواقع الانترنت و الإعلام المؤدلَج فهذا ما لا يقبله منطق و لا يعيهِ عقل.

أقولُ : إنّ مشكلةََ الشاعر احيانا تكمن في غربتهِ او ثورتهِ الهائجة،فأنت مثلا إذا قرأتَ عن الشعراء لابد و أن تجد فيهم تلك الصفة المتمردة،هاك المتنبي مثالا.فهذا الشاعر مأخوذ بعظمته و كبريائهِ مولع بالسلطة و يعتقد في ذاته أنه يستحق الأفضل،فإن لم يجده في مكانٍ ما هجره و ارتحل،و الجواهري مثال ثان بارز في العصر الحديث،إنه و رغم وطنيتهِ الواضحة،كان يعتقد بأهمية تسلمه المنصب اللائق بهِ.و القضية هي في النهايةِ قضية آراء واضحة في السياسة و ليس مجرد آراء تنظيرية،و هذا ديدن بعض الشعراء في التعبير عن رفضهم لتلك السياسة.إذ يصبح التلميح هنا فاقدا لأي معنى و أهمية.

أعتقد إن ما دفع سعدي يوسف إلى تلك الجرأة في بعض قصائدهِ ك( الفلوجة تنهض ) و ( عيشة بنت الباشا ) و ( اسمه عبدالوهاب ) و ( مصر العروبة عراق العجم) الخ  ليس نيل الشهرة بشكلٍ ضيقٍ،بقدرما هو موقفُ تمرّدٍ يحسب له شخصيا كشاعرٍ يعبّر عمّا يشعر به و لو إفترضنا مسبقاََ إن للشاعر هدف الشهرة لكان طريقه أسهل كما فعل بعض الشعراء المعاصرين له طبعا في التملّق و التزلّف بل و التعبّد لأصحاب السلطة و الاموال،نعم كان يمكنه بكل بساطة أن يقف مع دولٍ معروفة و يجاملها على حساب موقفه.

و مبدئيا أنا لستُ معنياََ بالحكم على موقفه البتة،إنه موقف محترمٌ و بالتأكيد لهُ أسبابه المقنعة لدى الشاعر و لكن ما يعنيني كل تلك الضجةِ التي حدثتْ بسبب موقف شخصٍ مبدعٍ له آثاره المعروفة عبّر عنه بشكل سلمي.و أقول إن الرجل شاعر و طبيعة الشاعر احيانا تميل إلى التمرّد و الكبرياء و لنا في تاريخ الشعراء خيرُ دليل و أقوم حُجة !

و أقولُ إنّ أؤلئك الذين شتموا سعدي و دعوا إلى حملات مناهضة ضده،سوف ينساهم التاريخ،و تمحو ذكرهم الأجيال القادمة،قل لي من هؤلاء سوى مجموعةٍ من الهائمين و الفوضويين و المتملقين،إنهم منسيون من الآن بلا أدنى شك ! و أما شاعر كسعدي فأثره باقٍ و شعرهُ باقٍ رغم الهجمة الشرسة التي واجهها.و لَعمري إن مثل هذ الهجمات كانت و لا تزال أمر طبيعيا لكل من خالف و اختلف مع الرؤية السائدة و أصحابها.

فحصلَ ما حصل لعلي الوردي إثر نشره كتاب وعاظ السلاطين،و شريعتي إثر آرائه التي جابهت مزاجَ التقليديين من المنتفعين من جهل الناس و قصور نظرهم و نفس الهجمة التي تعرض لها ابو زيد و السيد القمني،ليس لشيء سوى لأنهم عبروا عن حقائق تختلف مع ما يريده التقليديون،و هو دأبهم أمام كل جديد.فلقد حرصوا دوماََ على تكفير و تنكيل كل من يأتي بجديد سواء في الفكر و الأدب و الفلسفة،و ليس بعيدا ذلك الحدث المفجع لفرج فودة و حسين مروة.

فماذا فعل هؤلاء الرجال أقول : لم يفعلوا شيء سوى إنهم حاولوا تغيير مفاهيمنا حولَ التراث و قراءة التاريخ و التأويل العلمي للنصوص المقدسة و مقارنة الأديان .إذ إنهم قاوموا للتخلص من فكر التدين الأعمى و التقليد المهلك الذي لم يجعل منا إلا شعوبا تائهة أضاعت حضارتها و أماتت جذوةَ  نهضتها و وأدت محاولات تجديد تراثها،فوصلنا إلى ما وصلنا إليه !

كمال انمار 

بابل _العراق

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close