بيان من ‘المشتركة’ بشأن هجوم ‘خضرجيجة’.. وتكشف تطورا جديدا في العلاقة مع البيشمركة

أكدت قيادة العمليات المشتركة، الجمعة، أن التنسيق والتعاون الكبير بين قطعات الجيش العراقي وبين قوات البيشمركة في محافظات ديالى وكركوك ونينوى، وعلى طول مناطق الاهتمام الامني المشترك سيأخذ أبعادا أوسع من أجل الثأر لدماء “الشهداء” والإيقاع بـ”الإرهابيين” وملاحقتهم في جحورهم وقطع اذنابهم.
ونقلت خلية الإعلام الأمني في بيان عن العمليات المشتركة قولها ، (3 كانون الاول 2021)، انه “في محاولة كاذبة لإثبات الوجود لا يخدع فيها الإرهابيون الا انفسهم وفي منحى جبان يجسد مدى عجز داعش الإرهابي واذنابه المنهزمة عن مواجهة قواتنا الأمنية والعسكرية في عموم التراب الوطني بعد كم الضربات الدقيقة والمتابعات الاستخبارية الناجحة لفلوله الهاربة”.
وأضاف البيان، “ها هم يتعرضون على قرية خضرجيجة بالقرب من جبال قرجوغ حيث راح ضحية هذا الاعتداء الغادر عدد من المدنيين العزل وعدد آخر من قوات البيشمركة بين شهيد وجريح”.
وتابع، ان “قيادة العمليات المشتركة وفي الوقت الذي تعزي فيه أبناء شعبنا الكريم باستشهاد هذه الثلة المؤمنة فإنها تؤكد أن التنسيق والتعاون الكبير مستمر بين قطعات الجيش العراقي وبين قوات البيشمركة في محافظات ديالى وكركوك ونينوى، وعلى طول مناطق الاهتمام الامني المشترك وسيأخذ أبعادا أوسع من أجل الثأر لدماء الشهداء والإيقاع بالإرهابيين وملاحقتهم في جحورهم وقطع اذنابهم”  .
واصدرت وزارة البيشمركة في اقليم كوردستان، الجمعة، بيانا بشأن الهجوم الاخير الذي شنه عناصر من داعش على المدنيين وقوات البيشمركة في قرية خضرجيجة.
وقالت الوزارة في بيانها  (3 كانون الأول 2021)، إنه “ببالغ الأسف، هاجم إرهابيو داعش ليلة 2 كانون الأول 2021 قرية خضرجيجة بالقرب من جبل قرچوغ، ونتيجة للهجوم الوحشي الذي استهدفوا بشكل عشوائي أعمى المدنيين في تلك القرية، مما أسفر عن استشهاد ثلاثة مدنيين وإصابة عدد آخر”.
واضافت، “وسرعان ما هبت قوات البيشمركة لإسعاف القرويين وتمكنت من السيطرة على الوضع في وقت قصير وملاحقة الإرهابيين، بعدها نفذت قوات البيشمركة عملية تمشيط في المنطقة، وفي ذلك الوقت تعرضت إحدى مركبات البيشمركة لكمين نصبه إرهابيو داعش، أدت بكل اسف الى استشهاد سبعة من البيشمركة”.
وتابعت، “على الرغم من تقديم تعازينا لأسر شهداء البيشمركة والمدنيين في قرية خضرجيجة، نؤكد من جديد أن دماء شهدائنا لن تضيع هدراً وأن الإرهابيين ومن يدعمونهم سيدفعون ثمنا باهظا”.
وختمت، “وتعلن وزارة البيشمركة مرة أخرى أن التعاون و التنسيق بين وزارتي البيشمركة و وزارة الدفاع و قوات التحالف الدولي يجب أن تخرج من حالتها المجمدة، ويجب أن نبدأ العمليات المشتركة بأقصى سرعة ودون انتظار، ويجب الا نسمح بعد الآن للإرهابيين بالبقاء على حالهم وأن لا يكون لهم مناطق و مأوى آمنة خاصة بهم”.
وشن مسلحون من داعش، الخميس، هجوما في منطقة قرجوغ التابعة لقضاء مخمور بمحافظة نينوى، اسفر عن مقتل واصابة 9 اشخاص.
وذكر مراسل  ان  الهجوم الذي شنه مسلحون من داعش على قرية (خدر جيجة) اسفر عن مقتل 4 اشخاص 3 منهم اشقاء من ابناء مختار القرية واصابة 5 اخرين بجروح”.
واوضح، ان “المواطنين تمكنوا من احباط الهجوم ورد المسلحين على اعقابهم”.
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close