مرة أخرى نرد على المُزَوَّر علي محسن التميمي 2/3

محمد مندلاوي

وفي جزئية أخرى يقول التميمي:

3- ارض الرافدين يامندلاوي ليست ملكا للاكراد, الله عز وجل يقول ( والارض وضعها للانام) لكل البشر. اما تسمية بالحقد المقدس على مربع الشر (ايران تركيا سوريا والعراق) هو حقد غير مقدس, القران يقول ( ولاتزر وازرة وزر اخرى) الجمهورية الاسلامية التي اسقط موسسها روح الله اقذر حاكم عميل للغرب جوع شعبه ووقف ضد قضية العرب المقدسة وكان يرفض رفع ثمن البترول ويصدر اكثر من 9 مليون برميل يوميا ولما جاء موسس الجمهورية اوقف التصدير وقال نحن بحاجة الى تصدير مليون ونص برميل يوميا هذا النفط ملك للاجيال القادمة, لا كما يفعل الحكام العملاء والسياسيون السراق بكل طوائفهم.. ولو كان المسلمون الذين فتحوا البلدان يجبرون شعوب البلدان المفتوحة بتعلم العربية لما بقى فارسي او تركي او افغاني او باكستاني لايعرف العربية.

ردنا على ما زعم هذا التميمي الذي لا يرعوي:

ومن بلية عذل من لا يرعوي. عن جهله وخطاب من لا يفهم. لا يا تميمي، أن أرض العراق ملكاً للكورد،هذا ليس إدعاءاً، بل منطق التاريخ كما جاء في بواطن الكتب المعتمدة والمعتبرة، دعنا نقدم لك أبسط دليل على ما نقول يقبله العقل والعلم والمنطق، أن السومريين بنوا أول حضارة في وادي الرافدين، وكان السومريون من العرق الكوردي، ولنا في هذا الحقل مقالات وردود عديدة كنا قد كتبناها ونشرناها قبل عدة أعوام في مواقع اللكترونية متعددة. حتى مدينة بغداد هي الأخرى بناها الكورد الكوردونياش – الكيشية قبل الميلاد بألفي عام، أن هؤلاء الكوردونياش بنو أيضاً ما يسمى اليوم زقورة (زیگورت) عقرقوف- عكركوف (دوركاليكالزو). ثم يا علي التميمي إذا الأرض وضعها للأنام، لماذا لا تقبلوا بدولة إسرائيل؟ أنهم أيضاً أنام؟. من يزر وازرة وزر أخرى؟ أنا أم أنت ومن على شاكلتك…؟. بلا شك أن شاه وحكومته كانت قذرة وعميلة، لكن في زمنه كان الدولار الأمريكي الواحد يساوي أقل من 7 تومان إيراني، أما اليوم في ظل النظام الجديد الدولار الأمريكي الواحد يساوي 29000 تومان، أليس هذا أغرب من الخيال؟ أليس أغرب حتى من نسج الخيال الذي في شاهنامة الفردوسي؟. الآن يا علي التميمي الشعوب الإيرانية أكثر جوعاً وفقراً بأضعاف مضاعفة من أيام الشاه اللعين، دعك من الناس الأحياء، سعر القبر الواحد الذي يضم رفات الميت في طهران في مقبرة “بهشت الزهراء” بلغ مائة مليون تومان!!!!. يا علي التميمي، أنا أعرف كلشي وكلاشي عن إيران فالأفضل لك أن لا تذكرها في حديثك

معي لأن عندي الكثير في هذا الحقل. يا علي، كل من يحتل شبراً من وطني كوردستان بلا أدنى شك أصفه بأقذع الأوصاف، كائن من كان هذا المحتل. لو لم يجبروا الشعوب الأخرى لماذا أنا الكوردي أكتب جل مقالاتي باللغة العربية؟ لماذا القبطي والسرياني والكلداني والنسطوري والأمازيغي والماروني والأرمني الخ الخ الخ يتكلمون باللغة العربية؟؟؟!!!. هل أن مصر وسودان ومغرب وجزائر وتونس وموريتانيا وسوريا والعراق ولبنان الخ كانت بلداناً عربية قبل الإسلام؟؟؟ إذاً أن العرب استغلوا الدين الإسلامي واستعربوا هذه البلاد، واحتلوها احتلالاً استيطانيا.

يقول علي التميمي:

4- انا لست مقيما بالنمسا الاخ العزيز المناضل وداد فاخر صاحب موقع السيمر يسكن النسما, جئت لاوتاوة عام 1987 بجواز مزور وفي 1986 عندما كنت مدرسا بمعهد المدرسين بالجزائر ذهبت لزيارة اصداقائي بالمغرب في عطلة الصيف اوقفي امن مطار الدار البيضاء وسالوني عن الجواز وكيفية تجديده واتصلوا بالسفارة العراقية والحمد لله كانت مغلقة وبقيت يوما وليله بالتوقيف مع كثيرين. وتوسلت بالله متوسطا الامام الكاظم (ع), وارجعوني للجزائر وفيها سحبوا الاقامة والجواز (عندما ذهبت لتجديد الاقامة) لثلاثة اشهر والحمد لله اعادوها لي والغو عقدي.

ردنا على علي التميمي:

كان سوء فهم مني عن موطن لجوئك. لكن يا ترى لماذا لم تذهب إلى إيران وتطلب اللجوء؟، لماذا جئت إلى بلد (الكفار) وطلبت اللجوء عندهم؟!. لو أنا أكون في مكانك أمسك يد زوجتي وأذهب لأعيش في بلد الإسلام الشيعي الحقيقي ألا وهو إيران الغالية، عنده أتحداك لو تستطيع أن تعيش فيها لثلاثة أشهر فقط لا غير، طبعاً كمستقر فيها وليس كسائح يقضيه في مدينة قُم ومشهد عند مرقدي المعصومة والإمام الثامن الرضا؟. إن الإنسان إذا كان قلبه مطمئن بالإيمان لا يحتاج إلى واسطة للتوجه نحو الخالق؟. هذه هي حقيقتكم أنتم العرب، على مر تاريخكم لا ترحموا بعضكم بعضا، أعني به تعامل المغاربة غير اللائق معك.

يقول علي التميمي:

5- يتصور انني متشيع, انا شيعي منذ ولادتي, المرحوم اخي الاكبر غير الشقيق صبري كان يقود تظاهرة يوم 9-2-1963 وخرجت معه كنت في الثالث متوسط ونهتف زعيما سلامات موتوا يارجعية) واعتقل هو وجارنا الكاظمي المهندس في شركة المانية تعمل بسد الحي ولم يعرف للمهندس اي اثر … ترك زوحته واطفاله الصغار وعادو للكاظمية وكانت الزوجة تاتي كل شهر تسال عن زوجها بامن الحي دون جدوى وكان اخي قبل انقلاب البعث عام 1963 كان يوزع منشورات الحزب الشيوعي ( الديمقراطية للعراق والحكم الذاتي لكردستان).

ردنا على ما زعم علي التميمي:

أنت متشيع لأن المذهب الشيعي أوجده الفرس في إيران، وتحديداً الصفويون، فأنت وغيرك من غير الفرس يعتبرون أناساً استشيعوا بطريقة ما، لكن غالبيتها كانت بالقهر، لا تقل لي غير هذا. وفيما يتعلق بالحزب الشيوعي العراقي وأخوك كلاهما مخطئان، الصحيح وجب على أخيك أن يطالب بتوزيع منشور يقول: الديمقراطية للعراق والاستقلال التام لكوردستان. أي: تأسيس دولة كوردستان أسوة بدول العالم.

يقول علي التميمي:

6- كم هو الفرق بينك وبين البطل المعارض الذي تخشاه السفارة باوتاوه المرحوم عبد الصمد الفيلي بمجرد وصولي لاوتاوة عام 1987 تعرفت عليه, حقا لفد فقدت ذراعا وسندا يحمل نفس افكاري بمحاربة البعث الى اخر قطرة دم في عروقنا, كان يوزع جرائد لواء الصدر والشهادة تصله من طهران ,بالمسجد الوحيد باوتاوة عام 1986 او قبلها قال خطيب المسجد المصري ( ان الشيعة ابناء متعة والمتعة حرام في الاسلام فقال له البطل عبد الصمد انت كذاب ودجال ومنافق كيف تتهم الشيعة بتهمة باطلة والمتعة لا وجود لها الا في الكتب وحرمها عمر وكانت في زمن النبي (ص) وابي بكر, انت منافق وتتقاضى راتبا عليك قول الحق وعدم الاساءة لمسلم. وخرج من المسجد وكنا نوزع المقالات والتقارير الصادرة من منظمة العفو الدولية بأوتاوة حول صدام وجرائمه, كنا نذهب لجامعة اوتاوة ومرة قام احد البعثين الحقراء كان يعمل محاسبا بالسفارة باوتاوة وهو من الكوفة يدرس بالجامعة لسنين طويلة ويلتقي باللبنانين والعرب البعثيين, اخبر الكوفي احد حراس جامعة اوتاوة وجاء وقال لنا لايجوز توزيع منشورات سياسية هنا فذهبنا لجامعة كارلتون ووزعناها.

ردنا على ما قال علي:

بلا شك الفرق كبير وكبير جداً بيني وبين صاحبك المسمى عبد الصمد الفيلي، أنا شخص قومي كوردي هدفي الأول والأخير تحرير شعبي الكوردي ووطني كوردستان بطريقة حضارية من براثن الاحتلال الإيراني، التركي، السوري، العراقي. بينما عبد صمدك أصبح بمحض إرادته مطية للمحتل الإيراني، وذلك من خلال التشيع الذي يعتنقه هو وغيره من المغرر بهم. هل عرفت الآن الفرق بيني وبينه يا علي؟. نعم، إنه حمل أفكارك، وهي نشر الدعاية بالمجان لإيران. أنتم كنتم تحاربون البعث طمعاً بكرسي الحكم. لكن الكوردي الذي حارب البعث وغيره كان يريد تحرير وطنه كوردستان من الاحتلال الآثم والجاثم على صدر شعبه الجريح لا غير. لماذا لم يقبل به عبدك الصمد؟ المتعة يمارس في قم ومشهد وكربلاء والكاظمية الخ. ثم أن المتعة موجودة في القرآن في سورة النساء آية 24: والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم كتاب الله عليكم وأحل لكم ما وراء ذلكم أن تبتغوا بأموالكم محصنين غير مسافحين فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة إن الله كان عليماً حكيما. أذهب واقرأ التفاسير عن هذه الآية، ثم قل لنا ماذا قرأت؟. وفيما يتعلق بعملكما ضد نظام حزب البعث المجرم بلا أدنى شك عمل جيد جداً وتشكرا عليه. والآن أيضاً، من يعمل ضد خروقات الدستورية التي تقوم بها الأحزاب والمنظمات والفصائل الشيعية في العراق يشكر عليه وهو الآخر عمل جيد جداً لأنهم – الأحزاب الشيعية- حنثت بالقسم حين أقسمت على تطبيق بنود الدستور من الجلد إلا الجلد، لكنها لم تفعل هذا، بل صارت هذه الأحزاب انتقائية تنتقي ما يخدمها و تماطل بتطبيق ما يخدم الشعب الكوردي الجريح.

” العالم لا يشفق على المذبوحين… لكنه يحترم المحاربين…” (مناحيم بيجن رئيس وزراء دولة إسرائيل)

يتبع

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close