المرأة في القرآن الكريم (الحلقة الخامسة) (مشاورة المرأة)

المرأة في القرآن الكريم (الحلقة الخامسة) (مشاورة المرأة)

الدكتور فاضل حسن شريف

مشاورة الرجل مع المرأة في امور البيت والحياة امر مطلوب ذكره القرآن الكريم “فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا” (البقرة 233) فالفصال لا يحصل الا بعد تشاور وان يحصل تراضي بين الزوجين بالعدل، وليس كما يحصل في الوقت الحالي باتخاذ القرار الانفرادي من قبل الزوج او الزوجة والمنافي لهذه الاية المباركة لان العلاقة الزوجية علاقة تكاملية بين الرجل والمرأة. وعند عدم الوصول الى نتيجة في مشاورة المشاكل المستعصية فالمرحلة التالية الذهاب الى المشاورة بين حكمين “وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا ” (النساء 35). فالاستعجال نتيجته الندم وغالب الطلاق لا يمر بمراحل المشاورة.

وفي قصة بلقيس ملكة سبأ كانت مشاورة المرأة لقومها ومنهم الرجال ” قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنْتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّى تَشْهَدُونِ” (النمل 32) فبلقيس لم تتخذ القرار الا بعد المشاورة ليس ضعفا منها إنما علمها بان القرار الصائب يحصل بعد المشاورة من الآخرين وخاصة في القرارات المصيرية ” وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ” (ال عمران 159). فالقرآن هنا قدم مثل لقيادة المرأة للأمة وصلاحيتها بعدم اتخاذ القرارات انفرادا كما يحصل في الوقت الحالي في النظم الدكتاتورية التي لا تتشاور ” وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ” (الشورى 38) حيث النظم الانفرادية او دكتاتورية القرار رفضها القرآن الكريم كما في هذه الآيات.

واحد عوامل المعاشرة بالمعروف بين الزوجين “وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ” (النساء 19) هو مشاورة الزوجة. وفي الحديث الشريف (استوصوا بالنساء خيرا). فكثير من اراء النساء فيها الصواب كما قالت آسيا امرأة فرعون عن الطفل موسى عليه السلام “وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا” (القصص 9) وبالنتيجة أنقذ موسى امة كاملة من الظلال وطغيان الحاكم. وقول بنت شعيب عليه السلام لابيها عن الشاب موسى عليه السلام “قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ” (القصص 26) حيث اثبت موسى عليه السلام إمكانياته الفكرية والجسمانية. وهذه القصص عبرة لمن اعتبر “لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ” (يوسف 111). فهل يتعظ الرجل والأمم المتخلفة ان المرأة كيان مهم في الاجتماع لتطوره كما اكد ذلك القرآن الكريم.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close