بين الإطار والتيار.. هزة تشطر المستقلين

كشف مصدر مطلع، يوم الأربعاء، عن تعرض تحالف العراق المستقل الذي أعلن عنه مؤخراً، ويجمع شخصيات مستقلة فازت في الانتخابات الأخيرة، إلى انشقاقات وانقسامات داخلية.

وذكر المصدر  أن “تحالف العراق المستقل الذي يضم 15 مرشحا فائزاً في الانتخابات البرلمانية الأخيرة والذي أعلن عنه مؤخراً بمؤتمر صحفي موسع، تعرض لهزة كبيرة في كيانه بعدما انشق داخليا إلى 3 فرق”.

وأضاف المصدر، أن “الشق الأكبر داخل التحالف ذهب باتجاه الإطار التنسيقي، فيما سيكون آخرين منه مع الكتلة الصدرية، وسيبقى فريقاً منهم محافظاً على نهجه الاستقلالي الذي ترشح به في الانتخابات البرلمانية الاخيرة”.

ونوه المصدر، إلى أن “أسباب التفكك الذي أصاب تحالف العراق المستقل، جاء نتيجة تلاشي فرص رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي في تولي إدارة البلاد مرة ثانية، حيث الكاظمي وبحسب المصدر الراعي الرسمي لهذا التحالف”.

وكان الإطار التنسيقي الجامع للقوى الشيعية، باستثناء الصدر، قد استقبل في مكتب رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، مساء يوم الأربعاء، وفد تحالف العراق المستقل برئاسة المرشح الفائز المستقل محسن علي أكبر، جرى خلاله بحث تطورات الأوضاع السياسية والأمنية، ونتائج الانتخابات وسبل الخروج من الأزمة الراهنة.

وأكد الجانبان على أهمية “التشاور واستمرار الحوارات والمناقشات وصولا إلى وضع معالجات واقعية للانسداد الحاصل في المشهد السياسي، والتعاون بين كل القوى السياسية لأجل الإسراع في تشكيل حكومة قادرة على تحقيق تطلعات الشعب العراقي، والنهوض بالواقع الاقتصادي والتنموي، كما اتفقا على تشكيل لجنة مشتركة لمناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك وتحديد أولويات المرحلة القادمة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close