المشتركات بين المذهب الجعفري والمذاهب الاربعة في القرآن الكريم (الحلقة الثانية) (التوحيد)

الدكتور فاضل حسن شريف

التوحيد لغة جعله واحد لا غير ” وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ” (المائدة 73). وفي الشريعة التوحيد الإيمان بالله الواحد لا شريك له “إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ” (النساء 48)، ولا يعبد غيره “قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ” (الاعراف 73)، و “قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ” (الأعراف 85)، وهو الواحد الخالق “وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ” (الصافات 96)، و “اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ” (الزمر 62)، و “ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ” (الانعام 102).

والله هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات والأرض وهو العلي العظيم “اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ” (البقرة 255)، و “وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ” (طه 111)، و “هُوَ الْحَيُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ” (غافر 65)، الذي لا يموت “وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ” (الفرقان 58)، وغيرها من صفات الربوبية.

والله هو الإله لا اله غيره “شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ” (ال عمران 18) و “وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ” (البقرة 163). واغلب سور القرآن لا تخلو من صفات الربوبية لله الواحد الأحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد “قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ” (الإخلاص 1-4). وفي الحديث الشريف (بني الاسلام على خمس أولها شهادة ان لا اله الا الله). ويشترك المذهب الجعفري مع المذاهب الاربعة بان الله الاله الواحد الاحد لا اله الا هو الحي القيوم الذي لا يموت لم يلد ولم يولد له ما في السماوات وما في الأرض لا شريك له ولا يعبد غيره.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close