عشر نساء يتولين مناصب قيادية في حلبجة!

حينما تولت كويستان اكرم السيدة الكردية المعروفة في مدينتها حلبجة (400 كلم) شمال بغداد منصب مديرة بلدية المدينة قبل خمس سنوات توقعت الاوساط النسوية الناشطة هناك ان نساء اخريات سيشغلن مناصب اخرى في هذه المدينة الصغيرة التي تملك حكاية خاصة مع النساء.

عملت كويستان كموظفة في بلدية حلبجة عام 1993، ثم أصبحت مسؤولة قاعة وبعد ذلك رئيسة قسم، وزاولت مهامها كنائب لرئيس البلدية في حلبجة لمدة (15) عاما، وهي الآن رئيسة لبلدية حلبجة منذ قرابة خمس سنوات.

كويستان بدأت مع باقي اعضاء الحكومة المحلية خطة عمل واسعة لإنعاش المدينة الصغيرة التي انهكتها الحروب وكانت الاكثر تضررا من القصف بالاسلحة الكيمياوية في آذار عام 1988 قبل خمسة اشهر فقط من ايقاف اطلاق النار بين العراق وايران بعد حرب استمرت ثماني سنوات.

تقول كويستان “لا يمكن للنساء مواجهة المشكلات بسهولة إذا لم تكن لديهن الكفاءة من الناحية الإدارية فلا بد أن تتمتع المرأة بخبرة جيدة كي لا تتعرض للمشكلات، ويجب ان تتحلى بروح التحدي والمرونة كي تنجح”.

تحاول المديرة المتحمسة اثناء حديثها لنا مساعدة السكان وتقديم صورة جيدة عن قيادة المرأة ومثلها تفعل قائممقام حلبجة نوخشة ناصح التي تذكر السكان بالسيدة عادلة خانم اول امرأة شغلت منصب قائممقام حلبجة بين عامي 1909- 1915.

نوخشة ناصح قائممقام حلبجة

كانت عادلة شخصية فريدة من نوعها تدير عشيرة الجاف الكردية، وكانت تحب الاعمار والتعليم فأنشأت اسواقا ومدارس ومتنزهات حولت حلبجة من قضاء صغير مهمل الى مدينة عامرة فأطلق عليها الانجليز آنذاك لقب “ملكة شهرزور غير المتوجة” واقام لها الاهالي نصبا في مدينتهم.

تشعر نوخشة بالفخر لكونها المرأة الثانية التي تتولى المنصب ليس في حلبجة فحسب بل في جميع مدن العراق فلم تتول اية امرأة المنصب المذكور في العراق او اقليم كردستان سوى عادلة خاتون ونوخشة ناصح.

أهالي حلبجة الذين اعتادوا على حكم النساء وتوليهن لمناصب قيادية يأملون ان تسهم كويستان وباقي زميلاتها اللواتي حصلن على مناصب قيادية فيها بنقلهم الى مستوى افضل لا سيما بعدما تحولت مدينتهم الصغيرة الى محافظة رابعة في اقليم كردستان العراق الذي يضم في الاساس ثلاث محافظات هي اربيل ودهوك والسليمانية.

كويستان ونوخشة وباقي النساء القياديات في حلبجة يحاولن من خلال المراكز التي يشغلنها تطوير مدينتهن التي تلقب بـ”عاصمة السلام” وتسعى تلك النسوة الى جعلها متميزة في مجال البيئة والصحة.

تقول كويستان “في الشرق الأوسط الذي يمتلك مجتمعا ذكوريا قلما يتم الاعتراف بإمكانات ومواهب المرأة، ويعد إقليم كردستان جزءا من هذه المنطقة، لا سيما اذا كان الأمر يتعلق بالعمل في منصب خدمي مثل بلدية مدينة مثل حلبجة التي مرت بكل تلك المحن والمعاناة ولم تصلها بعد يد الإعمار بالشكل المطلوب”.

اما نوخشة التي تخرجت من كلية القانون وشغلت منصب مديرة ناحية بيارة لمدة سبع سنوات قبل ان تستلم منصة قائممقام مدينة حلبجة فتقول ان “منصب القائممقام من قبل النساء في حلبجة ليس أمرا غريبا فقد دعم أهالي المدينة المثقفون النساء دوما وهناك أمثلة بارزة حول ذلك”. قائممقام حلبجة تحمل التسلسل (55) بين من تولوا المنصب وهي ثاني امرأة تشغل المكان، لكن هناك نساء شغلوا مناصب قيادية لاول مرة في تاريخ المدينة ومنهم مهاباد كامل رئيسة جامعة حلبجة وسوزان حمه شريف اول قاضية تحقيق في المدينة كولستان احمد رئيسة مديرية حقوق الانسان في المدينة ونساء اخريات.

مهاباد كامل رئيسة جامعة حلبجة

حلبجة التي تحكمها النساء وتشغل عشر نساء فيها مناصب قيادية هي من اكثر المدن العشائرية المحافظة في الاقليم، كما نشط فيها تنظيم داعش بشكل كبير إذ تشتهر بوجود عائلات متدينة حد التعصب. هذا التناقض في المدينة الصغيرة التي لا تفصلها عن الحدود الايرانية سوى نصف ساعة يبدو غريبا جدا لباقي سكان اقليم كردستان الذين لم تتمكن اية مدينة اخرى فيه من تسليم النساء مناصب عليا بهذا الحجم بما فيها عاصمة الاقليم “اربيل”. اما أهالي حلبجة فلا يهمهم جنس من يحكمهم بقدر ما يهمهم ماذا سيقدم لمدينتهم التي مازالت ذاكرتها تحمل صورا مرعبة عن احداث الماضي التي وثقها متحف حلبجة حول آثار القصف الكيمياوي وقصص الضحايا.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close