السيد المسيح عليه السلام في القرآن الكريم (الحلقة الخامسة عشر) (التثليث 2)

الدكتور فاضل حسن شريف

القرآن الكريم يدعو أهل الكتاب ومنهم أصحاب الديانة المسيحية وبقية الاديان السماوية الى كلمة سواء بأن الله لا معبود غيره ولا يشرك معه إله آخر من دونه “قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم إلاّ نعبد إلاّ الله ولا نشرك به شيئاً ولا يتخذ بعضنا بعضاً أرباباً من دون الله فإن تولوا فقولوا أشهدوا بأنا مسلمون” (ال عمران 64). أنكر الله تعالى دعوى ان له ولد “وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا * لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا * تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا * أَن دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا * وَمَا يَنبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَن يَتَّخِذَ وَلَدًا” (مريم 88-92).
ويسوع الإنسان وليس الاله كما صرح الإنجيل (يسوع الناصري، الذي كان إنسانا نبيا أمام الله وجميع الشعب) (انجيل لوقا 19:24). واردوا قتله لانه انسان (تطلبون أن تقتلوني، لأني إنسان قد كلمكم بالحق الذي سمعه من الله) (إنجيل يوحنا 40:8).
بعض أصحاب الديانة المسيحية يخالفون الكتب المقدسة على ان يسوع قام بنفسه بدون قدرة الله فلهذا فإنه هو الله. وهذا الاستدلال تفنده كتبهم المقدسة التي تؤكد ان الإنسان لا يستطيع بنفسه ان يقوم من الموت وإنما بقدرة الله. وشهد بولص بعد وفاة المسيح بأن يسوع كان إنسان فقال لكم (يوجد وسيط واحد بين الله والناس، الإنسان يسوع المسيح) (تيموثاوس الاولى 5:2). وقال انه رسول مرسل من الله (من قبلني فليس يقبلني أنا بل الله الذي أرسلني).(إنجيل مرقس 37:9). وطلب الاعتراف به بانه رسول حتى يشهد لهم امام الله (فكل من يعترف بي قدام الناس أعترف أنا أيضا به قدام الله الذي في السماوات) (إنجيل متي 32:10).
وفي أواخر أيامه على الأرض صرخ بتعليماته الواضحه بأنه إنسان يعمل بمشيئة الله (صرخ يسوع بصوت عظيم وأسلم الروح) (إنجيل متي 50:27).
جاء في (إنجيل يوحنا 8:16) عن وصايا السيد المسيح بأنه رسول وسوف يمضي الى الله الذي ارسله وقد تكلم عن الروح الذي كلمه عن الرسالة ( قد كلمتكم بهذا لكي لا تعثروا. وأما الآن فأنا ماض إلى الذي أرسلني. ومتى جاء ــ ذاك ــ يبكت العالم على خطية وعلى بر وعلى دينونة. أما على خطية فلأنهم لا يؤمنون بي. إن لي أمورا كثيرة أيضا لأقول لكم، ولكن لا تستطيعون أن تحتملوا الآن. وأما متى جاء ذاك، روح الحق، فهو يرشدكم إلى جميع الحق، لأنه لا يتكلم من نفسه، بل كل ما يسمع يتكلم به، ويخبركم بأمور آتية. فقال قوم من تلاميذه: ما هو هذا الذي يقوله لنا).
وقد ورد في الكتاب المقدس عنه (جميع ملوك الأرض تسجد له وتخدمهُ كل الأمم، وينقذ البائس المستغيث والمسكين الذي لا نصير له. ويحمي الذليل والبائس ويُخلص نفوس الفقراء ، يَدومَ ملكه ما دامت الشَّمسُ وما دامَ القمرُ جيلاً بَعدَ جيلٍ. و يملكُ مِنَ البحرِ إلى البحرِ، ومِنَ النهرِ إلى أقاصي الأرض. و جميعُ المُلوكِ يسجدونَ له، وتخدمه كلُّ الأمَمِ . ويحيا طويلاً. ويُدعى له ويباركُ كلَّ يوم. ويبقى اسمُهُ أبدَ الدهر). أن السيد المسيح نفى نفيا قاطعا ان تكون له مملكة او حكومة في هذا العالم فقال لأتباعه : (مملكتي ليست من هذا العالم).(انجيل يوحنا 36:18) ولما حاول أتباعه اجباره على أن يكون ملكا منتخبا هرب بعيدا عنهم ولم يقبل كما يقول : (وأما يسوع فإذ علم أنهم مزمعون أن يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده).(انجيل يوحنا 15:6).

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close