مفهوم الصوت في القرآن الكريم (الحلقة العاشرة) (صوت ردع الفساد 3)

مفهوم الصوت في القرآن الكريم (الحلقة العاشرة) (صوت ردع الفساد 3)

الدكتور فاضل حسن شريف

يقسم الخبراء الفساد الى قسمين رئيسيين الفساد الأكبر وهو فساد الحكام ورؤساء الدوائر، والفساد الاصغر وهو فساد الموظفين الصغار وعادة يكون على شكل رشوة. وهنالك فساد القطاع العام وفساد القطاع الخاص. ويوجد نوعان رئيسيان من الفساد هما الفساد الدولي بين الدول وشركاتها، والفساد المحلي لموظفي الدولة الأصغر شئنا.

وردت كلمة الفساد نحو 49 مرة في القرآن الكريم. والفساد مرافق للتكبر والطغيان “تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ” (القصص 83). والفساد في حقيقته مجابهة وحرب مع الله تعالى “الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا” (المائدة 33) فإذا سعيت للفساد كانك تحارب الله. والقيادة الفاسدة يعني البلاء والهلاك “وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ * قَالُوا تَقَاسَمُوا بِاللَّهِ لَنُبَيِّتَنَّهُ وَأَهْلَهُ ثُمَّ لَنَقُولَنَّ لِوَلِيِّهِ مَا شَهِدْنَا مَهْلِكَ أَهْلِهِ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ” (النمل 48-49).

والعقوبة ضد الفاسد لا تطبق إلا بعد توفير الدولة مستلزمات الحياة للمواطن، فمثلا السارق لا يمكن معاقبته والدولة لا توفر له قوت يومه البسيط. وبعد توفير مستلزمات العيش الأساسية للمواطن فيجب عدم ترك المجرم الفاسد يسرح ويمرح بدون عقاب “والسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ” (المائدة 38).

الفساد نوع من الفتنة عليك توضيحها أيها المتصدي للفساد “إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ” (الأنفال 73). ومن معاني الفساد الخراب “قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا” (النمل 34)، والمنكر “فَلَوْلَا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ” (هود 116)، والمعصية “وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ” (البقرة 11). ومن المعاصي الفساد في الأرض. والفساد يؤدي إلى الهلاك نتيجة التخريب “لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا” (الانبياء 22)، و “وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا” (البقرة 205)، و “ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ” (الروم 41).

وللقضاء على المجتمع الفاسد فإن معالجته تحتاج إلى تدرج في المعاملة فاللين اولا “فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى” (طه 44) هكذا بداية الرسل مع الفاسدين الطغاة. و “فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ” (ال عمران 159) كذلك فعل الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم مع قومه الفاسدين في بداية الدعوة وخلالها إلا إذا اعتدوا وتعدوا الحواجز، بالإضافة إلى استخدام الحكمة. والفاسد الذي يشجع الآخرين على الفساد بتحليل اعمالهم اي ضلالهم فإنه يتحمل وزر اخطائهم “لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُونَ” (النحل 25). ومن أساليب مكافحة الفساد تحفيز الموظفين والعاملين ذوي الأمانة ومعاقبة المفسدين ولو بالتدريج. والعقوبة تكون حسب درجة الفساد وأهميته وقيمته النسبية. وللقضاء على الفساد تبدأ بالقضاء على الفاحشة “إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ” (النور 19). وان المثابرة والاستمرار على مكافحة الفساد سيقضي على الفساد ولو بعد حين “وَآخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللَّهِ إِمَّا يُعَذِّبُهُمْ وَإِمَّا يَتُوبُ عَلَيْهِمْ” (التوبة 106) فان تاب الفاسدون فأمرهم إلى الله بعد ارجاع حقوق المظلومين. و “أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ” (إبراهيم 24) فافراد جهاز مكافحة الفساد الصابرة المحتسبة مثل الشجرة الطيبة. و “وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ” (ابراهيم 26) والفاسدون شجرة خبيثة على المجتمع اجتثاثها.

وبالعلم يقضى على الجهل الذي هو رافد للفساد فما على الصوت الرادع للفساد ان يتسلح بالعلم الكاشف للفساد “إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ” (فاطر 28). وبتعاون المجتمع تتحطم شوكة الفساد “وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا” (ال عمران 103). والشيطان يزين للفاسدين أعمالهم حيث يعتبرون انفسهم بعملهم استخدموا الذكاء والفطنة وحينما يقعون في شبك العدالة يستهزئ بهم “وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ” (الأنفال 48).

من الفساد ذبح الأبناء واستحياء النساء “يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ” (القصص 4). تعاطي المخدرات والتعامل معها نوع من الفساد. كما جاء في الكافي (إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى لَمْ يُحَرِّمِ الْخَمْرَ لِاسْمِهَا وَلَكِنْ حَرَّمَهَا لِعَاقِبَتِهَا فَمَا فَعَلَ فِعْلَ الْخَمْرِ فَهُوَ خَمْرٌ). وانها مضرة بصحة الجسم والعقل وكما جاء في الحديث الشريف (لَا ضَرَرَ وَلَا ضِرَارَ). من الفساد العائلي اساءة الولد إلى الوالد “بِالْوالِدَيْنِ إِحْساناً” (البقرة 83) (النساء 36) (الأنعام 151) (الإسراء 23).

ومن الأدعية القرآنية على المفسدين منها “اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلَا تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ” (الأعراف 142)، و إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ(يونس 81) والله يبطل عمل المفسدين بالدعاء عليهم. و “قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي عَلَى الْقَوْمِ الْمُفْسِدِينَ” (العنكبوت 30).

ورائد كشف الفساد عليه ان يعرف ان الله تعالى ربط الفساد بالأرض في آيات عديدة منها “وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ” (الرعد 25). و “لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ” (الإسراء 4) وربما يتكرر الفساد من الشخص او المجموعة أكثر من مرة. و (الكهف 94)، و “وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ” (المؤمنون 71) لم يذكر الفساد في السماوات إلا قليلا، و “الَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ” (الشعراء 152)، و “وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ” (النمل 48). و “وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ” (القصص 77) وعليك ان لا تبغي الفساد في الأرض. و من ايات فساد الأرض “نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا” (القصص 83)، و “ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ” (الروم 41)، و “أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ” (ص 28)، و “إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ” (غافر 26)، و “فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ” (محمد 22).

وتصبح الأرض فاسدة عندما يتغلب الفساد على الصلاح “وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ” (البقرة 251). ان الله لا يحب المفسدين “وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ” (المائدة 64)، و “وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ” (القصص 77). والله لا يحب الفساد “وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا” (البقرة 205). والمفسد عاقبته وخيمة “وَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ” (الأعراف 86)، و “فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ” (الأعراف 103) (النمل 14).

والذي يكتب او يتحدث عن الحكام والمسؤولين عليه ان يحذرهم من آفة الفساد التي عليهم عدم الولوج بها. بين الله خطورة تولي الرعية شخص فاسد مثل والي او حاكم فاسد “وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا” (البقرة 205)، و “فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِالْمُفْسِدِينَ” (ال عمران 63)، و “قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا” (النمل 34)، و “فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ” (محمد 22). الحاكم من بدايته إذا سعى او بتعبير اخر اراد الفساد على الرعاية ان يقفوا ضده قبل ان يستفحل في الفساد”وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا” (البقرة 205).

ولتقليل الفساد هنالك وسائل منها وضع الرجل المناسب في المكان المناب، تشريع القوانين التي تعاقب المفسد، القيام بدورات تدريبية للموظفين حول الفساد وعواقبه، وضع محفزات للامينين من الموظفين، المراقبة والنزاهة.

والجريمة المنظمة نوع من الفساد الذي يستخدم القوة. ويوجد فساد تجاري بتبادل البضائع المهربة وغير القانونية او ليست بالجودة المطلوبة، او تهريب الممنوعات كالمخدرات و الأموال والتهريب الضريبي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close