باص المفاوضات مع الصدر ينطلق…. فمن ركبه نجا ومن تخلف هلك

باص المفاوضات مع الصدر ينطلق فمن ركبه نجا ومن تخلف هلك

علي قاسم الكعبي

ربما يكون حالنا اليوم يشبة إلى حد كبير ذلك الطوفان الكبير الذي حدث زمن نبينا نوح .ع.وقصة سفينته التي ركبها نجا ومن تخلف هلك وما يزيد خطورة الامر هو من يركب الباص زوج واحد فلا يتسع للمتشابهين. لأن هنالك أصناف أخرى يجب أن تركب الباص للحفاظ على جنسها وبقاؤها وربما هذا مختصر( الاغلبية الوطنية ) التي يطالب بها الصدر فهنالك طابور ينتظر دورة بالركوب بالباص ولكن هذا الباص لن يكون طريقة سالكا حتى الاخير لان هنالك عدة معرقلات رغم انها لاتوقف الباص لكن ربما تحاول أن توجهه إلى طريق آخر قد يكون طويلا وشاق لأنه غير معبد وربما لاتظمن سلامة الراكبين في هذا الباص . ويبدو أن الجميع يرغب بحجز مقعد بهذا الباص المحددة مقاعدةُ ولكن ذلك ليس بالأمر اليسير أيضا فركوب الباص يتحتم اولا الثقة بان سائق الباص سوف يوصلهم الى بر الأمان والحصول على مبتغاهم والايفاء بذلك الوعد.
وبعيدا عن لغة الإيماءات والتلميحات ولُنسمي الأشياء بمسمياتها فان مفاوضات تشكيل الحكومة العراقية الجديدة وصلت الان الى مراحل متقدمة وتفاهمات اللمسات الأخيرة بين تقدم الحلبوسي والصدر من جهة وبين حزب البارزاني والصدر من جهة أخرى بمعنى ( شيعة وسنة وكرد) وهذا لايعني ان قوى الشيعية المجتمعة تحت تسمية “الاطار التنسيقي “هي في سبات بل العكس فهي ماتزال تتحدث عن تفاهمات مع كتل اخرى من اجل السباق على الكتلة الاكبر لابل أنهم يدعون بامتلاكهم أصوات “الكتلة الاكبر” وبطبيعة الحال هذة مجرد ترهات حسب تحليلات المتابعين فان الواقع يتحدث عن قرب اعلان الاتفاق النهائي بين الكتلة الصدرية والحلبوسي والبرزاني ومرحلة جس النبض انتهت وموازين القوة باتت واضحة فالكرد يتناغمون مع مشروع الصدر في مسألة ضبط السلاح بيد الدولة والمليشات وقضيته سلاحها فالكرد محرجين حسب تصريح قيادي من حزب البرزاني”من تلك القوى التي عادة ماتقوم بضرب مصالح شركاء الكرد كالمواقع الأجنبية وقانون النفط والغاز وتنفيذ المادة 140 والكرد يرغبون الحديث مع شخص واحد لا مجموعة اما الحلبوسي فهو ايضا يعلم ان هنالك أمواج وتيارات قوية ستمنعة من العودة إلى المنصب وان تبقى الانبار هي بيت السنه التي توحدهم وهذا استحقاق انتخابي ,ومطلب جماهيري لابد منه ولكن اعتدنا في العراق أن نعيش على وقع مفاجأت ربما من اللاعب الخارجي الذي لم نسمع لة الا همسا فنحن معكم ننتظر المحطة الأخيرة التي يقف بها الباص وسنرى من هولاء الذين سيصلون هذة المحطة ومن الذي تخلف وهلك ولم يحصل على شي من الكعكة لا بل ربما سنراة خلف القضبان أن صدقت الرؤيا ونفذت حكومة الصدر مخططها …

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close