الأردني حاتم السيد كتب وألقى كلمته بافتتاح مهرجان المسرح العربي التاسع 2017 في الجزائر


حسام عطية
اتفق المسرحيون المجتمعون في مؤتمر تأسيس الهيئة العربية للمسرح على اعتبار اليوم الرسمي لانطلاقها في» 10 كانون الثاني يناير 2008»، و قد تم تكليف  اللبناني د. يعقوب شدراوي بإلقاء الكلمة الأولى، ثم تم تأسيس مهرجان المسرح العربي و حدد انطلاقه في اليوم العربي للمسرح، فصارت الكلمة تلقى بافتتاح المهرجان، وقد سارت الكلمة عبر السنين كما يلي، 2008 د. يعقوب شدراوي – لبنان بمؤتمر تأسيس الهيئة العربية للمسرح – الشارقة، 2009 سميحة ايوب – مصر بالدورة الاولى من مهرجان المسرح العربي – القاهرة، 2010 عز الدين المدني – تونس بالدورة الثانية من مهرجان المسرح العربي – تونس، 2011 يوسف العاني – العراق بالدورة الثالثة من مهرجان المسرح العربي – بيروت، 2012 سعاد عبد الله – الكويت بالدورة الرابعة من مهرجان المسرح العربي – عمّان، 2013 ثريا جبران – المغرب بالدورة الخامسة من مهرجان المسرح العربي – الدوحة، 2014 الشيخ د. سلطان القاسمي – الإمارات بالدورة السادسة من مهرجان المسرح العربي – الشارقة، 2015 د. يوسف عايدابي – السودان بالدورة السابعة من مهرجان المسرح العربي – الرباط، 2016 زيناتي قدسية- فلسطين بالدورة الثامنة من مهرجان المسرح العربي – الكويت، 2017 حاتم السيد – الأردن بالدورة التاسعة من مهرجان المسرح العربي – وهران مستغانم، 2018 فرحان بلبل – سوريا بالدورة العاشرة من مهرجان المسرح العربي – تونس، 2019 سيد أحمد اقومي – الجزائر بالدورة الحادية عشرة من مهرجان المسرح العربي – القاهرة، أما في الدورة 12 من مهرجان المسرح العربي بالأردن، فقد تم اختيار المسرحي البحريني «كاتب، مخرج، ممثل» خليفة العريفي.
القامة الخامسة عشرة
واختارت الأمانة العامة للهيئة العربية للمسرح الفنان اللبناني رفيق علي أحمد ليكون صاحب رسالة اليوم العربي للمسرح الذي يصادف في العاشر من كانون الثاني يناير 2022 ويحتفى به في كل الدول العربية، وبهذا يكون رفيق علي أحمد القامة العربية الخامسة عشرة التي تلقي رسالة اليوم العربي للمسرح التي انطلقت في العاشر من يناير 2008، حيث بدأت برسالة د. يعقوب الشدرواي من لبنان، ثم سميحة أيوب من مصر، وعز الدين المدني من تونس، ويوسف العاني من العراق، وسعاد عبد الله من الكويت، وثريا جبران من المغرب، والشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي من الإمارات، ود. يوسف عايدابي من السودان، وزيناتي قدسية من فلسطين، وحاتم السيد من الأردن، وفرحان بلبل من سوريا، وسيد أحمد أقومي من الجزائر، وخليفة العريفي من البحرين، والهيئة العربية للمسرح «ممثلة بأمينها العام اسماعيل عبد الله».
«العربية للمسرح» تختار
وكان تم اختيار الفنان المسرحي الأردني حاتم السيد لكتابة و إلقاء رسالة اليوم العربي للمسرح في العاشر من يناير 2017 و الذي يصادف افتتاح الدورة التاسعة من مهرجان المسرح العربي»دورة عز الدين مجوبي» التي نظمت في الجزائر، فيما كان اليوم الأول من المهرجان 10 كانون الثاني يناير قد بدأ بحفل الافتتاح الذي استهل برسالة اليوم العربي للمسرح 2017 و ألقاها بمناسبة العاشر من يناير اليوم العربي للمسرح الفنان الأردني حاتم السيد وألقيت بالنيابة عنه ثم أعاد إلقاءها في حفل الاختتام 19 يناير ليلة تتويج خريف المغربية بالجائزة، حيث قرأ الفنان العراقي عزيز خيون، رسالة الافتتاح، نيابة عن المخرج حاتم السيد الذي تعذر عليه الوصول للجزائر يوم الافتتاح، فيما حاتم السيد ولد عام 1946 في النفيعات بشمال فلسطين، حصل على بكالوريس في النقد و الأدب المسرحي من المعهد العالي للفنون المسرحية في القاهرة عام 1971، و قد بدأ مسيرته العملية في الأردن منذ عام 1972، و كانت مسيرة حافلة بالعطاء و توجت بنيله جائزة الدولة التقديرية في المسرح عام 1997، وساهم في تشكيل المشهد الثقافي والمسرحي الأردني و العربي من خلال انخراطه في تأسيس و إدارة عدد من المهرجانات و الاتحادات، كما تلقى حاتم السيد العديد من التكريمات المحلية و العربية و أهمها، تم تكريمه من مركز الوطن العربي بالإسكندرية عام 1988تم تكريمه من رابطة الفنانين الأردنيينتم تكريمه من مهرجان أيام قرطاج المسرحية الدورة الخامسة في تونس عام 1993تم تكريمه من أكاديمية الفنون بالقاهرة عام 1996تم تكريمه من مهرجان مسرح الهواة في القاهرة عام 2000تم تكريمه من مهرجان مسرح الشباب «عمون» عمان 2003تم تكريمه في مهرجان الجزائر الدولي عام 2009 ، تم تكريمه في الملتقى العلمي للمسرح في القاهرة 1994.
و قد توالت الدورات على النحو التالي، الدورة الأولى 2009 القاهرة، الدورة الثانية 2010 تونس، الدورة الثالثة 2011 بيروت، الدورة الرابعة 2012 عمّان، الدورة الخامسة 2013 الدوحة، الدورة السادسة 2014 الشارقة، الدورة السابعة 2015 الرباط، الدورة الثامنة 2016 الكويت، الدورة التاسعة 2017 وهران و مستغانم، الدورة العاشرة 2018 تونس، الدورة الحادية عشرة 2019 القاهرة، الدورة الثانية عشرة 2020 عمّان.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close