دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية تثمن إغلاق شركة الأسلحة “إلبيت سيستمز” البريطانية …

الداعمة لدولة الإحتلال الإسرائيلية بعد الإحتجاجات التي دامت لأكثر من عام ونصف

تثمن دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إغلاق مصنع الأسلحة “إلبيت سيستمز” في مدينة أولدهام البريطانية، الذي يصدر أسلحة لدولة الإحتلال الإسرائيلية لقتل المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة، وإضطهاد الشعب الفلسطيني من خلال ممارسة إرهاب الدولة، وذلك بعد العديد من الوقفات الإحتجاجية التي قامت بها حملات مقاطعة إسرائيل، على مدار أكثر من عام ونصف.

وتشير دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن حملات مقاطعة إسرائيل، والناشطين المتضامنين مع القضية الفلسطينية والمناهضين للسياسات الإسرائيلية العنصرية نجحوا بإغلاق هذا المصنع من خلال الإستمرار في الإحتجاجات والمظاهرات، ومن خلال رفع الشعارات التي تؤكد على دعم هذا المصنع للجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها قوات الإحتلال الإسرائيلية بطريقة ممنهجة تنفيذا للسياسات الإسرائيلية التي تعتمد على الفصل العنصري.

وتعتبر دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن دعم دولة الإحتلال الإسرائيلية بالسلاح يزيد من إجرامها بحق الإنسانية، ويزيد من غطرستها الدولية، حيث يجعلها خارجة عن القانون بقوة السلاح، دون الإكتراث لقرارات الشرعية الدولية ومواقف المجتمع الدولي، وتطبيق الإتفاقيات الدولية، ويجعلها مفلتة من العقاب الدولي، على الرغم من الممارسات التي تقوم بها من سياسة التطهير العرقي، الإضطهاد، التهجير القسري، تهديم البيوت، التوسع في المستوطنات…

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close