التأجيج الأصولي!!

القوى الكبرى تتحدث عن مكافحة الحركات الأصولية , وترى أنها منبع العنف وسفك الدماء والعدوان في أرجاء الأرض.

وتتحير كيف أنها تجند الآلاف من الشباب , وتسخرهم لديمومة نشاطاتها والتعبد في رؤاها وتصوراتها.

وتتناسى القوى الكبرى ومن معها أن البقع الأرضية التي تتنامى فيها الحركات الأصولية بأنواعها , عبارة عن زنزانات خانقة , لا توجد فيها منافذ ولا مسارات ولا خيارات أمام الشباب , بل أن الحالة معوقة ومانعة للحياة.

وفي هذه الحالة المعطلة لطاقات الشباب , والكاتمة على قدراته , والمكبلة لتطلعاته , يكون مستعدا ومؤهلا للإنضمام لأية حركة , مهما كانت درجة تطرفها , لأنها ستستثمر في طاقاته وتوجهها نحو هدف معلوم وواضح.

إن القوى المدعية بما تطرحه وتهدف إليه , عليها أن تحرر الشباب من خنادق الإختناق باليأس والإحباط والضياع , ومن أقبية الركود والإستنقاع , بتوفير الخيارات الحرة القادرة على توظيفه وبناء مستقبله.

عندها سيكون الخيار المتطرف الأصولي بعيدا عنه , لأنه يمتلك خيارات متتنوعة أفضل منه.

فالشباب يريد الحياة ولا يرغب بالموت , ولكن عندما تغلق المنافذ وتوضع المصدات أمامه , يتشوه معنى الحياة , ويصبح الفرق بينها والموت لا قيمة له.

من هنا يتوجب النظر للموضوع بمنظار معاصر , يوفر العلاج الشافي الضروري للتعافي من هذه التوجهات , المعادية للحياة بإسم شتى العقائد والتصورات , فهل للقوى الكبرى القابلية على الفهم الموضوعي , وإستيعاب الحالة ودراستها بإقترابات مغايرة؟

فتجربتها على مدى عقود , أثبتت أنها لا تدري ما تريد , ولا تعرف الوصول لى ما تريد , أم أنها “تعرف وتحرف”؟.

فتبدو وكأن رؤيتها الواضحة معدومة , ويطغى على قراراتها وإجراءاتها الإنفعال وروح الإنتقام والعدوان.

فهل لها أن تتبصر وتتعقل , وتجد الحلول الواعية الرشيدة , القادرة على حماية الأجيال من أعاصير الويلات البشرية؟!

د-صادق السامرائي

11\9\2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close