اصدقاء السياسة اعداء عند الرئاسة

جواد العطار
 
مقولة شهيرة وحكمة بليغة تنسب للشاعر احمد شوقي… تنطبق هذه الايام على مرحلة ما بعد الانتخابات التشريعية في العراق ، فقد فرقت المناصب واختلاف الرؤى اصدقاء الأمس قبل تقسيمها.
فالاطار والصدريين كانوا مكونا واحدا وجسدا واحدا وائتلافا وطنيا واحدا الى فترة قريبة تجمع بينهم علاقات وطيدة ومصالح راسخة وستراتيجية طويلة الأمد حتى وصفت هذه العلاقة بين بعض اطرافه في وقت من الأوقات بانها زواجا كاثوليكيا غير قابل للطلاق او الفراق مدى الحياة ، ولكن الاختلاف حول شكل الحكومة المقبلة فرقهم وجعل منهم قطبين متنافرين.
ومثلهم الاتحاد الكردستاني والديمقراطي الكردستاني الذي جمعهم طوال الفترة الماضية تحالفا كردستانيا واحدا ومكونا قوميا واحدا قدم مصالح الكرد على غيرها من المصالح ، فكانوا جسدا واحدا يفاوض بغداد دون اختلاف حتى في الجزئيات… لكن الاختلاف حول منصب رئيس الجمهورية ومن يتولاه جعل كل فريق منهم يدفع بمرشح مغاير للآخر يسعى لجمع الأصوات له على حساب مرشح حليف الأمس؛ فزيباري على حساب برهم صالح ، وهذا الاختلاف حول منصب رئيس الجمهورية جعل من الفريقين قطبين متنافرين ، على عكس عزم وتقدم اللذان تقاسما منصبي رئيس البرلمان وزعيم كتلة عزم وتقدم البرلمانية بين الحلبوسي والخنجر ولولا ذلك لاستمرت الفرقة بين التحالفين كما في الدورة الماضية.
إذن يسجل المشهد العراقي الحالي تفتت التحالفات التاريخية بين اطراف المكون الواحد والتحالف التاريخي الشيعي الكردي مع وحدة المكون السني نتمنى ان يبقى هذا المتغير في اطار الصداقة السياسية وان لا يخرج الى عنوان العداوة والصدام والعنف لا سامح الله بين كل الأطراف لان السياسة فن الممكن والحوار الايجابي البناء المثمر هو اقصر الطرق لتحقيق افضل النتائج بدون لاءات اثبتت فشلها على مر التأريخ المعاصر. 
ويبقى السؤال: هل متغير تفتت التحالفات صحي للعملية السياسية؟ ام انه نتيجة طبيعية بعد تقارب النتائج وغياب آلية التوافق ام انه مصداقا جديدا ومستقبليا في المعادلة السياسية العراقية بان “اصدقاء السياسة اعداء عند الرئاسة”. 
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close