مسرور بارزاني والعامري يؤكدان على تشكيل حكومة شراكة حقيقية تعالج المشاكل بين اربيل وبغداد

أكد رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني ورئيس تحالف الفتح هادي العامري على تكثيف الجهود لتشكيل حكومة شراكة حقيقية تعالج المشاكل بين حكومة إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية في بغداد.
جاء ذلك خلال لقاء رئيس حكومة إقليم كوردستان مع رئيس تحالف الفتح، اليوم الاثنين (17 كانون الثاني 2022)، في أربيل.
وحسب بيان صادر عن حكومة إقليم كوردستان، فقد “استقبل رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، رئيس تحالف الفتح هادي العامري”.
وتباحث الطرفان خلال الاجتماع، حول “آخر المستجدات والتطورات في العراق والجهود المبذولة لتشكيل حكومة جديدة، والتأكيد على تكثيف المساعي الرامية لتشكيل حكومة تحفظ حقوق المواطنين العراقيين كافة، وتحقق الاستقرار والشراكة الحقيقية بين المكونات، كذلك تعالج المشاكل بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية على أساس الدستور”.
ووصل العامري، صباح اليوم، الى مدينة أربيل في زيارة للتباحث بشأن التطورات السياسية العراقية عقب الانتخابات البرلمانية المبكرة، وتشكيل الحكومة الجديدة.
والتقى العامري خلال زيارته مع عدد من المسؤولين الكبار، حيث استهل زيارته بلقاء مع رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، ليجتمع من بعد ذلك مع رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني مسعود بارزاني.
يأتي ذلك في وقت جدد التيار الصدري مضيه بتشكيل حكومة أغلبية تكون قادرة على خدمة المواطنين وتجاوز جميع الازمات والمشاكل.
ولم تفلح مساعي قوى الإطار التنسيقي، الرافضة لمخرجات الجلسة الأولى للبرلمان العراقي، التي عقدت الأحد الماضي، وانتُخب فيها محمد الحلبوسي رئيساً للدورة البرلمانية الجديدة، بعقد لقاء شامل مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الذي استقبل، ليل السبت، زعيم تحالف الفتح هادي العامري منفرداً عن قوى الإطار، فيما لم يتوصل الجانبان إلى تفاهمات واضحة بشأن تشكيل الحكومة الجديدة.
وأعلنت قوى الإطار التنسيقي، الذي يتزعمه رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، يوم السبت، أنها تسعى مجدداً لفتح باب الحوار مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، فيما يتعلق بتشكيل الحكومة المقبلة، حيث يصرّ الأخير على تشكيل حكومة “أغلبية وطنية”.
وسبق ان أعلن الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني، في بيان، أنهما اتفقا على تشكيل وفد مشترك من إقليم كوردستان في عملية التفاوض مع الأطراف السياسية العراقية حول تشكيل الحكومة الجديدة، وتم إعداد ورقة عمل مشتركة لهذا الغرض.
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close