ردنا على الدكتور سكندر امان اللهى بهاروند عن الشطحات الخيالية التي وردت في كتابه اللور…؟ 6/12

محمد مندلاوي

في ص 17 يزعم الدكتور سكندر:

إن اللور نزحوا من آسيا الوسطى قبل 3000 سنة تقريبا… .

توضيحنا على ما زعم الدكتور أعلاه:

حقاً أن خفايا القلوب تفضحها زلات اللسان، أو الأصح زلات القلم. عزيزي المتابع، من خلال كلام الدكتور سكندر أعلاه، يظهر أن سقف المعرفي عنده في هذا المضمار تحديداً ضحل جداً، فلذا يطلق الكلام على عواهنه. إنه كشخص أكاديمي وجب عليه أن يشير إلى المصدر الذي استقى منه هذه المعلومة… هذا إذا يوجد مصدر معتبر ومعتمد يقول مثل هذا الكلام الماسخ بلا تفكير ولا روية؟. إن كتب التاريخ تقول كان أجداد اللور المسمون بـ “لولو” في سهل ذهاب وسليمانية وكركوك وشهرزور قبل أن ينتقلوا لسبب ما نجهله إلى أماكنهم الحالية المسمى لورستان. جاء في كتاب (تاريخ ماد) ص 101 تأليف الروسي (ا.م. دياكونوف) ترجمه إلى الفارسية (كريم كشاورز): لولوبيان – لولو- از لحاظ قومى هورياني – اورارتويى نبوده بلكه به ظن غالب با عيلاميان – إيلاميان- قرابت داشتند = فيما يخص الانتماء القومي لم يكونوا حوريون – اورارتويي، يعتقد أنهم كانوا ذي قربى مع الايلاميين. إن كلام دياكونوف أو ما نقله دياكونوف أن اللولو وأخلافهم اللور إلى يومنا هذا هم الأقرب من الشريحة الكوردية الايلامية منه إلى الشرائح الكوردية الأخرى صلة ولهجة وجغرافيا؟. أدناه صورة لنحت معروف بنحت آنوبانى نى على سفح جبل باتير في سر بول ذهاب في شرق كوردستان لملك اللولو وهو يسحق أعدائه:

أدناه صورة توضيحية عن النصب أعلاه حفرت على الخشب عام 1918:

لو قال الدكتور سكندر نزحوا من القوقاز ممكن أن نناقش أو نتجادل حوله، لأن هناك كتابات تقول أن الكورد من الشعوب القوقازية ومنهم فلاديمير مينورسكي يقول: إن الكُرد قوم من الإيرانيين يسكنون فارس والقوقاز وتركيا والعراق. انتهى كلام مينورسكي. عزيزي القارئ، عندما قال مينورسكي أن الكورد إيرانيين ليس كانتماء لدولة موجودة اليوم باسم إيران، بل كان يقصد أنهم انتموا إلى الأرض التي كانت تحمل اسم آريان أي موطن الآريين، التي حمل اسم الفرس في زمن ما، وقبل الفرس حمل اسم قبيلة كوردية وهي ميديا. مثلاً، هناك دولة ألمانيا التي تسمى جرمن أو جرمانيا، وهناك عدة شعوب جرمانية كالنرويجية والسويدية والدانماركية والآيسلندية هؤلاء جميعاً يسمون بالجرمانية الشرقية. وهناك الجرمانية الغربية: الإنجليزية الهولندية والألمانية الخ هؤلاء من العرق الجرماني الذي ينتمي إلى العائلة الأم وهي الهندوأوروبية. وهكذا الإيرانية التي تضم الكوردية والفارسية والطاجيك والبشتو والبلوج الخ. كما أسلفت، أن هذه الانتماءات ليست لها علاقة بالكيان السياسي، بل هي انتماءات ضمن العائلة العرقية. دعونا هنا نفتح قوساً (يقول الأستاذ في جامعة طهران رشيد ياسمي في كتابه كُرد وپیوستگی نژادی و تاريخی او = الكورد وعلاقاتهم العرقية والتاريخية ص 24: حارب نارم سين أهل زاجروس (زاگروس) وهم اللولوبيون (اللور) والجوتيوم (گوتیوم). ويضيف: إن لسان الذي تكلمت به هذه الطوائف كانت من العائلة القفقازية… . مع أنهم – الكورد- ليسوا كما يزعمون، لقد ولدوا مع صخور وتربة كوردستان. نعم هناك قبائل آرية من أرومة الأمة الكوردية اتحدت معها فيما بعد. ملاحظة: إن رشيد ياسمي كان شخصاً أكاديمياً للأسف غادر انتمائه القومي الكوردي والوطني الكوردستاني مبكراً، وقام بنفاق اجتماعي بين الكورد حين حاول في كتاباته… أن يجعل من الأمة الكوردية شريحة من شرائح الفرس!!! وذلك من خلال نسج روايات مدلسة تتكلم عاطفة لا عقلاً. فيما يتعلق بالأمة الكوردية يقول المؤرخ محمد أمين زكي 1880- 1948م في كتابه خلاصة تاريخ الكورد وكوردستان عن أقوام زاجروس- زاغروس (زاگروس): أقوام زاگروس هي لولو، گوتي، كاسي، سوباري، خالدي، ميتاني، هوري، نايريري. يوصفهم أمين زكي بشعوب هندو أوروبية، لكنه لم يقل جاءوا من آسيا الوسطى؟. لكن، في زمن قديم جداً يصعب تحديده بالأرقام اجتمعوا على أرض كوردستان واتحدوا جميعاً كآريين تحت اسم الأمة الكوردية لصد هجمات الساميين الذين قدموا من شمال ما يعرف اليوم بالجزيرة العربية. بهذا الصدد أيضاً، يتحفنا الدكتور (جمال رشيد أحمد) في هامش كتابه (كركوك في العصور القديمة)ص 57: على حد قول أفرام أفيغدور سبايزر، فإن جوتيوم – گوتیوم- وحتى موطن اللولو كانا جزءً من بلاد السوباريين. هناك أقوال كثيرة صرح بها العلماء عن كوردية اللور، منهم العالم الأمريكي إفرام أفيغدور سبايزر 1902- 1965م: إن اللولوبيين أجداد اللور. عزيزي المتابع اللبيب، مقاربة بين تلك القبائل الكوردية العريقة وأسمائها التي بقيت حية إلى اليوم عند أمتها الكوردية كصيغة أسماء لقبائل أو لجبال ومواقع على الأرض، كما أسلفنا قبل قليل اسم لولو أن امتدادهم اليوم هم اللور. سوباري، توجد اليوم قبيلة زيباري. نايري، توجد اليوم قبيلة نهري. خِلدي، توجد أعرق فخذ في قبيلة كلهور باسم خالدي. كردوخي، توجد اليوم الأمة الكوردية. سيمري، تجدها اليوم في اسم نهر سيمرة. ميدي، تجدها اليوم في

عدة أمامكن في كوردستان كجبل ومنطقة مانشت، أي: الوطن الميدي، ومادشت قرب كرمنشاه بمعنى السهل الميدي، وماكو، بمعنى الجبل الميدي الخ. وميتاني، هناك اليوم في جنوب كوردستان جبل مَتين. وخوري، هناك اليوم مدينتي خورماتو، وخورماڵ الخ. أدناه مسلة النصر لنارام سين موجودة اليوم في متحف اللوفر (لوڤر) وهي عبارة عن مسلة صخرية نحتت في قرن الـ23 ق.م. يظهر فيها نارام سين وهو يغزو أرض اللولو أجداد اللور في كوردستان قبل أكثر من 1300 سنة من التاريخ الذي زعم الدكتور سكندر أنهم جاءوا من آسيا الوسطى؟:

أرجو أن يسمح لي القارئ الكريم، أن أفتح قوساً هنا كي أشرح فيه باختصار شديد معنى اسم ايلام من وجهة نظري. مما لا شك فيه أن العنصر السامي ومنه العرب على مر تاريخهم كانوا ولازالوا يغيروا الأسماء الأجنبية، أو يغيروا حتى حرفاً أو حرفين أو أكثر منها كي تناسب لغتهم الجزرية، واستمرت هذه الطريقة حتى بعد الإسلام أيضاً وقالوا كي لا نقع في المحذور الديني، لأنه قد يكون اسماً لصنم ما وهذا ما لا يجوز في الإسلام. مثلاً بغداد غيروها إلى بغداذ، كرماشان سموها قرمسين، أوستريا سموها نمسا، يونان = گريك سموها إغريق، فينيسيا الإيطالية سموها بندقية الخ. إن إيلام كلمة سومرية ايلامتو، من المرجح اقتبسها الساميون فيما بعد ومنهم الأكديون وغيروا ألفها إلى عين وقالوا: عيلامتو. لكن الاسم بالإيلامية هالتمتي. للعلم، كانت الحدود البرية بين سومر وإيلام نهر دجلة فقط؟.إن السومريين والإيلاميين تكلموا لغة واحدة غير سامية؟. قد يسأل سائل، كيف أن اسم إيلام عند السومريين بدأ بالألف، وعند الإيلاميين بدا بالهاء. نقول له: في اللغة الكوردية إلى يومنا هذا عند الكلام لا يفرق الكوردي بين الألف والهاء، نقول ئەڵسان وهەڵسان، أي النهوض. نقول: هەڵپەرکێ و ئەڵپەرکێ، أي الرقص. نقول: ئەڵوەن، و هەڵوەن، اسم نهر منبعه في شرق كوردستان ويصب في جنوب كوردستان. نقول: هەڵات، و ئەڵات، أي ظهر، طلع الخ. الآن نأتي بعدة نماذج ندعم بها كلامنا عن إيلام لماذا سميت بأرض المرتفعات. لاحظ شوش عاصمة دولة إيلام كم ربوة فيها التي تسمى بالكوردية بـ”تەپە= Tapa” فيها: 1- ربوة اكروبل 2- ربوة جنگل 3- ربوة جويى 4- ربوة خاركوب شوش 5- ربوة زباغ 6- ربوة سگوند 7- ربوة سنجر وهي عبارة عن ست ربوات بهذا الاسم ربوة شركة هوائى 8- ربوة معروفة بچگا زنبیل الخ. لاحظ الربوات في مدينة إيلام: 1- ربوة اله ويس 2- ربوة بان ارجنى عبارة عن ثلاث ربوات بهذا الاسم 3- ربوة برديل عبارة عن ربوتين بهذا الاسم 4- ربوة بليين عبارة عن ربوتين بهذا الاسم 5- ربوة چالاب 6- ربوة چشمە بید عبارة عن ثلاث ربوات 7- ربوة چگا جانیە 8- ربوة چگا چکاتیکاشان هفت چشمە 9- ربوة چگا تانج 10- ربوة چگا دیزان 11- ربوة چگا کلیە 12- ربوة چگا گرا – للعلم أن كلمة چگا باللغة الكوردية تعني الربوة- 13- ربوة چگا چوار 14- دار وند 15- دره كاو 16- دن كاو 17- زرد آلوآباد18- شان كبود عبارة عن ربوتين 19- قلعة توت 20- كوتر سيه 21- گول وهار ٢٢- هرقتگە. وهكذا في مدينة شوشتر،1- ربوة أبو عمود نجات 2- ربوة اوذبيع 3- ربوة ايشان الأسود عبارة عن ربوتين 4- ربوة ايشان الدووده 5- ربوة ايشان الفرج عبارة ثلاث ربوات 6-

ربوة باغ رستم 7- ربوة بچون 8- ربوة بزازي 9- ربوة بند قير 10- ربوة بند اسد 11- ربوة پشت جوى حسن 12- ربوة پشت نظر 13- ربوة جمبلواب 14- ربوة جيلى عبارة ربوتين 15- ربوة جيلي بزرگ 16- ربوة جيلى كوچک 17- ربوة چگا شیرین 18- ربوة چگا طويله 19- ربوة چگا محمد 20- ربوة چوار گاوە ٢١- ربوة حاج محمد گورستان 22- ربوة حاج منغم 23- ربوة خارزار 24- ربوة داروگە 25- ربوة دولتون 26- ربوة ديبان عبارة عن ثلاث ربوات بهذا الاسم 27- ربوة زمين محمد باقر 28- ربوة زمينهاي مردار گردش 29- ربوة سردار آباد 30- ربوة سوفان 31- ربوة سوفان عليا الف 32- ربوة سوفان عليا باء 33- ربوة سەبنەب ب 34- ربوة سەبنە علیا 35- ربوة سەبنە ربوة سياه عبارة عن ربوتين بهذا الاسم 36- ربوة شقاريج 37- ربوة صدرات چای عبارة عن ثلاث ربوات بهذا الاسم 38- ربوة عبد السيد 39- ربوة عله عبارة عن ربوتين 40- ربوة علي شاهى 41- ربوة علي كام وآرامگاه على كام 42- ربوة عليم 43- ربوة فرج 44- ربوة قاباز ج 45- ربوة قاباز كوچك الف 46- ربوة قل رومزى الف 47- ربوة قل رومزى ب 48- ربوة قلعة سيد (تل اشرافى1 49- ربوة قورى 50- ربوة گبیبە عبارة عن ربوتين 51- ربوة گل شونە 52- ربوة تپە گلە گە 53- ربوة گورستان قبرا ربوة مال صفر 54- ربوة مجد 55- ربوة مدرس يك 56- ربوة مشرحات 57- ربوة مشول عبارة عن ربوتين 58- ربوة مقتيه عبارة عن ربوتين 59- ربوة ميخكى بابايى 60- ربوة نقشيات 61- ربوة پشت جوى حسن 62- ربوة واقع در زمينهاى حاج يعقوب 63- ربوة واقع در زمينهاى هميان 64- ربوة هيارى 65- ربوة يارد آبيارى 66- ربوة يباره 67- ربوة بلوار عبارة عن ثلاث ربوات 68- ربوة شمال شرق باسطيه 69- تل اشرفى عبارة عن تلتين 70- تل چم عبارة عن تلتين 72- تل حسن 73- تل خير الله 74- تل ديمى 75- تل زاهد 76- تل فاباز بزرگ 77- تل كلات 78- تل كن ابلا 79- تل گچی صفر هيجده 80- تل مار قرى 81- تل ميرزاده 82- تل نظر 83- تل هرسى، عزيزي القارئ الكريم، هناك عشرات بل مئات الربوات الأخرى في الأراضي التي كانت جزءً من دولة إيلام القديمة، لكن لكي لا أرهق القارئ لا أذكر أسمائها واحدة بعد أخرى كما فعلنا أعلاه. أليس هذا تأكيد على أن إيلام اسم على مسمى أرض الربوات، أرض المرتفعات؟. بعد الذي قدمناه يظهر جلياً أن اسم عيلام باللغة الأكدية ما هو إلا ترجمة للاسم الكوردي الإيلامي- السومري لأرض دولة إيلام إلا وهو هالتمتي = Haltamaty الذي تحور واختصر على اللسان الكورد عبر الزمن إلى هَلَتْ (هەڵەت= Halat) أي الأرض المتموجة، الأرض المرتفعة نسبياً، السؤال هنا، لماذا قالوا عن بلاد الكورد ومنها إيلام البلاد المرتفعة ولم يقولوا عن عموم أرض إيران التي هي أكثر ارتفاعاً من أرض بلاد الكورد؟ أن لم تكن الاسم ترجمة لاسم هالتمتي = Haltamaty،الإيلامي، الذي تحور وترخم عبر التاريخ على لسان أهلها الكورد إلى (هەڵەت= Halat). شهادة شخصية مني، ذات يوم تحدث معي والدي عن تلك المنطقة -إيلام- قال لي باللغة الكوردية اللهجة الكلهرية: ڕۆڵە ئەو زەویە هەڵەتە= ولدي تلك الأرض هَلَتْ. أي: متموجة، مرتفعة نوعاً ما. لكي يقبل القارئ الكريم بما نقول نضع أمامه عدد من الكلمات الكوردية التي تبدأ بـ”هل” وتعني المرتفع. مثال هەڵپەڕکێ أي الرقص الكوردي الذي يرتفع الراقص أثناء أدائه عن الأرض. هەڵگور، عال، شاهق، مرتفع . هەڵەۆ الطير الجارح – صقر- الذي أخذ اسمه من طيرانه في العلالي، وهكذا يبني وكره، عشه في المرتفعات الشاهقة . هەڵبەزیین، وثب، قفز، طفر. هەڵهەڵە تعني الزغردة، عبارة عن ارتفاع الصوت. هەڵسە، أي انهض. هەڵگر أي ارفع. هەڵا، الصراخ بصوت عالي. وعندما يرتفع القمر في السماء أو ترتفع الشمس في كبد السماء نقول مانگ هەڵات، خۆر هەڵات، حتى جهة الشرق التي ترتفع منها الشمس على العالم بالكوردي يقال له خۆر هەڵات، هەڵبڕ، رافعة.هەڵگییراو، رفع الخ. لا أجزم، ربما هذا الاسم هَلَتْ (هەڵەت) دخل في اللغات السامية وكالعادة جرى التغيير عليها كي يناسب لفظهم من هَلَتْ إلى عَلَتْ وعلياتو وعليتوم الذي يعني المرتفع، فلذا قالوا عن بلاد الكورد” matumelitum = البلاد العليا”. حتى المؤرخ اليوناني سترابو (Strabo) الذي ولد عام 64 ق. م. وتوفى 24 م، ذكر إيلام (ئیلام) باسم أرض المرتفعات؟. والعرب فيما بعد قالوا عن

وطن الكورد المرتفع عن وطن العرب في الصحراء أرض الجبال. في نهاية هذه الجزئية أقول بكل وضوح وبكلام مفهوم للجميع وتحديداً لمن يزوق كلامه بسلسلة أكاذيب رخيصة، أن محاولة إخراج أية شريحة من العائلة الكوردية يعتبر مسٌ بالذات القومية الكوردية والوطنية الكوردستانية، أن كوردستان أرضاً وشعباً وحدة جغرافية متصلة ببعضها من البحر إلى البحر، والذي لا يعجبه كلامي فليشرب من

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close