قوى سياسية بارزة تلجأ إلى “الصمت الإعلامي” لاحتواء التوترات في العراق

1
أوعزت قوى سياسية بارزة إلى نوابها بعدم الإدلاء بتصريحات للصحافة بهدف احتواء الأزمة السياسية المتصاعدة والتوترات الناجمة عنها على خلفية الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

كشف ذلك نواب في البرلمان العراقي عن كتل سياسية مختلفة خلال حديثهم مع مراسل وكالة شفق نيوز.

ووفق النواب فإن الكتلة الصدرية، وتحالف تقدم، والحزب الديمقراطي الكوردستاني، والاتحاد الوطني الكوردستاني، وتحالف الفتح، وائتلاف دولة القانون، طلبت من نوابها اتخاذ موقف “الصمت الإعلامي” بعدم الإدلاء بأية تصريحات للصحفيين بهدف احتواء التوترات والأزمة السياسية في البلاد.

وأضافوا أن “الصمت الإعلامي” سيستمر لغاية صدور قرار من المحكمة الاتحادية بشان إيقاف عمل هيئة رئاسة البرلمان وانتهاء الازمة السياسية المتعلقة باختيار رئيس الجمهورية والمرشح لمنصب رئيس الوزراء.

ويعيش العراق أزمة سياسية منذ إجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، بعدما اعترضت قوى شيعية بارزة ضمن “الإطار التنسيقي” على النتائج إلى جانب وجود خلافات عميقة بين القوى السياسية حول تشكيل الحكومة المقبلة.

وتخللت الأزمة توترات وأعمال عنف تمثلت بمحاولة اغتيال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي واستهداف مكاتب أحزب سياسية في بغداد وكركوك.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close