مواقع التواصل الاجتماعي

مواقع التواصل الاجتماعينشرت في الآونة أخيرة مواقع التواصل بأكثره بين المجتمع العراقي هو مما أدى إلى كثرة العادة السلبية والسيئة بين المجتمع.بعد ما كان انترنت ومواقع التوصل شبه معدوم بين شريحة المجتمع العراقي قبل عام 2003ليوم اصبحت هذه المواقع هي الذي تحكم العراق والذي تديره في كافه الامور، اليوم اصبحنا نشاهد الشخص الامي والمتعلم والكبير وصغير يستخدمها دون ضوابط او حدود له واختلف ليل ونهار عنده المجتمع العراقي بعد ما كان نهار تعليم وللعمل والعباده صار النهار للنوم واليل للسهر وتواصل، كذلك ظهور الالعاب الالكتروني الذي يدمنها الشخص لساعات طويله نلاحظ الفئه دون 18عام تستخدمها كذلك  حصلت حالات قتل بسبب الالعاب الالكترونيه ، في الدول الغربيه نراى برامج مواقع التواصل تستخدم للعمل وترويج عكس ما نجده اليوم في العراق وقبل ان نبداء العامل السلبي هناك عامل ايجابي هو ان البعض يستخدمها في الطريق الصحيح والبعض الاخرى يستخدمها بشكل السيء وانتشار الكلمات البذيئة وليس عند هذا الحد تتوقف ونما اصبحت من مصطلحات اساسيه في التحدث،الحريه الاعلام في العراق سوف تجعله في تخلف ونحطاط في اعظم دوله في العالم في اعتقاد الجميع ولا يوجد شخص من يختلف مع هذا راي هي الولايات المتحدة راينا كيف تعاملو مع ترامب عندما بداء بالتحريض ماذا حصل له وقد أعلنت شركة فيسبوك حظر ترامب لمدة غير محددة، في حين قرر تويتر تعليق حساب الرئيس بشكل مؤقت ثم إعادة فتحه لساكن البيت الأبيض في غضون 24 ساعة، قبل أن تقرر الشركة مجددا إغلاقه بشكل دائم يوم الجمعة 8 يناير/كانون الثاني، مشيرة إلى أن سبب ذلك هو “احتمالات تكرار نشر رسائل تحرض على العنف”.وهو شخص واحد كيف مع ما يقارب 40مليون او اكثر.على الجهات المعنيه ان تحدد ضوابط ومعاير لستخدامها وفقا اعمار محدده كذلك لساعات محدوة

عباس طالب داود

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close