العراق يستعيد “قطعتين اثريتين” من أمريكا يصل عمر أحدها إلى 4000 عام

تسلمت القنصلية العامة لجُمهوريّة العراق في لوس أنجلس الأمريكية، يوم الجمعة، قطعتين اثريتين من العهد السومري والبابلي يصل عمر أحدها إلى 4000 سنة .

وقالت وزارة الخارجية في بيان إن “إحدى القطع عبارة عن جزء من لوح مسماري، يعود إلى آلاف السنين ومن المحتمل إن نقله إلى خارج العراق قد تم أثناء عمليات النهب التي تعرض لها البلد في القرن العشرين”.

وأوضحت “أما القطعة الثانية فهي عبارة عن منشور من المحتمل أن تكون نشأته في العصر البابلي للفترة من 2000 – 1600 قبل الميلاد، والنص المنقوش قد استخدم في المدارس البابلية القديمة لتعليم الأطفال كيفية الكتابة، وهناك لوحين فقط منشورين معروفين بالنص المكتوب”.

وقدم القنصل العام في لوس أنجلوس سلوان سنجاري وفقا للبيان “الشكر والتقدير للجُهُود المبذولة والتنسيق العالي مع مديرية تحقيقات الأمن الداخليّ لغرض إعادة القطعتين”.

وأضاف، أن “هذا الجُهُد يسلط الضوء على التعاون الكبير بين السلطات العراقيَّة والأمريكيَّة، وأن هذا المُستوى من التعاون من شأنه إن يعزز علاقة الصداقة المنضوية تحت إتفاقية الإطار الإستراتيجي بين البلدين كما أنه يعزز إجراءاتنا المُشترَكة والمستمرة في القضاء على الإرهاب والأعمال غير المشروعة”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close