لم نخفي

د.محمد الدهان
لم نُخفي عن بعضنا ما اعترانا
من فتورٍ في حبِنا وهوانا
جفَ فينا أو كادَ ما كان عشقاً
وغراماً ولهفةً وحنانا
لم يَعُد فيك مايثيرُ حنيني
لم يعد فيك ما عشقتُ زمانا
ألقُ الشوقِ في العيونِ تولى
ولهيبُ الغرامِ صار دُخانا
واستحالت مجامرُ الوجدِ ثلجا
حين أمسى من غيرِ دفء ٍ لِقانا
كنت بالأمسِ سلوتي وهنائي
في سنا ناظريك ألقى الأمانا
وأذا غبت ليلةً عن عيوني
أتشظى صبابة ً وجنونا
كيف ذاك الصرحُ المهيب ُمن العشقِ
تهاوى …وكيف ذلَّ وهانا
والى أين غادرتنا الأماني
والى أين أَسلمتنا خُطانا
لست أدري أكان ذلك حتماً
كان لابد أن يكونَ فكانا
أم هو الحبُ كالاعاصيرِ يأتي
ثم يخبو ليستحيلَ سكونا
أم هو الدهرُ ساءَه أن يرانا
نتساقى شهدَ  الهوى فَرَمانا
أم ترانا نحن اللذينَ أسَأنا
لَهوانا ، فمَلّنا و سلانا
لستُ ادري ولا أظنك تدري
فلنُسلم بما ارادَ قضانا
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close