وطني ….

وطني

                          عبد صبري ابو ربيع

وطني يا وطني الحبيب

الألم يأكل من خدها الهزيل

وتنام على حصير وسقف من حديد

يا وطن الذهب والخيرات

الفقر يلعب في الدور والساحات

وانت منهكٌ كل يوم

تنزع عنك ثوب جميل

وتدفن بين السطور

أقمارٌ كانوا يولدون في الليالي الظلماء

بين انين وصراخ

وأنت منهكٌ كالخراب

تذروا فيك الرياح الصفراء

وتلعب في الساحة عيون الشياطين

والذهب يجري تحت العيون

وأنت مقيد اليدين

وكل يوم تنزع عنك ثوب جميل

والانفاس نفسها تظلمك وتزدريك

تأكل من لحمك وتتركك للهموم

تجر رجليك تتمنى لو انك

من حجر مسنون

لا تسمع ولا ترى

كيف يشمخون .. يسمنون

يضحكون في الليالي الحمراء

والورق الأخضر يملأ الجيوب

وأنت تفتش عن ورق ممزق الجفون

لا يغني ولا يسمن جوع

كم شبعنا من الاحزان

وقلنا ايها الليل هل من اشراق ؟

ولما مزقتنا النائبات

جاءوا يحملون الاوزار

فتقطعت بنا السبل

وماتت الاحلام

ننتظر اشراق جديد

وننزع عنا الاكفان

لا تقل هذا رجعٌ بعيد

لأن الصمت صار ثوب الملايين 

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close