ذكريات موحشة

ذكريات موحشة / زيد الطهراوي

كنت في العشرين حين الثلج ذاب
عن طيور لم تعدني بالإياب
غادرت كالشمس ….
لكني شربت البشر من قعر الغياب
معلناً أني سأحيا عاشقاً نور السراب
إنني رغم بعادي ينتمي للزهر دربي و لأفواج الصحاب
كنت في العشرين حين الحب غاب
لم يعدني بقوارير من الطهر كزخات السحاب
و أنا الموغل في الشوق تساميت إلى الصبر على سجن الضباب
كيف  يستأنس عش الطير في هذا الخراب
إنه المأسور بالعهد و بالنجوى و أحلام عذاب
موحش هذا الغياب
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close