ماذا جنى الأغرار من فوراتهم؟

بقلم الشاعرعبد الله ضراب الجزائري

***ماذا جنى الأغرار من فوراتهمْ … غير الرّدى في امّة الإسلامِجلَبُوا المآسيَ والدَّمارَ وأغرقوا … شعبَ الهدى في البؤسِ والآلامِبُعداً لهم تبِعوا اليهود وما دروْا … أنْ قَدْ هوَوْا في حفرة الأوهامِقد شيْطنوا الحكَّام لم يَتورَّعوا … وتسلَّطوا بوسائل الإعلامِوغدوْا يَبثُّونَ السُّمومَ فسمّموا … كلَّ الرُّؤى بالجورِ في الأحكامِبُعداً لهم قد دمَّروا بلدانهمْ … وسعوْا وراءَ الذئب كالأغنامِهَا قدْ غدَت أرضُ العروبةِ مَرتَعاً … لِعمى الرَّدى وعبادة الأصنامِهَا قدْ تَبدَّدَ شملُها وتمزَّقت ْ… وتهافتتْ في الغلِّ والإجرامِخيراتُها مرهونة ٌلعدوِّها … وشعوبُها في الجوع والأسقامِتبًّا لهمْ ، بُعداً ، لهمْ سحقاً لهم … دَفَنوا الهدى في لوثة الأحلامِ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close