شعر//حوار مع العراف//

قلتُ له عهدي بكَ تفهمْوضليعٌ في فكِ الطلسم

ماذا لو تُخبرُنا عماسيؤولُ  لهُ هذا المأتمْ

هل ثمة َ منفعةٌ تُرجىمما يٌعقدُ أو مايُبرمْ ؟

هل تُنهي أحزاناً طالت ْوجراحاً عز َّ لها مَرهمْ ؟

هل تبني بيتاً ،مدرسةً !وتعيلُ الجائعَ والمُعدم ؟

هل سيكون القادمُ أحلىأم تصبح بلوانا أعظم؟

أطرقَ حٌزناً ثم تكلمْوبصوتِ الواثقِ قال…. إعلمْ

مادامَ بوادينا نفط ٌوالكلُ يفتشُ عن مَغنَمْ

وجوار ٌ السوءِ  يُؤرِقُهٌُأن يرَ بغدادَ كما نحلمْ

وولاة ُ الأمرِ سماسرةٌلا  هَمَّ لهم الا الدِرهمْ

ورئيسُ الجوقةِ مأمورٌلا يَملِك ُ إلا أن يَبصُِمْ

ولأن الفلمَ بمجملهِمن وحي الطاغوتِ الأعظمْ

لاترجو خيراً وَلتدعوأن ْ يكشفَ ربٌك عنا الغم ْ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close